شريط الأخبار

السيد نصر الله يقدم قرائن على اتهام الكيان باغتيال الحريري

10:10 - 09 كانون أول / أغسطس 2010


السيد نصر الله يقدم قرائن على اتهام الكيان باغتيال الحريري

فلسطين اليوم – بيروت

قدّم الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله معطيات مصورة وموثقة تشير الى رصد اسرائيلي جوي ومعلوماتي دقيق لحركة الرئيس الشهيد رفيق الحريري قبل سنوات عدة سابقة على اغتياله، وصولاً إلى الساعات القليلة التي سبقت الاغتيال في 2005 .

وقد اكد السيد حسن نصر الله  في مؤتمره الصحافي الذي عقده الليلة ببيروت، ان "إسرائيل" عمدت منذ 13ايلول / سبتمبر 1993 على اقناع الشهيد رفيق الحريري بأن حزب الله يحاول اغتياله، مشيرا إلى أنه وفي عام 1996 قامت المقاومة بملاحقة عميل عمل لصالح اسرائيل وعن بعض اعترافات العميل احمد نصرالله الذي اعتقلته المقاومة وحققت معه حيث كان يجمع المعلومات عن حزب الله وتمكن العميل وبتوجيه من العدو من التحكم بموكب الرئيس الحريري.لكن السيد نصر الله اشار الى انه تم اطلاق سراح العميل في شباط عام 2000 من دون اي تفسيرات . واستعرض السيد نصرالله في مؤتمره الصحافي فيلماً عن العميل اللبناني الذي كان يعمل لصالح كيان العدو الصهيوني في منتصف التسعينات.

 

وقال الامين العام لحزب الله ان اليوم نكتشف ان "اسرائيل" لديها عدد كبير من العملاء في مجالات عدة داخل لبنان. واوضح ان العدو الاسرائيلي يريد ان ينتهز اي فرصة للقضاء على المقاومة في لبنان. وفي معرض حديثه اشار الى ان الرئيس السوري بشار الاسد ابلغه في العام 2004 ان قائداً عربياً ابلغه انه الاميركيين لا يمانعون بقاء قواته في لبنان شرط نزع سلاح حزب الله والسلاح الفلسطيني داخل المخيمات.

 

واشار الامين العام لحزب الله ان "إسرائيل" تمتلك الاستطلاع الجوي والميداني من خلال العملاء والجواسيس والقوات الخاصة للاغتيال. ومن ثم استعرض سماحته فيلماً عن بعض العملاء وادوارهم وبعضهم العميل فينيوبس حنا صادر والذي كان دوره ان يستطلع الاوضاع حول منزل الرئيس اللبناني ميشال سليمان وقائد الجيش جان قهوجي قبيل اغيتال الحريري وهم اعترفوا بذلك. 

 

ثم تحدث سماحته عن العميل سعيد طانيوس العلم والذي طلب منه معلومات تفصيلية عن الرئيس سعد الحريري وعن قائد القوات اللبنانية سمير جعجع ووقت زيارة الحريري للارز وقت كان جعجع في الارز، بالاضافة الى  من يذهب السياسيين اللبنانيين الى مقاهي جبيل.

 

ثم كان هناك ملخص عن العميل محمود رافع وقال بعد ذلك السيد نصر الله ان الاسرائيلي الذي قتل رفيق الحريري خطط لاغتيال رئيس مجلس النواب الشيعي نبيه بري عبر عبوة الزهراني والذي اعترف العميل محمود رافع الذي بزرعها.

 

واكد السيد نصرالله ان هؤلاء العملاء لديهم هذه الاعترافات عند الأجهزة اللبنانية في ظل الدولة الحالية وهذا بعض من اعترافاتهم، ادعو ان تقوم جهة ما بجمع كل اعترافات هؤلاء العملاء والقيام بقراءة معمقة لنشاط العملاء على الساحة اللبنانية، ومن يريد الحقيقة باغتيال الحريري يجب ان يبدأ من هنا.

 

وعن ملف الاتصالات، بعد وقف عملاء بهذا القطاع يتبين ان العدو سيطر بشكل كبير على قطاع الاتصلات وهو يستطيع ان يقوم بما يريد عبر السيطرة، وللعدو سيطرة فنية على ساحة الاتصالات في لبنان ويستطيعون تحديد حركة ومكان اي شخص اذا كانوا يريدون استهدافه

 

وكشف الامين العام لحزب الله عن سر عملية انصارية التي والكمين التي اعدته المقاومة لفرقة اسرائيلية كانت في طريقها لبلدة انصارية في جنوب لبنان العام 1997 واوضح ان المقاومة تمكنت من التقاط صور تصورها طائرة استطلاع اسرائيلية وترسلها الى غرفة عمليات العدو.

 

ثم كان عرض فيديو لعملية رصد الشهيد الحاج علي ديب قبل اغتياله بعامين الطريق التي يسلكها

كذلك كان عرض فيديو لعملية رصد الشهيد محمود المجذوب الاستطلاع الأول والثاني

 

ثم تحدث عن العميل فيصل مقلد الذي اوى مجموعات اسرائيلية بقيت في لبنان عدة اسابيع عام 2006 ثم كان ملخص عن العميل اديب العلم وما قدمه للاحتلال.

 

ثم تحدث سماحته انه وبعد اغتيال الشهيد الحريري قام بزيارة عائلته وطلب منه ان يساعد في التحقيق واكد انه تم تشكيل لجنة مشتركة للتحقيق بالاضافة الى فريق لكشف ملابسات عملية اغتيال رفيق الحريري. واوضح سماحته ان معظم عمليات الاستطلاع الاسرائيلية تمت فوق اجواء العاصمة اللبنانية بيروت وقد عرض فيديو عن استطلاع اسرائيلي جوي لمدينة بيروت، لقصر رفيق الحريري في قريطم والسراي الحكومي في الصنائع ونقطة استهداف الحريري

 

ثم كان عرض فيديو لعملية استطلاع اسرائيلي للطريق من بيروت الى فقرا حيث منتجع الحريري

كذلك عرض فيديو للطريق بمدينة صيدا من الجية الى صيدا حتى منزل شفيق الحريري شقيق الرئيس الشهيد رفيق الحريري

 

واشار السيد نصر الله اننا نعتبر ان هذه الصور والأفلام في ازمنة متعددة وفي اماكن متعددة لا يمكن ان تكون على سبيل الصدفة ومن يقوم بهذا الاستطلاع يحضر لعميلة استهداف.

