شريط الأخبار

رسالة من مشعل للأردن عبر وسطاء حول صاروخ العقبة

09:02 - 07 حزيران / أغسطس 2010

رسالة من مشعل للأردن عبر وسطاء حول صاروخ العقبة

فلسطين اليوم-وكالات

 ارسل المكتب السياسي لحركة حماس رسالة شفوية توضيحية عبر وسطاء للحكومة الاردنية تحذر من محاولة اسرائيلية - مصرية مشتركة لاستثمار حادثة سقوط صاروخ على مدينة العقبة الاسبوع الماضي لاهداف سياسية لها علاقة بتبرير عدوان عسكري اسرائيلي جديد على قطاع غزة اسرائيليا وبالضغط مصريا على حركة حماس لاغراض وثيقة المصالحة-وذلك حسب ما ذكرته صحيفة القدس العربي اللندنية اليوم.وابلغ المكتب السياسي لحماس في رسالته التي نقلت عبر شخصيات سياسية اردنية وسيطة ان حركة حماس لا علاقة لها من قريب او بعيد بحادثة اطلاق الصاروخ على العقبة. وجاء في هذه الرسالة ان الحركة لم تغير حتى اللحظة استراتيجيتها بخصوص تحريم اي عمل عسكري او امني في الساحة الاردنية.

وعلمت 'القدس العربي' ان الرسالة اهتم خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة بإيصالها للجانب الاردني عبر شخصيتين اردنيتين خلال اليومين الماضيين بسبب عدم وجود اي اتصالات رسمية بين الجانبين.

وقالت المصادر ان شروحات هوامش الرسالة التي تقدم بها مشعل تضمن الاشارة الى ان تحقيقا داخليا جرى داخل الشعب والاجهزة العسكرية والامنية التابعة لحركة حماس وتنظيماتها المتعددة وبتكليف من اعلى الهرم القيادي في تنظيم الحركة، وان شعبة الاستطلاع والرصد 'استخبارات الحركة' هي التي قامت بهذا التحقيق للتأكد من افرع واجهزة حركة حماس في غزة لا صلة ولا علم لها بمسألة اطلاق الصواريخ مع التعبير عن خشية حماس من مؤامرة اسرائيلية مبرمجة.

وحسب نفس المصادر وضع الجانب الاردني عبر الوسطاء بصورة تحقيقات حركة حماس الداخلية بالسياق واخذ بالاعتبار ايضا ان تكون احدى مجموعات الحركة التنظيمية تصرفت منفردة، وهو ما تأكد التحقيق من عدم حصوله اطلاقا على مستوى حركة حماس .

والمحت تطمينات حماس الى انها تتعامل مع الاتهامات المصرية بجدية وتجري تحقيقات مع بقية الفصائل في قطاع غزة، لكن خالد مشعل طلب ضمنيا في اتصالاته مع الشخصيات الاردنية ان تتأكد عمان 100 بالمئة بأن لا صلة لحماس وكوادرها بعملية اطلاق الصواريخ وان حماس لم تغير معادلتها فيما يخص الاردن وان دوافع سياسية تقف وراء الاتهامات المصرية والاسرائيلية.

ولوحظ بأن مشعل اهتم بايصال رسالته بالخصوص بعدما امتنعت السلطات الاردنية عن تبني الرواية الاسرائيلية او المصرية حول اطلاق الصاروخ الذي انفجر في العقبة وادى لاستشهاد مواطن اردني وجرح خمسة آخرين. وصدرت في عمان اوامر عليا باجراء تحقيقات شاملة ومعمقة لواقعة سقوط الصاروخ على العقبة. وعلمت 'القدس العربي' انه تم تكليف الاجهزة الامنية الاردنية بان 'لا تتوقف اطلاقا' قبل التوصل الى نتيجة محددة ونهائية توضح بالضبط كيف ومتى ومن واين ولماذا اطلق الصاروخ وانفجر في العقبة.

ولتنفيذ هذه التعليمات يعسكر فريق امني مختص حتى اليوم في مدينة العقبة وتجرى اتصالات تنسيقية مكثفة مع الجانب المصري.

وبسبب جدية الاوامر والتعليمات الاردنية صرح رئيس الوزراء سمير الرفاعي امس الاول بأن عمان ستعاقب وستلاحق من اطلق الصاروخ بسبب الدم الاردني البريء الذي اريق.

ويشعر المراقبون بان تكرار عملية اطلاق صواريخ على العقبة اصبح يشكل تحديا امنيا اساسيا بالنسية لعمان في المدينة التي تشكل شريان الحياة الاقتصادية والسياحية للدولة الاردنية.

ويمكن ببساطة ملاحظة 'دقة' التصريحات التي تصدر بخصوص الموضوع على الجانب الاردني حيث لا تتبنى السلطات لا الرواية الاسرائيلية ولا المصرية حول مسؤولية فصائل فلسطينية او حركة حماس عن العملية، الامر الذي يعتقد انه شجع حركة حماس على ايصال رسالتها سالفة الذكر لعمان.

 

 

 

انشر عبر