شريط الأخبار

الغزيون :ارتفاع درجات الحرارة غير طبيعي ورام الله وغزة زادتا الطينة بلة

01:31 - 07 تشرين أول / أغسطس 2010

الغزيون :أرتفاع درجات الحرارة غير طبيعي ورام الله وغزة زادتا الطينة بلة

فلسطين اليوم-غزة (تقرير خاص)

وسط ارتفاع درجات الحرارة غير الطبيعية والتي اعتبرها العديد من المواطنين بإنها موجه حر لم تمر على البلاد في السابق ولكن ما أفاق عليه المواطن الغزي صباح اليوم السبت, كان اشد وطأة من درجات الحرارة المرتفعة  ليرفع الضغط والتذمر عند المواطن لأقصى حد بعد ان أخلت كلاً من حكومتي رام الله وغزة مسئوليتها عن وقف تزويد محطة توليد الكهرباء بالسولار الصناعي وتوقف المحطة عن العمل ليبقى القطاع بلا كهرباء باحثاً عن من يطفأ لهيب درجات الحرارة.

المواطنون خلال حديثهم "لفلسطين اليوم" سئموا من الاتهامات المتبادلة بين الطرفين وباتوا مقتنعين ان الطرفين لا يبحثوا عن راحة الشعب قدر ما يبحثوا عن الطرق للتنغيص على شعبنا المقاوم الصامد ضد الحصار المفروض عليه منذ عدة سنوات.

 

الحاجة ام إبراهيم الحلو التي عبرت عن سخطها لما يحصل في القطاع جراء انقطاع التيار الكهربائي في ظل ارتفاع درجات الحرارة التي أصبحت فوق طاقة المواطن العادي ان يتحمله وبحاجة الي مراوح وغيرها للتخفيف من حدة الحرارة, وقالت "لا أريد أن اعرف من المشؤول عن انقطاع التيار الكهربائي فكلاهما يصبح برئي عند الحديث عبر وسائل الإعلام ولكن الحقيقة تبقى غائبة ومجهولة عن المواطن البسيط الذي يبحث عن العيش بسلام وراحة.

 

أما الحاج ابو إسماعيل زقوت الذي قال"حسبي الله ونعم الوكيل على الطرفين فكلاهما لا يعرف ما يريد شعبنا ويتنازعان من اجل الحصول على مكاسب ضد بعضهما , الكهرباء أصبحت كل فترة هي المحك للحصول على مكاسب سياسية .

 

وقال زقوت إن أخته تعيش على جهاز للتنفس بالكهرباء وبمجرد ما يقطع الكهرباء تصبح حياتها مهددة بالخطر .

وكانت شركة توزيع الكهرباء قد أعلنت صباح اليوم أنها ستقوم بتوزيع ما هو متبقي من كميات الكهرباء بعد توقف محطة التوليد في غزة عن العمل  على شبكاتها عبر برنامج طارئ لإمداد جميع المناطق من خلال توظيف هذه الكميات المتبقية، حيث القدرة الكهربائية المتاحة بعد توقف المحطة تكفي المناطق 6 ساعات كهرباء يليها 12 ساعة بدون كهرباء , مؤكدة أن العمل سيستمر على هذا النحو إلى حين تشغيل محطة التوليد من قبل الجهات المسؤولة.

وحذرت الشركة-  في بيان صحفي وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه صباح اليوم السبت -  من خطورة هذا التوقف الكامل للمحطة الذي يزيد نسبة العجز ويعمقها إلى أكثر من 60%، مما يهدد بتوقف جميع الخدمات الإنسانية والخدماتية العامة، خاصةً وان الطلب على الطاقة الكهربائية في زيادة بسبب ما تشهده المنطقة من ارتفاع في درجات الحرارة، ودخول شهر رمضان الكريم الذي يستوجب زيادة الطاقة وليس تقليصها.

وناشدت الشركة جميع الجهات المسؤولة بالعمل على سرعة إنهاء الأزمة وتوفير الوقود اللازم لتشغيل محطة التوليد بمولدين على الأقل , كما ناشدت كافة الجهات الدولية والهيئات الإنسانية بالمساعدة لحل مشلكة الكهرباء.

 

انشر عبر