 

كما اشار السيد نصرالله الى الحركة الجوية للعدو يوم الاغتيال، واكد ان لدينا معطيات مؤكدة ترتبط بحركة العدو الاسرائيلي في 14 شباط 2005 وسواء تلك التي ترتبط بطائرة الأواكس او حركة سلاح الجو، واشار الى ان طائرة الأواكس مجهزة بالقدرة على التنصت وقيادة العمليات.

 

وعرض خلال المؤتمر فيديو عن التحرك الجوي الاسرائيلي في 14 شباط 2005 بالأجواء اللبنانية وعلى الخط الساحلي اللبناني.  واكد الامين العام لحزب الله ان هذا الجدول عن تحرك الطيران الاسرائيلي تستطيع اي جهة تحقيق دولية ان تحصل عليه.

 

ومن ثم تحدث سماحته عن القرينة الأخيرة ترتبط بأن احد العملاء التنفيذيين واسمه غسان الجد والذي آوى مجموعة مرتبطة باغتيال غالب عوالي، واشار الى اننا حصلنا على معلومات مؤكدة انه كان متوجداً في ساحة جريمة اغتيال الحريري في السان جورج في 13 شباط 2005 .

 

واوضح السيد نصرالله ان ما لدينا من معلومات وقرائن سيكون جزءاً من تعاوننا مع لجنة تحقيق تسعى الى معرفة حقيقة اغتيال الحريري. 

وشدد على ان تجاهل المحكمة الدولية ما عرض من معطيات سيؤكد موقفنا من المحكمة. واعتبر انه اذا قررت الحكومة تكليف جهة سياسية لبنانية موثوقة نحن سنتعاون معها ونقدم لها هذه الوثائق.

 

واعتبر السيد نصرالله في معرض رده على اسئلة الصحافيين انه لم تكن لدينا معلومات حول تورط العميل غسان الجد في عملية اغتيال رفيق الحريري حين كنا نراقب تحركاته.

 

نص المؤتمر الصحافي للأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله يوم الاثنين 9/8/2010 في قاعة شاهد


بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا خاتم النبيين محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه الأخيار المنتجبين وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

الأخوة والأخوات، السيدات والسادة، الحضور الكريم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

في البداية أنا وعدت بعقد مؤتمر صحافي أقدّم فيه مؤشرات ومعطيات تفتح آفاقاً جديدة في التحقيق وتساعد على اتهام العدو الإسرائيلي باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. هذا بالتحديد ما وعدت به، وسأفي به الليلة إن شاء الله.

أيضاً منذ إعلاني عن هذا الأمر صدرت تعليقات كلها من فريق واحد: لماذا الآن وليس قبل سنوات، لماذا تخفون هذه المعطيات ولماذا تتحدثون بها الآن وتكشفوها؟

وبمعزل عن الطريقة والخلفية والأسلوب الذي طرح فيه هذا التساؤل لأننا سنذهب إلى الجَد ولا نوَدّ العمل ببعضنا البعض، سأترك الإجابة عنه إلى آخر المؤتمر الصحافي لأن المعطيات التي سأعرضها تساعد وبالنظر إلى طبيعتها وأوقاتها، تساعد كثيراً على الإجابة على هذا السؤال.

طبعا يجب أن أرحب بكم جميعا وأشكركم جميعاً على هذا الحضور المهم والكبير. بطبيعة الحال الحادثة والموضوع والقضية والمرحلة والتحدي تستلزم منكم أو استلزمت منكم هذا المستوى من المسؤولية وأنتم أهل المسؤولية فأهلاً وسهلاً بكم جميعاً كما أشكر كل وسائل الإعلام التي ستهتم الليلة بما نقول وتنقل ذلك مباشرة.

كما العادة انا سأتحدث بعناوين:

العنوان الأول وسأحاول أن أسرع بالكلام ما أمكن، سأتكلم بالفصحى أكثر لتعميم الفائدة خارج لبنان أيضا وأسرع في الكلام ما أمكن للاستفادة من الوقت وإن كان الأمر يستحق منا جميعاً بعض الوقت.

العنوان الأول:

اتهام إسرائيل لحزب الله، وهذه مقدمة لا بدّ منها: عملت إسرائيل منذ البدايات وبالتحديد بعد حادثة الثالث عشر من أيلول 1993. الكل يعرف، كل اللبنانيين يعرفون، بأنه في مثل ذلك اليوم كان توقيع اتفاقية أوسلو. نظّم حزب الله تظاهرة في الضاحية الجنوبية عارضتها الحكومة اللبنانية في ذلك الحين التي كانت برئاسة الرئيس الحريري، أُطلقت النار على المتظاهرين، سقط عشرة شهداء وما يقارب الخمسين جريحاً، وحصل نوع من التوتر السياسي والخصومة السياسية بين حزب الله وحكومة الرئيس الحريري الأولى ومع شخص الرئيس الحريري وهذا أمر معروف.

دخل الإسرائيليون على هذا الخط ومن خلال أحد عملائهم الذي اتصل بأحد المعنيين الأمنيين في فريق الرئيس الحريري في ذلك الحين، وعمل على إقناعه بأن حزب الله يخطط لاغتياله ودخل مرحلة التنفيذ وبالتحديد وجه الإتهام فيما ادعاه من معلومات للأخ الشهيد الحاج عماد مغنية وآخرين.

لفهم هذا الموضوع أريد أن أعرضه على طريقتي: بعد أشهر من حادثة 13 أيلول 1993 قامت المخابرات السورية وبأمر من اللواء غازي كنعان باعتقال أحد كوادر المقاومة الإسلامية في صيدا الأخ المجاهد الذي قتله الإسرائيليون لاحقا الحاج علي ديب المعروف بابو حسن سلامة، عندما ستستمعون إلى العميل وهو يتحدث عن أبو حسن سلامة فهو يعني الأخ علي ديب. اعتقل (الأخ علي ديب) في ظروف غامضة وغير مفهومة. بعد أيام علمت بأن الأخ أبو حسن موجود في عنجر فذهبت للقاء اللواء غازي كنعان وطلبت منه اطلاق سراح الأخ فقال لي: لقد أرسلته صباحا إلى دمشق وأصبحت المسألة في دمشق. وقلت له معاتباً: ما هي القصة؟ لو طلبته مني للتحقيق أنت تعرف أننا نتجاوب في مثل هذه الأمور وخصوصا إذا كانت قضايا حساسة.

