شريط الأخبار

الإمارات تعتزم تعليق خدمات المسنجر والبريد والتصفح الإلكتروني الخاصة بالبلاك بيري

10:36 - 02 تموز / أغسطس 2010

الإمارات تعتزم تعليق خدمات المسنجر والبريد والتصفح الإلكتروني الخاصة بالبلاك بيري

فلسطين اليوم-وكالات

أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم، أنه سيتم تعليق خدمات "الماسنجر والبريد والتصفح الإلكتروني الخاصة بالبلاك بيري" في البلاد اعتبارا من 11 تشرين أول/أكتوبر المقبل.

 

ووفقا لوكالة أنباء الإمارات (وام) فإن قرار التعليق يأتي نتيجة عدم إحراز أي تقدم في المحاولات التي بذلت بشكل متواصل لجعل خدمات "البلاك بيري" تتوافق مع التشريعات التي تنظم عمل قطاع الاتصالات في الدولة.

 

وقد تم إبلاغ مشغلي خدمات الاتصالات في الدولة "اتصالات" و"دو" بهذا القرار اليوم مع تعليمات لتجنب حدوث أي تفاوت في مستوى الخدمات البديلة التي سيتم تقديمها للمشتركين.

 

وأوضحت الوكالة أن جميع خدمات "البلاك بيري" تخضع للأطر التشريعية التي طورتها الهيئة خلال الأعوام الثلاثة الماضية إلا أنه بسبب الطبيعة التقنية لها فإن بعض خدمات "البلاك بيري" مثل المسنجر والبريد الإلكتروني وبرامج تصفح الإنترنت تبقى خارج نطاق تطبيق هذه التشريعات الوطنية.

 

وأضافت أن خدمات "البلاك بيري" هي الوحيدة التي تقوم من خلالها مؤسسة تجارية أجنبية بتصدير معلومات المستخدمين وبياناتهم مباشرة إلى خارج دولة الإمارات وإدارتها.

 

واستند القرار الذي صدر اليوم إلى كون بعض خدمات "البلاك بيري" نتيجة طبيعتها الحالية تتيح السبيل أمام بعض الأفراد لارتكاب تجاوزات بعيدا عن أي مساءلة قانونية مما يترتب عليه عواقب خطيرة على الأمن الاجتماعي والقضائي والأمن الوطني.

 

وصرح محمد ناصر الغانم مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أن التعليق سيستمر "حتى يتم التوصل إلى حل يتوافق مع الإطار التشريعي لقطاع الاتصالات في الدولة".

 

ومن جهة اخرى ، صرح مسئول من لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات السعودية لوكالة الانباء الالمانية (د. ب. ا) اليوم الاحد ان حظرا على خدمات المسنجر والبريد والتصفح الإلكتروني الخاصة بالبلاك بيري يمكن ان يدخل حيز التنفيذ الشهر الحالي.

 

وكانت الهند وبعض الحكومات الاخرى قد اعربت ايضاعن القلق ازاء ادارة البيانات وقالت ان طريقة التشفير الصارمة المستخدمة في شبكة بلاك بيري يمكن ان تشكل تهديدا امنيا.

 

ولم تعلق شركة ريسرش ان موشن الكندية ، التي تدير شبكة بلاك بيري ، على اعلان الامارات . ووفقا للبيان ريع السنوي الاخير للشركة فان هناك 46 مليون مستخدم للشبكة في جميع انحاء العالم.

 

وفي التقرير الاخير ، قالت الشركة " ان القيود على تنزيل محتويات برنامج في برنامج اخر واستخدام منتجات شركة ريسرش ان موشن ( ار اي ام) في بعض الدول بسبب تشفير الخدمات والمنتجات ، يمكن ان يؤثر على الاداء المالي في المستقبل.

 

انشر عبر