شريط الأخبار

جرغون: أزمة الكهرباء بغزة هي أزمة سياسية بامتياز ومفتعلة

06:36 - 09 حزيران / أغسطس 2010

جرغون: أزمة الكهرباء بغزة هي أزمة سياسية بامتياز ومفتعلة

فلسطين اليوم – غزة

نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، ندوة حول أزمة الكهرباء بقطاع غزة، بصالة بلدية عبسان الكبيرة بمحافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، شارك فيها عدد كبير من ممثلي القوى والفصائل الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني ووجهاء وشخصيات وأطر نسوية وعمالية، وبحضور المئات من كوادر الجبهة ومناصريها وحشد واسع من المواطنين.

 

أدار الندوة ذكريا أبو دقة عضو القيادة المركزية للجبهة الديمقراطية، شكر الحضور، مشيرا إلى أن أزمة الكهرباء بقطاع غزة خلقت حالة من البؤس والشقاء عند مواطني القطاع.

 

بدوره أكد زياد جرغون عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية، أن أزمة الكهرباء بقطاع غزة هي أزمة سياسية بامتياز ومفتعلة تطرق أبواب شعبنا الفلسطيني في القطاع مع بداية كل موسم.

 

وشدد على أن استمرار انقطاع التيار الكهربائي بمحافظات القطاع ينذر بكارثة إنسانية تؤثر على كافة مناحي الحياة سواء الصحية أو الاجتماعية أو الإنسانية أو الاقتصادية وغيرها، محملاً حكومتي غزة والضفة المسؤولية الكاملة عن افتعال تلك الأزمة.

 

ودعا عضو اللجنة المركزية للجبهة، الحكومة الفلسطينية برام الله والحكومة المقالة في غزة، إلى إبعاد وتحييد القضايا الحياتية عن التجاذبات والمناكفات السياسية والتي أضرت بشعبنا وقضيته الوطنية على كافة الصعد، داعياً إلى دعم صمود شعبنا الفلسطيني المحاصر بدلاً من إرهاقه وإشغاله بقضايا حياتية تضعف من عزيمته في النضال والمقاومة حتى انجاز كافة حقوقه بالعودة والحرية والاستقلال.

 

وطالب الحكومتين إلى الالتزام بتطبيق مبادرة القوى والفصائل وشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية نيسان/ ابريل 2010 فيما يتعلق بأزمة الكهرباء بالقطاع، وتحييدها عن دائرة المناكفات وأعمال التحريض المتبادلة.

 

وفي ذات السياق طالب جرغون بعدم عرقلة أية تحركات جماهيرية لحل تلك الأزمة أو غيرها من القضايا الخدماتية والحياتية.

 

كما دعا المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان، بالضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي لتسمح بإدخال السولار الصناعي بانتظام إلى القطاع، وإدخال المعدات والأجهزة اللازمة لصيانة وتصليح محطة توليد الكهرباء التي تعرضت للقصف في عام 2006.

 

وجدد دعوته إلى الإسراع في إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية باعتبارها اقصر الطرق لاستنهاض كافة طاقات شعبنا، وإحباط وإفشال كل المخططات التي تهدف لتحويل قضية شعبنا العادلة إلى قضية إنسانية.

 

وفي ختام كلمته دعا جرغون المواطنين إلى المشاركة يوم غد الثلاثاء الموافق 10/8/2010 في الاعتصام الاحتجاجي أمام شركة توزيع الكهرباء، الساعة الحادية عشرة صباحاً بمخيم المغازي وسط القطاع.

 

 

 

انشر عبر