فقال لي اللواء غازي: (طبعا لا أحد يقول إنني أحيل إلى متوفين لأن المستند موجود بعد قليل) قال لي اللواء غازي لقد زارني قبل مدة، قبل أيام، الرئيس رفيق الحريري، وقال لي: لدي معطيات وهناك شخص لصيق بالحاج عماد مغنية إما أنه مسؤول مكتب أو من المرافقين القريبين جداً من الحاج عماد، وهو حضر جلسة (هذا يذكرني بزهير الصديق) وهو حضر جلسة للحاج عماد مغنية وأبو حسن سلامة وآخرين لا يعرفهم بأسماهم. وفي الجلسة تم التخطيط لاغتيالك وسوف يتم الاغتيال عن طريق كمين ينصب لك في هذا الطريق وفي ذلك الطريق وأعطاه بعض التفاصيل. ويتابع اللواء غازي معي ويقول حينئذ: هذا أمر لا يمكن السكوت عليه لأن هذه عملية اغتيال تحضر لرئيس الحكومة، لا يمكننا أن نصل إلى عماد مغنية ولكن يمكننا الوصول لأبي حسن سلامة فقمنا باعتقاله. قلت له جيد. بعد ستة أيام من التحقيق (واسمحوا لي "أن أقول" من التحقيق العنجري) خلال ستة أيام طحنت عظام ابو حسن سلامة ليعترف ويقر بهذه الحادثة إلا أن أبا حسن كان يقول لهم هذا أمر غير صحيح وهذا افتراء وكان ينكر بشدة.

وأرسل إلى دمشق وتم التحقيق معه أيضاً في دمشق وقال لي اللواء غازي: الموضوع صار في دمشق كتبت في ذلك الحين رسالة للرئيس الراحل حافظ الأسد، وحّول الأمر إلى العماد علي دوبا، (والآن نتحدث عن أحياء) وطلبني للقاء. ذهبت للقاء العماد علي وأخرج لي ملف التحقيق ونتيجة التحقيق أيضاً في دمشق أن لا أساس لهذه القصة نهائياً.

طبعاً حصلت أمور الآن ليس هناك موضع لذكرها وتم إطلاق سراح الأخ أبو حسن وعاد إلى بيروت. بعد سنتين من هذه الحادثة (هذه في أواخر العام 93 وبدايات العام 94) عام 1996 للميلاد كان أمن المقاومة يلاحق عميلاً يعمل مع الإسرائيليين، ويعمل على تصوير مراكز وبيوت وشخصيات في الضاحية الجنوبية وفي الجنوب، إلى أن تمكن الإخوة من اعتقاله. هذا العميل اسمه أحمد نصر الله، طبعا لا يقربني لأنه من بلدة أخرى. الآن لم بعد يقرب عائلته، لأن العميل لا يعود يقرب حتى أباه وأمه وعائلته.

كان التحقيق مع العميل أحمد نصر الله عن موضوع التصوير للمراكز والبيوت وماذا صورت وماذا قدمت للإسرائيليين، ولم يكن في بالنا على الإطلاق قصة الرئيس الحريري واللواء غازي كنعان وأبو حسن سلامة. إلا أنه أثناء التحقيق، هو ذكر هذه القصة ولدينا تسجيل مطول لكن لأهمية الوقت وضيقه سوف نستمع بعد قليل لبعض اعترافات هذا العميل. هو اعترف وقال: أنا اتصلت بأحد الأشخاص المعنيين وقلت لهم إني لصيق بالحاج عماد مغنية وذكر اسماً أيضاً هو يقول عنه محمد عفيف ويقول أنا لا أعرف أصلا (واحد) اسمه محمد عفيف، وأعطيته معلومات ومعطيات كاذبة ووهمية على مدى أشهر(انظروا ماذا فعل هذا العميل، كان يطلب من أمن الرئيس الحريري أن يتجنب الذهاب في هذا الأوتوستراد لأن معلوماته أن حزب الله سوف يضع له كمينا أو سيارة مفخخة وعليه أن يذهب من الأوتوستراد الآخر. استطاع أن يتحكم لفترة من الزمن بحركة موكب الرئيس الحريري في ذلك الحين). ثم نقل (وهذا كلام خطير جداً) عن لسان أبو حسن سلامة بأنه في الجلسة اقترح على الحاج عماد مغنية، وأبو حسن ابن صيدا فاقتراحه صيداوي، أنه يمكننا أن نقوم بقتل السيدة بهية الحريري، فيضطر الرئيس الحريري للمجيء إلى صيدا للتعزية فنقتله في صيدا. هذه التلفيقة الكاملة التي قدمها عميل إسرائيلي لجهاز أمن الرئيس رفيق الحريري.

أنا سلّمت في ذلك الحين نسخة عن الشريط للواء غازي كنعان وتم تسليم العميل أيضاً إلى الأجهزة  الأمنية المعنية وسجن حتى عام 2000. وفي عام 2000 قبل التحرير في شباط أطلق سراحه لأسباب لا أعرفها وأجهلها حيث هرب بعد أيام قليلة إلى الشريط الحدودي ومن الشريط الحدودي إلى فلسطين المحتلة وما زال، ولحقت به عائلته أو هرب مع عائلته وما زال موجوداً في فلسطين المحتلة ويقوم بتجنيد لبنانيين لمصلحة العدو.

هذه هي البداية إذاً، استطاع العميل الإسرائيلي أحمد نصر الله وبتوجيه من العدو أن يزرع هذه التلفيقة وهذه التركيبة. نحن قصتنا مع شهود الزور بدأت منذ زمن طويل. نرى نبذة عن أحمد نصرالله وصوتية له:

ـ التقرير: أحمد حسين نصر الله، "مواليد" الخيام عام 67 لبناني، عميل إسرائيلي، مقيم حالياً في فلسطين المحتلة، تم توقيفه عام 96 وبقي مسجوناً حتى العام 2000 أطلق سراحه في الثالث من شباط عام 2000 فرّ إلى الشريط المحتل في الرابع عشر من شباط عام 2000 ومنه إلى فلسطين المحتلة في أيار عام 2000.

عاد أفراد عائلته من فلسطين المحتلة إلى لبنان على دفعات وذلك عبر بوابة الناقورة الحدودية خلال وجوده في فلسطين المحتلة شارك في أكثر من عملية تجنيد للبنانيين لصالح العدو.

