شريط الأخبار

قافلة "أميال من الابتسامات 2" تصل معبر رفح مساء اليوم

08:32 - 05 حزيران / أغسطس 2010

قافلة "أميال من الابتسامات 2" تصل معبر رفح مساء اليوم

فلسطين اليوم-وكالات

قال منسق الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار عن قطاع غزة في شبكة المنظمات الأهلية أمجد الشوا، إن من المتوقع أن تصل قافلة المساعدات الأوروبية "أميال من الابتسامات 2" مساء اليوم من ميناء الإسكندرية البحري إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري جنوب القطاع مع مصر.

وأضاف الشوا إن القافلة التي وصلت إلى ميناء الإسكندرية أول من أمس، انطلقت أمس إلى مدينة العريش لإفراغ حمولتها تمهيداً لدخولها قطاع غزة عبر معبر رفح البري، وأشاد بدور منظمي القافلة، قائلاً: إن مثل هذه القوافل التي تحمل على متنها الكثير من المساعدات المادية تساهم في التخفيف من الحصار الإسرائيلي الجائر المفروض على القطاع وسكانه البالغ عددهم أكثر من مليون وسبعمائة ألف مواطن منذ أكثر من أربع سنوات على مختلف الصعد، وتعمل على دعم وتعزيز صمودهم ورفع معنوياتهم، كما أنها تؤكد زيف وافتراءات الاحتلال الإسرائيلي بتخفيف الحصار.

وأشار إلى أن القافلة التي يشارك فيها أكثر من 100 متضامن من مختلف البلدان الأوروبية والعربية، بينهم برلمانيون، تحمل الكثير من المساعدات لأبناء الشعب الفلسطيني، لا سيما لذوي الاحتياجات الخاصة، كالسيارات الكهربائية والكراسي المتحركة والأدوات المساعدة، بالإضافة إلى الكثير من المساعدات الأخرى التي يمنع الاحتلال دخولها إلى القطاع عبر المعابر التي يسيطر عليها.

ولفت إلى أن استقبالاً حاشداً للقافلة سيجري فور وصولها، وسيتم تنظيم زيارات ميدانية لأعضاء الوفد إلى المنازل المدمرة بفعل آلة الحرب الإسرائيلية والالتقاء بالمواطنين المتضررين هناك، وتنظيم بعض الفعاليات الاحتفالية للوفد من أجل تسليط الضوء على معاناة السكان لنقلها للعالم أجمع، ولتفعيل التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

يُذكر أن الناطق الإعلامي للقافلة رشاد الباز قال في تصريح صحافي إن قافلة "أميال من الابتسامات 2" تحمل على متنها مساعدات طبية و46 سيارة إسعاف، خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى أجهزة طبية وأدوية بمليون يورو جمعتها مؤسسات وهيئات إغاثية أوروبية.

ولفت الباز إلى أن جزءاً من المساعدات الطبية التي تحملها القافلة مخصص للشعب المصري، حسب اتفاق القائمين عليها قبل انطلاقها من أوروبا.

وفي سياق متصل، كشف الشوا النقاب عن أن الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار عن غزة تواصل اتصالاتها مع منظمي أكبر أسطول بحري يضم العشرات من السفن سينطلق قريباً من ألمانيا إلى قطاع غزة.

وأوضح أنه كان من المتوقع انطلاق الأسطول البحري الذي يضم عدداً كبيراً من الشخصيات المرموقة، لا سيما بعض اليهود من أوروبا الذين يؤمنون بحقوق الشعب الفلسطيني وعدالة قضيته، بداية شهر آب الجاري، إلا أنه تم الإبلاغ مؤخراً عن تأجيل انطلاق الرحلة إلى وقت لاحق لم يُحدد بعد.

وكان منظمو قافلة السفن الدولية التي اطلق عليها اسم اسطول الحرية أعلنوا أمس انهم ينوون تنظيم قافلة بحرية اخرى لتتوجه الى قطاع غزة قبل نهاية العام الحالي اذا لم ترفع اسرائيل الحصار عن القطاع حتى ذلك الحين.

وقال المتحدث باسم منظمي القافلة في ختام اجتماع عقدوه في استوكهولم، ان القافلة القادمة ستكون أكبر وستضم عدة سفن ركاب.

 

انشر عبر