شريط الأخبار

الحملة الشعبية تبحث مع الصليب الأحمر مساعدة المتضررين من الحزام

02:25 - 07 تشرين ثاني / أغسطس 2010


الحملة الشعبية تبحث مع الصليب الأحمر مساعدة المتضررين من الحزام

فلسطين اليوم: غزة

بحث وفد من الحملة الشعبية لمقاومة الحزام الأمني بمحافظات غزة مع الصليب الأحمر الدولي السبل والآليات الكفيلة لمساعدة المزارعين المتضررين من إنشاء الاحتلال الإسرائيلي  لحزام امني عازل بعرض 300م شرق وشمال القطاع.

وقدم الوفد الذي ضم منسقي الحملة بمحافظات القطاع شرحا كاملا للصليب الأحمر حول الأضرار المترتبة لإنشاء الاحتلال لهذا الحزام على المزارعين والثروة الزراعية في القطاع ، حيث طالبوا الصليب بالتدخل لدى الاحتلال من اجل السماح للمزارعين بالوصول إلى أراضيهم  وفلاحتها، وخاصة أن عدد كبير من سكان القطاع يعتمدون على الزراعة كمصدر أساسي للدخل.

من جانبها قالت نائبة مدير الصليب الأحمر بالقطاع "ماتين " أنهم يسعون إلى مساعدة المزارعين قدر الإمكان للوصول إلى أراضيهم وأنهم طالبوا أكثر من مرة من الاحتلال الإسرائيلي بالسماح للمزارعين للوصول إلى أراضيهم وزراعتها.

وأوضحت ماتين انه عقب قيام الاحتلال الإسرائيلي بقتل المواطن الأعزل: احمد سالم، خلال المسيرة السلمية للحملة، قاموا بتكثيف الاتصالات بالاحتلال من اجل السماح  للمزارعين للوصول إلى أراضيهم واخبرهم الاحتلال انه بإمكان أي مزارع مدني  الوصول إلي أرضه.

وعبرت عن أملها في أن ينجح المزارعين بالوصول إلي أراضيهم بسلام، مشيرة إلي أن الصليب على استعداد للتعاون لحل أي  إشكالية تواجه المزارعين لحلها مع الجانب الإسرائيلي.

من جانبه أوضح مسئول الحماية بالصليب الأحمر بالقطاع "بيير" أنهم اعدوا استبيان كامل عن المتضررين من الحزام الأمني وسيتم تنفيذ عدة مشاريع لدعم المزارعين المتضررين لإعادة زراعة أرضيهم.

وفي سياق متصل قال محمود الزق المنسق العام للحملة الشعبية بالقطاع أن فعاليات الحملة الشعبية هي ذات طابع سلمي تهدف للاحتجاج على إنشاء الاحتلال للحزام الأمني  والعمل على مساعدة المزارعين للوصول إلي أراضيهم.

ودعا الزق كافة أبناء الشعب الفلسطيني للمشاركة في فعاليات الحملة الشعبية التي تهف إلي مقاومة ممارسات الاحتلال الإسرائيلي ضد المزارعين الفلسطينيين.

وشكر الزق الصليب الأحمر على وقوفه إلي جانب المزارعين  الذين يتعرضون للاعتداءات الإسرائيلية.

وطالب الزق الاحتلال بالتوقف عن إنشاء المناطق العازلة لأنها لن تجلب الأمن للاحتلال.

انشر عبر