قدم معلومات ملفقة إلى الرئيس الحريري  عبر أحد الأشخاص العاملين معه كانت على الشكل التالي: معلومات وهمية حول الحاج عماد مغنية، حزب الله ينوي اغتيال الرئيس الحريري، وقد نفذ لهذه الغاية عدة محاولات فاشلة، وجود سيارة مفخخة ستستهدف الرئيس الحريري شاهدها على تقاطع كنيسة مار مخايل، نية حزب الله استهداف الرئيس الحريري عن طريق استدراجه إلى صيدا بعد أن يقوم الأخ الشهيد أبو حسن علي ديب بقتل النائب بهية الحريري في صيدا.

العميل أحمد حسين نصر الله: إسمي أحمد حسين نصر الله، أعرف شاباً يعمل عند رفيق الحريري منذ عام 88، 89، كان يعمل في مؤسسة الحريري قرب منزل شقيقتي حتى مجزرة أيلول عام 93 هذه الفترة كنت أنا ذاهب عند شقيقتي وجرت الحادثة فسألني ماذا عندكم، مجزرة ما مجزرة، فقلت له هكذا يقولون إن هناك وضع غير جيد وهكذا، ويودون قتل رفيق الحريري، إن كان هناك شيء على الحريري بيستفيد مني، فبعد أسبوع أو أسبوعين رأيته وقلت له الظاهر (فيه شي على الحريري فيه شي على رفيق الحريري). فسألني بتقدر تعرف لنا شي هل تستطيع أن تتأكد إنه إذا فيه شيء قلت له نعم أستطيع أن أتأكد. أستطيع أن أحصل على معلومات، إذا فيه شي أو ما فيه شي وبعد حوالي أسبوع أو أربع خمسة أيام رأيته وقلت له هناك واحد يمكننا الإستفادة منه بمعلومات اسمه محمد عفيف ويعمل عند عماد مغنية ويعمل بطريقة أمنية وهناك محاولة اغتيال للحريري.

قلت له ما هي وسيلة الاتصال ـ إذا حدث شيء ـ بيني وبينك؟ أخذت موعداً ثانياً بعد أسبوع ليعطيني هاتفاً وفي الموعد أعطاني الهاتف وكل مرة أقول له: هناك سيارة مفخخة أعطيه مواصفاتها، أقول له فيه شي تجاه الحريري دائما (خلّي معلمك لا يذهب ولا يأتي إبقَ احذروه، وكنت أقول له أحياناً أين معلمك، أعرف متى هناك مجلس وزراء، أقول له (خلّي معلمك ينتبه) هناك سيارة مفخخة على طريق بعبدا (خلّي معلمك يحذر ومرة أخرى قلت له عماد "مغنية" يذهب إلى الحمرا يمكن هناك رصد أو شيء أو يعرف أحد يرصد مرة، قلت له عن قصة بهية أن هناك محاولة اغتيال بهية على أساس إن قتلوها لبهية الحريري يزور "الرئيس الحريري" صيدا، وإن أتى هو وعلى الطريق يقتل وهذه كانت أتى أبو حسن سلامة لعنده وهو يسكن في صيدا، ومن أجل هذا جاءت قصة بهية ويقتلها.

وكلما اذهب وأعود من الجنوب أقول له شاهدت جماعة بو حسن سلامة على الطريق. وبالنسبة للشاب محمد عفيف لا يوجد واحد اسمه محمد عفيف، هو من اختراعي أنا وبشكل أنه يعمل معي ومع عماد أنا اخترعته عماد مغنية لا اعرفه ولا عمري رأيته لكن أسمع باسمه.

ـ سماحة السيد حسن نصر الله: هذا شاهد على  بدايات التلفيق الإسرائيلي وإشباع ذهن الرئيس الحريري بهذا الأمر، بطبيعة الحال في ذلك اليوم لنا أن نفترض بأن الرئيس الشهيد لم يبلغ فقط اللواء غازي كنعان بل أبلغ بقية الأصدقاء في سورية، أبلغ الطاقم المحيط به، له أصدقاء فرنسيون وسعوديون وخليجيون وأوروبيون وآخرون. بالتأكيد لأن هذا أمر لا يمكن السكوت عليه وعلى درجة بالغة من الحساسية، وهكذا تمكن الإسرائيلي منذ البداية أن يزرع في أذهان كثيرين وجود مؤامرة وهمية من هذا النوع.

نكتفي بهذا المقدار لأنتقل إلى الجزء الثاني:

ثانياً: في عنوان اتهام إسرائيل لحزب الله، حيث وجدنا أن الإسرائيلين في الرابع عشر شباط 2005 سارعوا إلى اتهامنا بالاغتيال. منذ البداية بقوا على هذا الإتهام، خلال كل السنوات الماضية وصولاً إلى دير شبيغل وما بعد ما بعد دير شبيغل، استمعتم أنتم في الآونة الأخيرة للتعليقات الإسرائيلية حول هذا الموضوع، لكن حتى لا نأخذ أيضا الكثير من الوقت نشاهد تقريراً مختصراً، فقط شواهد وعيّنات من الاتهام الإسرائيلي لحزب الله.

ـ التقرير: الإتهام الإسرائيلي لحزب الله ـ تصريحات المسؤولين الإسرائيليين والتعليقات الإعلامية الإسرائيلية التي اتهمت حزب الله بالوقوف وراء الجريمة.

في الرابع عشر من شباط عام 2005 ذكرت الإذاعة الإسرائيلية تعليقاً على مقتل الرئيس الحريري بأنه كان لديه نزاعات غير قليلة مع حزب الله.

السابع عشر من شباط عام 2005 نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت تقريراً ذكرت فيه نقلا عن شعبة الاستخبارات العسكرية أمان أن الاستخبارات العسكرية بلورت تقديراً جديدا يشير إلى أن حزب الله هو الجهة المسؤولة عن تصفية رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

السابع عشر من شباط عام 2005 قال أمنون دهان من حزب شاس أنه وبناء على تقدير أمان فإن منظمة حزب الله هي التي اغتالت الحريري الذي أيد التضييق على حزب الله وتقييد أنشطته.

يشار إلى أن الصحافي عاموس هارئيل كتب تقرير لصحيفة هآرتس في الخامس والعشرين من أيار عام 2010 قدم ملفاً لرئيس أمان في نهاية العام 2001 أي قبل أكثر من ثلاث سنوات من الاغتيال توقع فيه أن يقتل الحريري على يد حزب الله.

وزير الحرب إيهود باراك في الرابع والعشرين من أيار عام 2009 بعد تقرير ديرشبيغل أكد أن المحكمة الدولية قد اتهمت حزب الله وليس سورية.

