شريط الأخبار

التجمع الإعلامي خلال تقريره الشهري يرصد 26 حالة انتهاك ضد الصحفيين

09:19 - 04 تموز / أغسطس 2010

التجمع الإعلامي خلال تقريره الشهري يرصد 26 حالة انتهاك ضد الصحفيين

فلسطين اليوم-غزة

أكد التجمع الإعلامي الفلسطيني أن شهر تموز /يونيو الماضي شهد سلسلة كبيرة من الانتهاكات و الاعتداءات على الحريات العامة و عمل الصحافيين ووسائل الإعلام في الضفة الغربية و قطاع غزة.

ورصد التجمع خلال تقريره الشهري أكثر من 26 حالة انتهاك ضد الصحافيين ووسائل الإعلام و الحريات العامة, مشيراً الي تصعيد قوات الاحتلال من الاعتداء على الصحافيين، و خاصة أثناء تغطيتهم للمسيرات الأسبوعية ضد المستوطنين و الجدار، بالرغم من ارتدائهم اللباس الصحافي و حملهم للمعدات التي تبين عملهم الصحافي.

ونوه التجمع الي ارتفعت وتيرة الانتهاكات الناتجة عن الانقسام الفلسطيني الداخلي بين شقي الوطن بالضفة الغربية و القطاع على يد الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة الطرفين، من احتجاز للصحافيين و منعهم من أداء عملهم الصحافي و استدعائهم و التحقيق معهم و تهديدهم ومصادرة معداتهم، ومنعهم من السفر.

ووصف التجمع الإعلامي قرار منع الداخلية بالقطاع دخول الصحف اليومية الثلاث للقطاع بالخطير ، بالاضافة الي استمرار منع حكومة رام الله توزيع الصحف " الرسالة و فلسطين" والاستقلال بالضفة الغربية.

و فيما يلي تفاصيل هذه الانتهاكات و التي رصدها التجمع الإعلامي الفلسطيني خلال الشهر الماضي:

عن الانقسام الفلسطيني الداخلي بين شقي الوطن بالضفة الغربية و القطاع على يد الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة الطرفين، من احتجاز للصحافيين و منعهم من أداء عملهم الصحافي و استدعائهم و التحقيق معهم و تهديدهم ومصادرة معداتهم، ومنعهم من السفر، ومحاكمتهم أيضا كما مع الصحافي عامر أبو عرفة، الأمر الذي يتناقض مع المادة 19 من القانون الأساسي الفلسطيني والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، و التي تكفل حرية التعبير و الرأي لكل مواطن فلسطيني.

إلى جانب ذلك، رصد التجمع الإعلامي بخطورة قرار منع الداخلية بالقطاع دخول الصحف اليومية الثلاث للقطاع، و استمرار حكومة الضفة منع توزيع الصحف " الرسالة و فلسطين" والاستقلال  بالضفة الغربية.

و فيما يلي تفاصيل هذه الانتهاكات و التي رصدها التجمع الإعلامي الفلسطيني خلال الشهر الفائت:

أولا: الانتهاكات الناتجة عن اعتداءات الاحتلال:

4-7-2010: إصابة مصور صحيفة "القدس" اليومية محمود عليان بقنبلة غاز بالرأس مباشرة، خلال مسيرة ضد الجدار في بلدة بيت جالا القريبة من بيت لحم جنوب الضفة الغربية.

10-7-2010: إصابة المصور ناصر الشيوخي خلال مسيرة بيت أمر الأسبوعية خلال استهدافه من قبل الجنود بالضرب المباشر على ظهره و أطرافه.

14-7-2010: جيش الاحتلال الإسرائيلي ينشأ وحدة للقرصنة عبر الإنترنت، لمواجهة المواقع الفلسطينية و العربية.

17-7-2010: إصابة ثلاثة صحفيين فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال خلال التظاهرة السلمية الأسبوعية ضد الجدار والاستيطان في بيت أمر في شمال الخليل جنوب الضفة الغربية.

فقد أصيب كل من  الصحفي المصور عبد الرحيم قوصيني (46 عاما) مراسل  وكالة رويترز العالمية، و الصحفي المصور حازم بدر مراسل وكالة الإنباء الفرنسية.

17-7-2010: قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم السبت المصور الصحفي إياد حمد الذي يعمل مصورا صحفيا في وكالة انباء اسوشيتد برس الأمريكية خلال تغطيته للمسيرة الأسبوعية التي تجري في بلدة بيت أمر القريبة من مدينة الخليل.

23-7 -2010: الاحتلال يعتقل الصحفي إيهاب الشولي مراسل النهار الإخبارية أثناء عودته من أداء العمرة وذلك على جسر الكرامة.

23-7-2010: قوات الاحتلال تحتجز الصحافي موسى الشاعر ومصور وكالة معاً لؤي صبابا. في مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية.

23-7-2010: قوات الاحتلال تعتدي على مجموعة من الصحافيين في منطقة البويرة شمال شرق الخليل حيث أصيب الصحفي يسري الجمل مصور تلفزيون رويترز  والصحفي حازم بدر مصور فوتوغرافي وكالة الأنباء الفرنسية.

24-7 -2010: إصابة الصحافي ناجح الهشلمون المصور الفوتوغرافي بوكالة (APA) بقنابل الغاز، أثناء تغطيته لمسيرة ضد الاستيطان في منطقة بيت أمر بالخليل.

25-7-2010: سلطات الاحتلال تستدعي محرر موقع "بلدي" الذي يغطي قضايا الجولان، الصحافي عماد المرعي من الداخل المحتل و تحقق معه.

