شريط الأخبار

عملاء هربوا من القطاع يسعون للإنتقام

11:59 - 08 حزيران / أغسطس 2010

عملاء هربوا من القطاع يسعون للانتقام

فلسطين اليوم-غزة

قال مصدر أمني مطلع إن الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة غزة كشفت محاولات عدة يقوم بها عملاء هربوا إلى داخل الكيان الصهيوني لإغراق قطاع غزة بالمخدرات بالتنسيق مع ما يسمى جهاز المخابرات الصهيونية العامة "الشاباك".

 

وأكد المصدر الأمني المختص بقضايا الإسقاط عبر المخدرات لموقع "المجد" الأمني، أن عددًا من العملاء الذين هربوا قبل سنوات بعد انكشاف أمرهم في غزة، يحاولون إغراق القطاع بكميات وأنواع مختلفة من المخدرات بعدة طرق؛ أبرزها الأنفاق الحدودية مع مصر، إضافة إلى المعابر التجارية في القطاع.

 

وبيَّن المصدر أن الأجهزة الأمنية تمكنت من إحباط عملية تهريب كبيرة لكمية من المخدرات عبر الأراضي المصرية إلى قطاع غزة، مشيرًا إلى أن المخدرات من نوع "كوكايين" ويبلغ وزنها 4 كيلو جرامات وتقدر بمبلغ200 ألف دولار.

 

وأشار إلى أن القبض على هذه الكمية الكبيرة من المخدرات له بُعد أمني كبير، لافتًا إلى أن أحد عملاء الاحتلال، ويقطن مدينة بئر السبع، هو المسؤول عن إدخال الكميات الكبيرة من المخدرات قطاع غزة.

 

وأضاف: "منذ أربعة أشهر جهاز المكافحة يقوم بمتابعة أحد العملاء الهاربين إلى منطقة بئر السبع داخل الكيان، إلى أن تم التواصل مع أحد الأشخاص المقربين للعميل في المنطقة داخل الكيان، ومعرفة تفاصيل نقل المخدرات من داخل الاحتلال إلي سيناء المصرية".

 

وأوضح أن العميل عمل بشكل ممنهج ووفق خطة مدروسة لإدخال المخدرات قطاع غزة؛ حيث اختار وسيلة لنقلها عبر شخص هارب من مدينة غزة إلى مصر بعد سيطرة الحكومة الشرعية على القطاع.

 

وأكد أن جهاز المكافحة في خان يونس عمل على إعداد وتجهيز خطة لضبط وإيقاف مهربي المخدرات، مضيفًا: "قامت قوة مدنية من جهاز المكافحة بعملية رصد ومتابعة الأنفاق المؤدية إلى قطاع غزة؛ وذلك بالتنسيق مع مكافحة رفح ولجنة الأنفاق".

 

وتابع: "قامت المكافحة بمراقبة ورصد منطقة البراهمة على الحدود المصرية، وتم انتشار القوة بشكل جيد في المكان من الساعة العاشرة ليلاً وحتى الساعة الواحدة والنصف صباحًا، وتم ملاحظة أحد المشبوهين يخرج من المكان ويحمل على ظهره حقيبة مدرسية، وعلى الفور تم إيقافه والتحقيق معه وتفتيشه، والعثور على كمية كبيرة من مادة "الكوك الحجري" يبلغ وزنها 4 كيلو جرامات وثمنها 200 ألف دولار".

 

ومضى يقول: "بعد التحقيق مع الشخص الموقوف، اعترف بمعلومات خطيرة تتعلق بشبكة عملاء تعمل داخل الخط الأخضر في الكيان الصهيوني والأراضي المصرية"، ولفت إلى أنه تمَّت إحالة المتهم إلى النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقه.

 

وشدد على أنها المرة الأولى التي يدخل فيها قطاع غزة "كوكايين" بهذه الكمية الكبيرة منذ قدوم السلطة الفلسطينية، موضحًا أن الكمية المضبوطة من "الكوكايين" تكفي كل من يتعاطى مادة الكوك في غزة لمدة عام كامل حال دخولها قطاع غزة.

انشر عبر