في التاسع والعشرين من أيار عام 2009 نقل المراسل العسكري في صحيفة جورازليم بوست يعقوب كاتس عما قاله بارك انه على ما يبدو سوف يكشف تقرير الأمم المتحدة أن حزب الله هو المسؤول عن قتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وزير خارجية العدو افيغدور ليبرمان في الرابع والعشرين من أيار عام 2009 بعد تقرير دير شبيغل شدد على أنه ينبغي إصدار أمر اعتقال دولي بحق نصر الله واعتقاله بالقوة وجلبه للمحاكمة.

في العاشر من شباط عام 2010 نقل موقع نعنع الإخباري عن ليبرمان اتهامه لحزب الله بالمسؤولية عن مقتل الرئيس الحريري حيث قال مخاطبا سعد الحريري: قلبي مع الحريري، منظمة حزب الله قتلت والده، لهذا هو رهينة. اعتقد أن آراءه بحزب الله تفوق بكثير تلك التي لدينا.

ـ سماحة السيد نصر الله: نكتفي بهذا المقدار من العنوان الأول انتقل إلى العنوان الثاني  وهو الذي فيه نتهم العدو الإسرائيلي بعملية الاغتيال، في هذا العنوان يوجد أولاً وثانياً وثالثاً ورابعاً.

أولاً: إسرائيل تملك القدرة، ولا أعتقد أننا بحاجة إلى الاستدلال على أن إسرائيل تملك القدرة على تنفيذ هذا النوع من العمليات والعمليات المشابهة التي حصلت في لبنان خصوصاً بعد عام 2004 إلى اليوم، وتاريخ العدو الإسرائيلي حافل بالعمليات التي استهدفت قيادات فلسطينية وقيادات لبنانية في لبنان وفي الخارج، وفي لبنان بالتحديد ولسنا بحاجة إلى ذكر لائحة طويلة من أسماء الذين قتلهم العدو الإسرائيلي، لعله من أفضل الساحات التي فيها قدرة أعلى للعدو الإسرائيلي في تنفيذ عمليات اغتيال هي لبنان، بعد فلسطين المحتلة أفضل من أي بلد آخر في العالم، بسبب الوضع الجغرافي. هناك حدود برية وهناك ساحل طويل، وعندما نأتي إلى نشاط العملاء سوف نذكر كيف أن الإسرائيليين يدخلون عبر الشواطئ اللبنانية والموانئ اللبنانية أحياناً إلى الداخل اللبناني ليبقوا فيه لأسابيع ولمدد زمنية متفاوتة.

إذاً العدو الإسرائيلي يملك القدرة ويملك الفرصة واليوم أيضاً يتكشف أن لديه وفرة من العملاء من مختلف الاختصاصات، يعني أي اختصاص يحب ويحتاج إلى عملاء يريده (الإسرائيلي) الآن هذا موجود على الساحة اللبنانية، هذا ما تكشّف حتى الآن وما لم ينكشف أعظم.

ثانياًَ: المصلحة والدافع: بإختصار شديد، صحيح هذا تحليل سياسي ولكنه مبني على قطعيات، الكل يعلم أن عداوة إسرائيل للمقاومة في لبنان هي عداوة قوية ومريرة وشديدة لكل حركات المقاومة وخصوصاً لحزب الله، والعدو الإسرائيلي يهمّه أن يستفيد من أي فرصة أمنية أو عسكرية أو داخلية للقضاء على المقاومة أو لنزع سلاحها بالحد الأدنى، من المقطوع به أيضاً أن لإسرائيل عداوة مع سوريا لأنها تُمانع تسوية شاملة بشروط إسرائيلية تضيع فيها الحقوق العربية ولأن سوريا تتمسك بحقوقها ولأنها تحمي المقاومة في فلسطين ولأنها تحمي وتدعم وتساند المقاومة في لبنان، بكل صدق ليست مشكلة إسرائيل مع سوريا عندما كانت في لبنان أن سوريا تُدير لبنان أو تُمارس وصاية على لبنان أو تُعيّن حكومة لبنان ليست هذه مشكلة إسرائيل، مشكلة إسرائيل مع سوريا أن سوريا كانت تُساند وتدعم حركات المقاومة في لبنان وفي فلسطين، وأنا أعلم لأننا مضطرون لأن نقول هذا، فأنا قلت سابقاً هذا المعنى ولكن الآن سأقول: ذكر لي شخصياً الرئيس بشار الأسد في عام 2004 أي قبل صدور القرار 1559 بأسابيع قليلة أن قائداً عربياً زاره وقال له إن الأميركيين والمجتمع الدولي لا يُمانعون بقاء قواتك في لبنان، (وهنا أُريد أُذكّر ثورة الأرز والانتفاضة وكل التحركات السياسية التي كانت قائمة وتُؤمل من خلال النشاط السياسي أن تُخرج القوات السورية من لبنان)، لا يُمانعون بقاء قواتك في لبنان بل ليس لديهم مشكلة في أن تتجاوز قواتك النهر الأولي وتذهب عميقاً في الجنوب اللبناني وصولاً إلى الحدود الدولية ولكن بشرطين: الشرط الأول: أن تنزع سلاح حزب الله والشرط الثاني: أن تنزع سلاح المخيمات الفلسطينية، وأجاب الرئيس بشار الأسد أن المقاومة في لبنان هي جزء من الأمن القومي الإستراتيجي الذي لا يمكن لأحد أن يتسامح فيه، وأن إسرائيل اجتاحت لبنان عام 1982 ولم تستطع أن تدخل إلى مخيماته وتنزع من أهله السلاح، وعاد بهذه الإجابة، يعني كلا، تمّت مساومة سوريا على بقائها في لبنان أو خروجها من لبنان قبل أسابيع من صدور القرار 1559، وصار لازماً أن يحصل في لبنان حدث ضخم يمكن الاستفادة وتوظيف هذا الحدث لتحقيق هذه الغاية: إخراج سوريا من لبنان، محاصرة المقاومة وضربها وعزلها قبل ضربها لنزع سلاحها، فكان الزلزال الكبير في 14 شباط 2005. اغتيال الرئيس الحريري يأتي في هذا السياق وقد أُستخدم هذا الدم لإخراج سوريا من لبنان وهو الآن يُستخدم لمحاصرة المقاومة والاعتداء عليها، هذا هو الدافع وهذه هي المصلحة.

ثالثاً: الأُسلوب الإسرائيلي: الأسلوب الإسرائيلي في العمل، إذا تكلمنا عن الأسلوب الإسرائيلي في العمل فإن هذا سيساعدنا على فهم القرائن والمعطيات والمؤشرات التي سأعرضها في خدمتكم إن شاء الله.