26-7-2010: إصابة المصورين الصحافيين جعفر اشتية و ايمن النوباني خلال مواجهات وقعت بين المواطنين و جنود الاحتلال و المستوطنين في منطقة عراق بورين جنوب غرب مدينة نابلس بالضفة الغربية.

31-7-2010: قوات الاحتلال تستهدف المصورين الصحافيين أثناء تغطيتهم لمواجهات في بلدة بيت أمر جنوب الخليل، و إصابة مصور بال ميديا عامر عابدين جراء تعرضه لإطلاق قنابل الغاز باتجاهه، في حين أصيب مصور "الوكالة الأوروبية" عبد الحفيظ الهشلمون برضوض اثر تعرضه للضرب من قبل مجموعة من الجنود.

للتأكيد: سلطات الاحتلال تعتقل الصحافي مصطفى صبري، للمرة السابعة على التوالي.

ثانيا: الانتهاكات الناتجة عن الانقسام الفلسطيني الداخلي:

9-7-2010: تعرض موقع المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية، للاختراق والقرصنة على أيدي مجهولين، للمرة الثالثة على التوالي خلال أقل من شهر.

9-7-2010: الحكومة الفلسطينية بالقطاع تقرر منع توزيع الصحف اليومية الثلاث بقطاع غزة، بحجة التحريض ضدها.

9-7- 2010: الأمن الداخلي بالقطاع يمنع رئيس تحرير جريدة الشعلة للإعلام "ساهر الأقرع"، ومراسل إذاعة صوت فلسطين "تميم أبو معمر" من السفر إلى مصر ويصادر جوازات السفر الخاصة بهم.

11-7-2010: قوات الأمن الداخلي التابعة للحكومة الفلسطينية بالقطاع احتجاز عميد كلية الإعلام في جامعة الأقصى د.أحمد حماد والمخرج اليوناني بندليس بابا ببلوس بعد قيامه بتصوير أحد الأعراس في بيت حانون.

 

13-7-2010: قوات الأمن الداخلي بقطاع غزة تمنع الصحافيين من تغطية مهرجان حزب التحرير، و تحتجز عدد منهم لساعات و تجبرهم على توقيع تعهد بعدم نشر صور المهرجان.

 

21-7-2010: أجهزة الأمن الداخلية تستدعي رئيس مجلة سياسات بالقطاع "عاطف أبو سيف" و تحقق معه لساعات.

 

22-7-2010: الأجهزة الأمنية في رام الله تقتحم مقر تلفزيون وطن المحلي، و تحاول مصادرة التسجيلات المصورة للفعالية التي نظمها حزب التحرير بالمدينة، إلى جانب التهديد العاملين في المقر بالاعتقال.

 

25-7-2010: أجهزة الأمن الداخلي التابعة لحكومة القطاع تستدعي مراسل وكالة وفا "حسام المغني" و تحتجزه لساعات .

 

25-7-2010: حكومة رام الله تخطر تسعة عشر محطة إذاعية وتلفزيونية بوقف البث و تمهلها شهر فقط لتصويب أوضاعها خلال وإلا سيتم إغلاقها نهائيا.

 

26-7-2010: المحكمة الفلسطينية في الضفة الغربية تحكم على الصحفي عامر أبو عرفة مراسل وكالة شهاب الإعلامية من محافظة الخليل بالسجن الفعلي ثلاثة شهور وغرامة مالية قدرها 500 دينار أردني.

 

28-7-2010: جهاز المخابرات العامة التابع للحكومة الفلسطينية بالضفة الغربية يعتقل الصحافي "محمد منى" من مدينة نابلس، بعد أيام من إطلاق سراحه من سجون الاحتلال.

 

29-7-2010 اقتحام مقر النقابة في غزة من قبل مجهولين وسرقة جهاز حاسوب كان يستخدم في أغراض نقابية وإدارية.

 

31-7-2010: الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية تعتقل الصحافي أحمد البيتاوي من منزله في مدينة نابلس.

ثالثا: التوصيات:

و إزاء هذه الانتهاكات، فإن التجمع الإعلامي الفلسطيني يوصي بما يلي:

·يؤكد التجمع الإعلامي على أن الحق في حرية الرأي والتعبير مكفول بموجب القانون الأساسي الفلسطيني والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

· كما يؤكد التجمع على "حق الصحافي الكامل في تغطية الأحداث" وفقا لما يضمنه له القانون الدولي الإنساني، و القانون الأساسي الفلسطيني.

 

·مطالبة كل من حكومة الدكتور سلام فياض في الضفة الغربية، و إسماعيل هنية في القطاع بالعمل على وقد الانتهاكات التي تقوم بها الأجهزة الأمنية التابعة لهما ضد الصحافيين و المؤسسات الإعلامية، و بالتحديد اعتقال الصحافيين و منع توزيع الصحف اليومية بالقطاع و الضفة الغربية.

·يدعو التجمع الإعلامي إلى وقف كافة مظاهر المضايقات والتعديات على الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية و إطلاق سراح كافة الصحافيين المعتقلين في سجون الاحتلال و سجون الأجهزة الأمنية المختلفة في الضفة الغربية.

· يدعو التجمع الإعلامي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، و رئيس الحكومة بالضفة الغربية سلام فياض العمل فوري على إطلاق سراح الصحافي عامر أبو عرفة ووضع حد لملاحقة الصحافيين و محاكمتهم.

· يدعو التجمع الإعلامي الاتحاد الدولي للصحافيين و مؤسسات حقوق الإنسان العالمية إلى التدخل لحماية الصحافيين أثناء تغطيتهم للمواجهات و الأحداث اليومية بالضفة الغربية، و تأمين الحماية له.

الحرية للزملاء الصحفيين المعتقلين

انشر عبر