شريط الأخبار

هل رفع تمثيل م.ت.ف "رشوة" لنقل السفارة الأمريكية للقدس؟

08:08 - 06 تشرين أول / أغسطس 2010

هل رفع تمثيل م.ت.ف "رشوة" لنقل السفارة الأمريكية للقدس؟

فلسطين اليوم-وكالات

صادق رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مؤخرا على بعض التنقلات والتعيينات الجديدة في السلك الدبلوماسي الفلسطيني، حيث تم تعيين عبد الرحمن بسيسو السفير في الخارجية سفيرا للسلطة في البرتغال، وعين نظمي حزوري العضو القيادي في مكتب التعبئة والتنظيم سابقا سفيرا في كادر وزارة الخارجية. كما تم اعتماد مفيد الشامي ممثلا دبلوماسيا في سلوفينيا، مع نقل القائم بالاعمال في سفارة فلسطين في موسكو محمد الأسعد سفيرا في أوكرانيا، ونقل سميرة جربوع من السفارة الفلسطينية في تونس إلى السفارة في روما برتبة مستشار اول ممثل لمنظمة الفاو.

وتضمنت القرارات الجديدة تعيين المسؤول المالي لحركة فتح سابقا في تونس خالد سعيد مستشارا اول في سفارة فلسطين في لبنان مع تكليفه بمالية الحركة في لبنان أيضا.

وتم تعيين أبو علي جرار مستشارا في جيبوتي مع تعيين عدد من الإداريين في سفارات عربية واجنبية.

في غضون ذلك ذكرت صحيفة القدس العربي اللندنية أن أجواء من الارتباك والتساؤل تسود أوساط الجهاز الدبلوماسي الفلسطيني في الخارج، بعد القرار الأمريكي الأخير القاضي برفع مستوى التمثيل الفلسطيني في واشنطن من بعثة إلى ممثلية، حيث عبر الكثير من الخبراء والسفراء عن خشيتهم من أن يكون هذا القرار تمهيدا لقرار أمريكي خطير لاحقا يتمثل في نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، مما يعني ان القرار الخاص بالبعثة الفلسطينية عبارة عن 'رشوة' دبلوماسية سيتضح ثمنها بعد اسابيع او أشهر، خصوصا ان بعض القنوات في الإدارة الأمريكية تحاول الاستناد للقرار الأول في تحريك ملف مسألة السفارة مع طاقم الرئيس باراك اوباما.

انشر عبر