العمل الإسرائيلي عندما يريد أن ينجز أي عملية أمنية أو عسكرية لكن ذات طابع أمني يعتمد على مجموعة عناصر:

أولاً: الإستطلاع الجوي: لدى العدو الإسرائيلي أنواع مختلفة للإستطلاع، كبيرة وصغيرة ومتنوعة الحجم وأهمها ما يعرفه اللبنانيون بإسم الأم كا، حتى الناس في القرى يعرفون الأم كا، وتأتي طائرة الاستطلاع وتستطلع المناطق، الطرق ، المدن، البيوت، المنازل، المواكب، حركة الأفراد، التجمعات، التحصينات، انتشار القوات المسلحة وما شاكل.

ثانياً: السيطرة الفنية: يعني أجهزة تنصت، أجهزة مراقبة، كاميرات مزروعة في أماكن مختلفة وصولاً إلى الاستفادة القصوى من هواتف الخليوي.

ثالثاً: الاستطلاع الميداني: من خلال عملاء أو من خلال جواسيس أو من خلال كوماندوس إسرائيلي ينزل على الأرض ويستطلع ميدانياً، وعدم الاكتفاء بالصور الجوية، الاستطلاع الميداني يُؤمن معلومات تفصيلية ودقيقة أحياناً لا تتوفر من خلال الاستطلاع الجوي.

العنصر الرابع: الدعم اللوجستي: وهو تأمين أو إدخال أسلحة ومتفجرات وأجهزة تفجير ووسائل نقل إلى ساحة العمليات وصولاً إلى التنفيذ.

رابعاً: وهنا نريد أن نبدأ بالكلام عن القرائن والمعطيات: هل للإسرائيلي حقيقةًً نشاط أمني استخباري عملياتي من 2004 إلى اليوم أم لا؟ يعني أن البعض كان يتعاطى أن الإسرائيلي ليس له نشاط عملياتي على الساحة اللبنانية وهو غير معني وغير متهم أصلاً بأي عملية اغتيال تجري على الساحة اللبنانية، وبالتالي كل اغتيال يجري على الساحة اللبنانية توجه فيه الأصابع كانت مباشرةً إلى سوريا أو إلى حلفاء سوريا أو ما سُمي بالنظام اللبناني ـ السوري الأمني المشترك، عندما نُجيب على هذا السؤال يمكننا أن نقرأ وأن نصل إلى مكانٍ ما في فهم عمليات الإغتيال والترابط الذي كان قائماً بينها وحصولها خلال السنوات الماضية.

نبدأ من العملاء وهؤلاء العملاء أغلبهم تم اعتقالهم بال2009-2010، والذي يحب أن يسألني أن معطياتك جديدة أو عتيقة، أن الأجهزة الأمنية بدأت جدياً في اعتقال العملاء بال2009، ما هو السبب، هذا بحثٌ آخر.

نبدأ من العملاء، وهنا سأتحدث عن نماذج من عملاء واعترافاتهم، ليس عند حزب الله بل عن الأجهزة الأمنية اللبنانية الرسمية بمحاضر تحقيق رسمية وتم تحويل هؤلاء العملاء ومحاضر التحقيق هذه إلى النيابة العامة، وبعض هذه المضامين سرّبت وكتبت في وسائل الإعلام، ولكن لم يتم التوقف عندها كما ينبغي التوقف، سنأخذ عينات من العملاء وبعد كل عميل سأقوم بتعليق بسيط لاستكمال الفكرة، نبدأ من العميل الأول:

ـ التقرير: نعرض لكم بعض أسماء العملاء الذين اعترفوا بالقيام بالرصد والتفجير وعمليات اتصال ووضع كاميرات مراقبة وكذلك تحديد أماكن الأشخاص الذين عمل العدو على اغتيالهم المباشر، كما اعترف البعض منهم بنقل مواد متفجرة ومستلزمات.

- العميل فليبيوس حنا صادر: كان يستطلع حركة رئيس الجمهورية وقائد الجيش.

فليبيوس حنا صادر: مواليد العام 64 لبناني، عميلٌ إسرائيلي بدأ العمالة عام 2006، تم توقيفه عام 2010 من فبل الأجهزة الأمنية اللبنانية.

دوره المعلوماتي: جمع معلومات حول مواقع عسكرية لبنانية بعضها للجيش اللبناني، جمع معلومات تنفيذية حول شخصيات وقيادات سياسية وعسكرية لبنانية.

أبرز إعترافاته: فيما يلي أبرز الأهداف التي عمل عليها العميل بناءً لطلب العدو الصهيوني كما المعلومات التي قدمها:

- فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان: معلومات حول منزله في عمشيت، المواصفات الخارجية، المداخل، الطرقات المؤدية إليه، بعده عن الخط البحري، المدة المستغرقة للوصول إليه سيراً وبالسيارة من الخط البحري، مواقف السيارات القريبة منه.

- قائد الجيش اللبناني العماد جون قهوجي: معلومات حول اليخت الخاص به.

