شريط الأخبار

نادي الأسير : يطالب بفصل الطبيب في سجن شطه

11:31 - 11 تشرين أول / أغسطس 2010

نادي الأسير : يطالب بفصل الطبيب في سجن شطه

فلسطين اليوم – غزة

طالب نادي الأسير الفلسطيني إدارة مصلحة السجون والطبيب العام بفصل الطبيب المقيم في سجن شطه وذلك لسوء معاملته للأسرى وعدم إعطائهم الرعاية الصحية اللازمة.

 

 وبين النادي أن الطبيب الذي يقوم بمتابعة الأسرى في سجن شطة لا يقوم بفحص الأسرى بتاتاً كما انه لا يعطي موافقات من اجل تحويل الحالات الحرجة إلى المستشفى لإجراء الفحوصات والقيام بالعمليات التي تحتاج إليها حالة الأسير ويكتفي إعطاء المرضى منهم المسكنات فقط .

 

وأضاف النادي بأنه تم رصد هذه الحالة وتبين أن الأسيرين مصطفى قرعوش و خليل مصباح تعرضوا  لسياسة الإهمال الطبي حيث قام محامي النادي بمراسلة مدير السجن وإخباره بأن طبيب السجن هو المسئول الأول عن سوء حالتهما الصحية وما آل إليه وضعهما الصحي , نتيجة لعدم تقديم العلاج لهما مع بداية مرضهما .

 

وذكر محامي النادي بأنه جاء في الرسالة التي وجهت الى مدير السجن انه في حالة عدم فصل او تغيير الطبيب سيقوم النادي بالتوجه الى القضاء بهذا الخصوص ، معتبرا عدم تغيير الطبيب هو عقاب يضاف على الأسرى وخصوصا المرضى منهم .

 

نادي الأسير يتوجه بكتاب الى الحاكم العسكري الإسرائيلي لتحسين الظروف المعيشية للأسرى في مركز حوارة

 

وتوجه محامي نادي الأسير الفلسطيني بكتاب للقائد العسكري الإسرائيلي والمستشار القضائي بخصوص الظروف المأساوية التي يعيشها الأسرى في مركز توقيف حوارة والتي تتمثل في سوء الطعام المقدم إليهم كما ونوعا وكذلك عدم وجود طبيب وبخصوص الملابس التي تقدم إليهم من قبل الإدارة وكذلك مواد التنظيف وأمور أخرى  .

 

حيث طالب نادي الأسير الفلسطيني بتغيير هذه الظروف على أن تكون أسوه بباقي السجون ومراكز التوقيف ،علما بأن نادي الأسير كان قد توجه بتاريخ 20 4 بكتاب إلى إدارة مصلحة السجون حول هذه الظروف وجاء الرد منها أن مركز توقيف حواره غير تابع إداريا إلى إدارة مصلحة السجون ، وقام بمراسلة الحاكم العسكري بعد الرد الذي وصل للنادي في أواخر شهر حزيران الماضي .

 

وأضاف النادي بأنه لم يتلقى أي رد من القائد العسكري الإسرائيلي وقام يوم أمس محامي النادي بتقديم التماس أولي إلى المحكمة طالب فيه العمل وبشكل فوري على تحسين الظروف المعيشية للأسرى هناك وكذلك على اعتماد طبيب لهذا المركز لمتابعة أوضاع الأسرى الصحية.

 

 

 

انشر عبر