شريط الأخبار

حماس: تصريحات نتانياهو استفزازية وتهديد واضح

06:38 - 01 تشرين أول / أغسطس 2010

حماس: تصريحات نتانياهو استفزازية وتهديد واضح

فلسطين اليوم – غزة

اعتبرت حركة حماس الأحد تصريح رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتانياهو بان حركة حماس "المسؤول المباشر" عن ضرب أهداف إسرائيلية انطلاقا من قطاع غزة "استفزازيا وتهديدا واضحا" للحركة.

 

وقال فوزي برهوم : "ان تصريحات نتانياهو استفزازية وتهديد واضح يكشف مخططه الخطير التصعيدي والهجومي والعدواني على حماس، ومحاولة لاستهداف حماس اختلاق الذرائع لشن الهجوم عليها".

 

وأوضح انه "استغل استغلالا واضحا للغطاء العربي للمفاوضات للمضي في مخططه" معتبرا ان "هذا يتطلب قرارا عربيا فوريا يصحح هذا الخطأ ويلجم الاحتلال ويفضح جرائمه ومخططاته ويحمي شعبنا، لان الصمت والغطاء العربي تداعياته خطيرة على قضيتنا ومصالح شعبنا وإدارة للظهر لعذاباته".

 

وأكد ان "من واجبنا الوطني والأخلاقي الدفاع عن شعبنا في حالة أي هجوم صهيوني عليه".

 

وكان نتانياهو قال قبل بدء الاجتماع الأسبوعي للحكومة "اعتبرُ حماس المسؤول المباشر عن كل هجوم انطلاقا من قطاع غزة والأسرة الدولية يجب ان ترى الأمور بهذا الشكل".

 

واكد ان كيانه المحتل "يحتفظ لنفسه بحق الدفاع عن سكانه واتخاذ كل الإجراءات الضرورية".

 

فيما أكد الدكتور صلاح البردويل القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن حركته ستقدم كل ما بوسعها لتجنيب الشعب الفلسطيني الدخول في أي حرب أو تعريضه لعدوان صهيوني جديد على قطاع غزة، متعهدة في نفس الوقت بالدفاع عنه وعدم التهاون في حقوقه.

 

وقال البردويل خلال مؤتمر صحفي اليوم الأحد (1-8) في غزة:" نسعى لتجنيب شعبنا أي عدوان جديد، وفى حال فُرض علينا سنقدم كل ما في وسعنا للدفاع عن شعبنا ومقدساتنا ولن نتهاون في حقوق شعبنا مهما بلغت الضغوطات والتهديدات ".

 

واعتبر تصريحات رئيس حكومة العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو "تهديدا واضحا للشعب الفلسطيني وتمهيدا لمزيد من المجازر الصهيونية"، مطالباً الدول العربية والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لكبح جماح العدوان الصهيوني المستمر بحق أبناء قطاع غزة .

 

وشدد على أن الإدعاء الصهيوني بسقوط صواريخ على الأراضي المحتلة عام 48 أمر يحتاج إلى فحص دقيق، واعتبره رواية صهيونية من طرف واحد لتبرير العدوان على الشعب الفلسطيني .

 

وأضاف :" إن ما حدث هو تصعيد صهيوني من طرف واحد وعدوان سافر يعيد إلى الذاكرة كل الاعتداءات والمجازر التي نفذها الاحتلال على مدي تاريخه الأسود، أما الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية فهي تتعرض للإجرام الصهيوني المنظم الذي يهدف إلى تركيعها وإجبارها على الانخراط في مشروع الاستسلام المسمي مفاوضات".

 

وأكد البردويل أن العدوان الصهيوني الأخير وتهديدات نتنياهو تأتي بالتزامن مع قرار لجنة متابعة المبادرة العربية الذي أعطي الضوء لاستئناف المفاوضات المباشرة مع العدو الصهيوني.

 

وأشار إلى أن الاحتلال يسعي بتصريحاته الأخيرة إلى خلط الأوراق للخروج من المأزق الذى يتعرض له قادته، والتهرب من استحقاق الدعوات المتزايدة لرفع الحصار عن قطاع غزة .

 

 

 

 

انشر عبر