ـ سماحة السيد نصر الله: إذا توقفنا قليلاً عند المهمة التي قام بها هذا العميل أي العميل صادر، يجب أن أُذكر بأن الإستطلاع الميداني هو خطوة متقدمة تسبق التنفيذ، لأنه بها يُستكمل الملف أي ملف العملية وتلحقه تأمين الإمكانات وتنفيذ العملية، الإسرائيليون لو كانوا يريدون معلومات عامة عن منزل فخامة رئيس الجمهورية وعن محيط هذا المنزل يكفيهم الإستطلاع الجوي، ولكن عندما يذهب هذا العميل بطلب من الإسرائيليين، هناك ضابط إسرائيلي مُشغل يطلب منه أن يذهب، ليجمع معلومات تفصيلية ودقيقة عن المنزل، المداخل، محيط المنزل، ويوجد هناك شيء مهم جداً جداً أرجو أن تتذكروه وأنتم تُشاهدون الأفلام التي لها علاقة بعملية إغتيال الرئيس الحريري، هو الشاطىء البحري، دائماً الإسرائيلي يهمه أن يبحث عن مكان للعملية على مقربة من شاطىءٍ بحري، ولذلك طلب من ذلك العميل أن يذهب إلى الشاطىء البحري ويمضي مشياً إلى بيت فخامة رئيس الجمهورية ليرى كم يستهلك من الوقت ثم يذهب بالسيارة ويرى كم يستهلك من الوقت، هل هذا الإستطلاع هو استطلاع لجمع معلومات (للفكهنة يعني)، أو أنه من أجل التحضير لتنفيذ عملية اغتيال في تلك المنطقة؟، أيضاً هذا العميل اعترف أنه استطلع تفصيلياً يخت قائد الجيش الموجود في الميناء، لماذا استطلاع اليخت؟، بكل بساطة يمكن زرع عبوة ناسفة أو أي شيء آخر في اليخت لاستهداف العماد قائد الجيش، هنا أريد أن أتوقف قليلاً، هذا المعنى لم يبقَ سراً في لبنان، نشرته بعض الصحف وهذا المعنى موجود بالتحقيقات ومختوم عليه ومُحول على النيابة العامة، كيف مرّت هذه الحادثة في البلد؟، لو افترضنا أن الأجهزة الأمنية اللبنانية اعتقلت لبنانياً وادعى أن المخابرات السورية كلفته بمهمة من هذا النوع أو أن حزب الله كلفه بمهمة من هذا النوع، كيف سيكون حال البلد في ذلك اليوم؟ ولكن لأن الاتهام يتجه إلى الإسرائيلي تم إنهاء الموضوع خلال أربع وعشرين ساعة، ذكر هذا الأمر في وسائل الإعلام بيومٍ واحد وانتهى الموضوع والمستهدف بالاستطلاع من؟ فخامة رئيس الجمهورية وقائد الجيش اللبناني وليست شخصيات عادية موجودة في البلد. وأنا أريد أن أؤُسّس على هذا لننتبه إلى بقية العملاء واعترافاتهم، لماذا لم تأتِ لجنة التحقيق الدولية لتجلس مع هذا العميل ومع العملاء الآخرين الذين اعترفوا بأمور مشابهة لتسألهم، ولعلها يمكن أن تجد رابطاً بين هذا العميل والضابط المشغل وبين عملاء آخرين كانوا متورطين في عمليات أخرى، جاء شاهد زور مفترٍ في لبنان، بناءً على شهادته أُلقي أربعة ضباط كبار في السجون لأربع سنوات، وأشخاص محترمون من آل عبد العال وعائلات أخرى، وأُستدعي ضباط كبار سوريون إلى فيينا وتم التحقيق معهم وتم التحقيق معهم أيضاً في دمشق، ولكن معلومة من هذه ومثل هذه ومعها عشرات الاعترافات من عملاء لا تقتضي لا من المجتمع الدولي ولا من الحكومة اللبنانية ولا من أحد من هذا العالم أن يُطالب بالتحقيق مع الضباط الإسرائيليين المُشغلين لهؤلاء العملاء، ليرى ماذا يعملون على الساحة اللبنانية ومن يريدون أن يقتلوا بعد أن قتلوا الشخصيات السابقة، هذا فقط للتوقف وأرجو أن يبقى هذا ونحن نستعرض بقية العملاء وأن يبقى في الذهن أيضاً المكان الذي يسأل عنه الإسرائيلي وقربه من الشاطئ البحري، ننتقل إلى عميلٍ آخر.

ـ التقرير: العميل سعيد طانيوس العلم، وكان مكلفاً برصد تحركات سمير جعجع ورئيس الحكومة سعد الحريري.

سعيد العلم: مواليد العام 58،لبناني، عميلٌ إسرائيلي بدأ العمالة عام 90 ، تم توقيفه عام2009من قبل الأجهزة الأمنية اللبنانية.

دوره المعلوماتي: جمع معلومات تنفيذية حول شخصيات سياسية رسمية وحزبية.

أبرز إعترافاته: فيما يلي أبرز الأهداف التي عمل عليها العميل بناءً لطلب العدو الصهيوني كما المعلومات التي قدمها:

- رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري: تحديد مواعيد حضوره إلى منزل سمير جعجع .

- رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع: مراقبة تحركاته في الأرز وخاصةً لناحية تنقلات مواكبه، مراقبة تحركاته بعد انتقاله من الأرز، تحديد حركة تردد بعض السياسيين إلى مقاهي منطقة جبيل.

ـ سماحة السيد نصر الله: هذا العميل الثاني كما تلاحظون، طلب منه الضابط المشغل الإسرائيلي معلومات ميدانية وتفصيلية عن من؟ عن قيادات في حزب الله؟ كلا، بل عن قائد القوات اللبنانية أو رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، عندما كان في الأرز وبعد انتقاله من الأرز، وفي محضر التحقيق يوجد تفاصيل لا نريد أن نأخذ الوقت الآن بها، وطُلب منه أن يُحدد مواعيد زيارات الرئيس سعد الحريري إلى الدكتور سمير جعجع، لماذا تستطلع إسرائيل الدكتور سمير جعجع؟، ولماذا تستطلع إسرائيل الرئيس سعد الحريري عندما يذهب إلى الدكتور سمير جعجع؟، لماذا؟ ليسأل كل الناس ويجيبوا على هذا السؤال؟، وهذا يشكل جواباً على كل أولئك الذين يسألون لماذا القتل في قيادات 14 آذار؟ لأنه كان المطلوب أن يكون القتل في قيادات 14 آذار ليحصل توجيه الاتهام باتجاه المستهدف الذي هو سوريا وحلفاؤها والمقاومة، إذاً والإعتراف الأخير تردد السياسيين إلى مقاهي جبيل، ليس على علمي لا محمد فنيش يذهب إلى جبيل ولا محمد رعد ولا الشيخ نعيم قاسم، من يذهب إلى مقاهي جبيل؟، أغلبهم، (طبعاً إخواننا في التيار الوطني الحر بيروحوا على جبيل)، لكن أغلبهم من قوى 14 آذار، مطلوب أن يستطلع المقاهي ومن يتردد إلى المقاهي، هذا الاستطلاع ما هو طابعه؟، لماذا يطلب المشغل الإسرائيلي ذلك؟.

العميل الثالث

ـ التقرير: العميل محمود رافع، مواليد العام 1949 لبناني عميل إسرائيلي، بدأ العمالة عام 93، تم توقيفه عام 2006 من قبل الأجهزة الأمنية اللبنانية، أبرز اعترافاته المشاركة بأربع عمليات اغتيال استهدفت الشهداء علي ديب، جهاد جبريل، علي صالح والأخوين مجذوب، المشاركة بزرع عدد من العبوات الناسفة ما بين العامين 1999 و2005، كعبوة الناعمة عام 99، وعبوة الزهراني عام 2004، استقبال وإيواء ومساعدة ونقل عدد من المجموعات الاسرائيلية داخل الاراضي اللبنانية .

