شريط الأخبار

كتاب إسرائيلي جديد يكشف تفاصيل الغارة على دير الزور وإغتيال جنرال سوري

10:10 - 13 حزيران / أغسطس 2010

كتاب إسرائيلي جديد يكشف تفاصيل الغارة على دير الزور وإغتيال جنرال سوري

فلسطين اليوم- وكالات

كشف كتاب جديد صدر في إسرائيل مؤخرا تفاصيل جديدة حول الغارة الإسرائيلية على موقع دير الزور السوري وتدمير ما يصفه الإسرائيليون بأنه (مفاعل نووي) واغتيال الجنرال السوري محمد سليمان الذي كان مقربا من الرئيس السوري بشار الأسد.

وورد في كتاب (الموساد – العمليات الكبرى) للباحث ميخائيل بار زوهار والصحفي نيسيم ميشعال أن الطيران الحربي الإسرائيلي أغار على مفاعل دير الزور ودمره بعلم الولايات المتحدة وبعد جمع أدلة دامغة تؤكد وجود نشاط نووي في المنطقة الصحراوية السورية.

 

وأشار الكتاب، الذي نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت فصلا منه الجمعة، إلى أن الاستخبارات الإسرائيلية والأمريكية وغيرها من الأجهزة السرية في الدول الغربية لم تتمكن من معرفة وكشف الأنشطة الجارية في موقع (الكبر) دير الزور سوى بعد فرار النائب السابق لوزير الدفاع الإيراني وأحد قادة حرس الثورة الإيرانية الجنرال علي رضا عسكري إلى الولايات المتحدة وكشف تفاصيل المشروع النووي المشترك لكل من سورية وإيران وكوريا الجنوبية.

 

وبعد فراره في شهر شباط/ فبراير العام 2007 بمساعدة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي ايه) والموساد خضع الجنرال عسكري لتحقيقات أجراها معه عملاء هذين الجهازين الاستخباريين.

 

وفي أعقاب ذلك جمع عملاء الموساد وأفراد سرية هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي، وهي وحدة كوماندوس النخبة التابعة لشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، ما يصفه الكتاب بأدلة "دامغة" تؤكد النشاط النووي في الأراضي السورية.

 

وبدأت إسرائيل تتأكد من هذه الأنشطة بعد أن زرع اثنان من عملاء الموساد برنامج (حصان طروادة) في جهاز كمبيوتر نقال تابع لمسؤول سوري كان ينزل في فندق راق في لندن ويخضع لمراقبة الموساد في نهاية شهر تموز/ يوليو العام 2007.

 

وبعد زرع هذا البرنامج الالكتروني اصبح بالإمكان تشغيل برنامج (الباب الخلفي) الذي يمكن الموساد من مراقبة تحركات المسؤول السوري، ولكن الأهم من ذلك تمكن الموساد بواسطة هذا البرنامج نسخ كافة المعلومات الموجودة في جهاز الكمبيوتر وبينها معلومات حول (مفاعل) دير الزور.

 

وقال الكتاب إن بين المعلومات التي توفرت في جهاز الكمبيوتر كانت هناك صور يظهر فيها "المفاعل" مغطى بالاسمنت وأخرى يظهر فيها شخصان أحدهما مسؤول كوري شمالي في المجال النووي والآخر هو رئيس لجنة الطاقة النووية السورية إبراهيم عثمان.

 

وأدخلت هذه المعلومات إضافة إلى اعترافات الجنرال عسكري، إسرائيل في حالة جهوزية عسكرية ولذلك تم رصد قوى وموارد فيما عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي وقتئذ ايهود أولمرت اجتماعا خاصا شارك فيه قادة أجهزة الأمن وكان واضحا من المداولات أن إسرائيل لن تسلم بوجود مشروع نووي سوري.

 

وأضاف الكتاب إن الموساد نجح أيضا في تجنيد أحد العاملين في "مفاعل" دير الزور الذي زود إسرائيل بصور كثيرة وحتى بشريط فيديو من داخل مبنى "المفاعل" وظهرت في الصور مبنى دائري الشكل وكبيرا وإلى جانبه مبنى آخر، أصغر، ويوجد فيه عدد كبير من مضخات الوقود وحوله شاحنات كذلك كان هناك مبنى ثالثا أشارت التقديرات إلى أنه زود "المفاعل" بالمياه المطلوبة لتشغيله.

