شريط الأخبار

مزهر: العودة للمفاوضات انتحار سياسي ويعطي الاحتلال الوقت لتطبيق مخططاته

01:13 - 02 حزيران / أغسطس 2010

مزهر: العودة للمفاوضات انتحار سياسي ويعطي الاحتلال الوقت لتطبيق مخططاته

فلسطين اليوم-غزة

اعتبر عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر العودة لمسار المفاوضات العقيمة انتحار سياسي، محذراً من أنها ستعطي الاحتلال مزيد من الوقت لتطبيق مخططاته الاستيطانية، ولتهويد القدس بكاملها.

 

وقال أن هذا المسار ضار وعقيم جرب على مدار فترة طويلة مع الاحتلال الاسرائيلي الذي لم يعترف لا بحقوق شعبنا ولا بقرارات الشرعية الدولية، واستغل مظلة المفاوضات للامعان في الاستيطان وفرض وقائع جديدة على الأرض من دون أن يقيم أي وزن لا للعرب ولا للمجتمع الدولي.

 

ودعا مزهر خلال حديثه لفضائية "القدس" القيادة الفلسطينية وعلى رأسها رئيس السلطة محمود عباس "أبو مازن" إلى عدم المراهنة على الادارة الاميركية مرة أخرى، مؤكداً أن انحيازها للاحتلال واضح وتجلياته ظهرت في رسالة التهديدات التي أرسلها الرئيس الاميركي باراك أوباما للرئيس أبو مازن، وكذلك في لقاء الأخير مع رئيس دولة الاحتلال نتنياهو في الولايات المتحدة".

 

واعتبر أن الصمود في وجه هذه التهديدات والابتزاز الاميركي هو موقف وطني سيحسب للرئيس أبو مازن وللفلسطينيين، داعياً  الرئيس عباس للاحتماء بمؤسسات شعبنا وفصائله التي تجمع على رفض العودة للمفاوضات".

 

ورأى ان "الادارة الاميركية لا يمكن أن تفرض سياسات وشروط واملاءات جديدة على الفلسطينيين خصوصاً في ظل أزمتها في العراق وافغانستان وباكستان ومع إيران وغيرها من الدول، وبالتالي فان اشعال الوضع في منطقتنا سيكون له عواقب وخيمة على اسرائيل وكل المنطقة".

 

وطالب حكومتي رام الله وغزة، وفصائل العمل الوطني والاسلامي بإعطاء الأولوية لترتيب البيت الفلسطيني الداخلي من أجل انهاء حالة الانقسام وبناء استراتيجية وطنية موحدة تتمسك بثوابت شعبنا، وتنظم المقاومة واشكال المواجهة المختلفة للمخططات الصهيونية التي تهدد مشروعنا الوطني الفلسطيني بالضياع.

 

وعلى صعيد دولة الكيان الصهيوني، قال جميل أن "دولة الاحتلال تعيش حالة من العزلة على صعيد المجتمع الدولي خصوصا في  أعقاب عدوانها على اسطول الحرية"، لافتاً إلى "ملاحقة عدد من قادة الاحتلال في دول كثيرة على جرائمهم التي ارتكبوا بحق شعبنا في الحرب الأخيرة على غزة".

 

وأكد مزهر أن "العودة للمفاوضات المباشرة يشكل طوق نجاة للاحتلال، وشكل من أشكال فك العزلة عنه".

 

انشر عبر