ـ سماحة السيد نصرالله: نأتي إلى العميل محمود رافع، استهدافه لقياديين في المقاومة، وهو اعترف بهذا رسمياً، ومن أجل أن اطلع المشاهد العرب بذلك لان اللبنانيين يعرفون ذلك، المحكمة العسكرية أصدرت حكم الإعدام بحق هذا العميل، وهو اعترف بكل هذه الجرائم التي ارتكبها، لكن هنا أود أن أقف عند نقطتين:

النقطة الأولى هي عبوة الزهراني، ونحن في التتمة وفي الموضوع الفني الذي كنا سنصل إليه كنا نود أن نتحدث عن هذا الموضوع قليلاً لكن بعد التدقيق تبين أن هذا الموضوع مهم إلى حد يستحق أن لا يتم عصره (اختصاره) في هذا المؤتمر الصحفي، ونحن نعتقد بأن عبوة الزهراني التي تم وضعها في أواخر العام 2005 ثم قامت مخابرات الجيش باكتشافها وتفكيكها كانت تستهدف دولة الرئيس نبيه بري، محمود رافع طبعاً لا يعرف من تستهدف العبوة وأنا أصدقه لأنه هو مجرد إنسان تنفيذي، مطلوب أن يوصل العبوة وينقل وأحياناً يساعد في زرع العبوة ولكنه يعلم لاحقا بعد انفجار العبوة من كانت تستهدف، إلى هذا الحد يستهين بهم ساداتهم ومشغّلوهم.

هذه العبوة كانت على درجة عالية جداً من الدقة والخطورة وتقريرها موجود وصورها أيضاً موجودة، ونشر بعض ذلك في وسائل الإعلام وهذه العبوة هي إسرائيلية مئة بالمئة باعتراف محمود رافع وبشهادة العبوة نفسها من الناحية الفنية والتقنية.

هذا يؤشر إلى أن الإسرائيلي الذي برأينا قتل الرئيس رفيق الحريري السني في بدايات عام 2005 ولم تنجح الفتنة الذي كان يراد إيقاعها بين الشيعة والسنة في لبنان خطط لاغتيال رئيس مجلس النواب الشيعي من أجل أن تنجح هذه الفتنة ولكن الله حمى لبنان مجدداً.

وأتمنى هذا الموضوع الذي اسمه عبوة الزهراني أن يبقى بالبال يمكن بيوم من الأيام (نحكي فيه حكي كبير). 

الأمر الثاني الذي يجب أن نقف عنده (وهذه العملية في 2005) الأمر الثاني هو اعتراف محمود رافع باستقبال وإيواء ومساعدة ونقل عدد من المجموعات الاسرائيلية داخل الاراضي اللبنانية، هو كان يدخلها ولا يعرف أين تذهب وماذا تفعل؟ وتبقى لمدة من الزمن ثم تعود وينقلها من البحر أو إلى حافة الشريط الشائك بين لبنان وفلسطين المحتلة. هل جاءت لجنة التحقيق الدولي (ولا أريد أن أحول اللقاء إلى إدانة لجنة التحقيق، ولكن بالمناسبة) لتسأل محمود رافع عن هؤلاء الإسرائيليين الذين كان يدخلهم إلى الأراضي اللبنانية وكذلك في اعترافات عميل آخر ماذا كانوا يفعلون ؟

خصوصا في ذلك العام الذي شهد عدداً كبيراً من هذه الدلائل، وهل يمكن مطالبة الضباط واستدعاء الضباط المشغّلين لمحمود رافع وللمجموعات التي تم إدخالها إلى لبنان إلى لجنة التحقيق الدولية ؟

ننتقل الى العميل الذي يليه:

ـ التقرير: العميل ناصر نادر مواليد العام 1965، لبناني، عميل إسرائيلي ، بدأ العمالة عام 97، تم توقيفه عام 2009 من قبل الأجهزة الأمنية اللبنانية، أبرز اعترافاته المشاركة مع المجموعة المنفذة لاغتيال الشهيد غالب عوالة في الضاحية الجنوبية عام 2004، يذكر أن العميل كان يقيم في منطقة جل الديب.

ـ سماحة السيد نصرالله: هذا عميل مشارك تنفيذي أنا لا أدري التحقيق الجدي معه إلى أين أوصل في مسائل أخرى وخصوصاً أنه مسلم شيعي من الجنوب يقيم في منطقة جل الديب بطلب من المخابرات الإسرائيلية، من أجل إداء أي مهام ، هذا يُطرح عليه أسئلة.

ولكن هنا أود أن أعلق بالقول انه عندما استشهد الأخ غالب عوالي، في نفس اليوم صدر بيان للتذكير باسم جند الشام يتبنى اغتيال غالب عوالي، وهذا من صغر عقل الإسرائيليين الذين كانوا يريدون إقناع حزب الله بأن ما يسمى بتنظيم جند الشام أو هذا التنظيم كان موجودا في ذلك الحين هو الذي قام باغتياله، يعني اتهام تنظيم سني بقتل كادر شيعي في المقاومة ..

العميل الذي بعده:

ـ التقرير: العميل فيصل مقلد، مواليد العام 1977،لبناني، عميل إسرائيلي، بدأ العمالة عام 2003، تم توقيفه عام 2006 من قبل الأجهزة الأمنية اللبنانية، أبرز اعترافاته نقل عناصر تنفيذية للعدو عبر البحر ذهابا وإيابا والبعض يستقر للبنان لبضعة أسابيع، نقل حقائب سوداء كبيرة ومواد لوجستية بالإضافة إلى بعض الأسلحة.

ـ سماحة السيد نصر الله: ينطبق على هذا العميل ما قلناه قبل قليل، نقل مجموعات عام 2006، بقيت أسابيع في الأراضي اللبنانية، نقلها عبر البحر ثم أعادها عبر البحر، ماذا كانت تفعل هذه المجموعات؟ هل كانت تجمع معلومات؟ وهل ينقص الإسرائيليين عملاء وجواسيس لجمع المعلومات حتى يضطروا إلى إرسال أفراد من الموساد أو من الجيش الإسرائيلي إلى الأراضي اللبنانية للبقاء لأسابيع هنا، هذا العميل وغيره من العملاء كانوا يعترفون بأنهم تسلموا حقائب سوداء فيها متفجرات أو أسلحة أو ما شاكل، وكانوا يضعونها في أماكن معينة في جبل لبنان، في مخبأ ثم يعودون بعد مدة ليجدوا بأن هذه الحقائب تم نقلها ليضعوا في مكانها حقائب أ

انشر عبر