 

وحرصت إسرائيل على اطلاع الولايات المتحدة طوال الوقت على الأدلة التي جمعتها وبضمنها الصور من خلال اتصالات مع مستشار الأمن القومي الأمريكي ستيف هادلي ومارست ضغوطا لكي تشغل الولايات المتحدة أقمارا اصطناعية تجسسية والتركيز على منطقة دير الزور كما شغلت إسرائيل قمرها الاصطناعي للتجسس (أوفيك – 7).

 

وفي شهر حزيران/ يونيو العام 2007 سافر أولمرت إلى الولايات المتحدة وبحوزته جميع المواد السرية التي جمعتها الاستخبارات الإسرائيلية حول (المفاعل) السوري إلا أن الأمريكيين لم يوافقوا على شن إسرائيل هجوما لتدميره.

 

وإثر ذلك وبهدف إحضار دليل يقنع الأميركيين بوجود نشاط نووي سوري ذكر الكتاب أن مروحيتين عسكريتين نقلتا جنودا من سرية هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي إلى موقع دير الزور وأحضرت هذه القوة من هناك عينات من التربة التي كانت مشبعة بإشعاعات نووية.

 

وزود الإسرائيليون مستشار الأمن القومي هادلي بالمعلومات الجديدة وأرسلوا له عينة منها دقق فيها خبراء أميركيون وتأكدوا من صحتها وأطلق الأميركيون على ملف المفاعل النووي السوري اسم (البستان).

 

بعدها عقد أولمرت اجتماعا بمشاركة وزير الدفاع ايهود باراك ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني وقادة أجهزة الأمن وتقرر فيها تدمير (المفاعل) وتم البحث ايضا في رد الفعل السوري المحتمل، كما ابلغ أولمرت رئيس المعارضة بنيامين نتنياهو بالقرار.

 

ويذكر أن نتنياهو كان القيادي الإسرائيلي الذي أكد قيام إسرائيل بقصف منطقة دير الزور بعد الغارة بأسبوعين وخلال لقاء مع القناة الأولى للتلفزيون الإسرائيلي.

 

وفي ليل 4 أيلول/ سبتمبر2007 تم إدخال قوة إسرائيلية من وحدة (شالداغ) النخبوية إلى منطقة دير الزور وكانت مهمتها توجيه إشارات إلى الطائرات الحربية بواسطة أشعة ليزر إلى الموقع الدقيق لـ(المفاعل) وبعد منتصف الليلة التالية قصف الطيران الإسرائيلي الموقع بصواريخ جو – أرض من طراز (ماوريك) وقنابل تزن كل واحدة نصف طن.

 

وتحسبت إسرائيل من رد فعل سوري ما جعل أولمرت يتصل برئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وإبلاغه برسالة موجهة إلى القيادة السورية مفادها أن (وجهة إسرائيل ليست نحو الحرب).

 

وتزعم الرواية التي يسردها الكتاب الجديد أن صدى الطلقات الأخيرة لقصف المفاعل السوري تردد بعد 11 شهرا (على الغارة الجوية) وفي 2 آب/ أغسطس 2008 عندما تم اغتيال الجنرال محمد سليمان خلال إجازة استجمام في مدينة طرطوس السورية الساحلية.

 

واستعرض الكتاب العلاقات المتينة بين سليمان وعائلة الأسد وكونه (اخطبوط متعدد الأذرع) وأنه كان (رجل الأسد) في الجيش والمخابرات، وحلقة الوصل بين القيادة السورية وكل من إيران وحزب الله.

 

وحول عملية الاغتيال جاء في الكتاب الإسرائيلي أنه كان في ضيافة الجنرال سليمان في منزله الصيفي في شاطئ طرطوس عدد من الاشخاص الذين كانوا يسهرون معه ويجلسون حول المائدة في شرفة المنزل في تلك الليلة.

 

ولم يشر الكتاب إلى هوية غطاسين – قناصين كانا في البحر وعلى بعد 150 مترا من شرفة بيت سليمان بعد أن أنزلتهما سفينة على بعد كيلومترين من الشاطئ، وبعد ان تأكدا من وجود سليمان جالسا عند المائدة خرجا إلى الشاطئ وأطلقا النار على رأسه وقتلاه ولاذا بالفرار وسط الجلبة في المنزل.

 

انشر عبر