شريط الأخبار

الاحتلال يعاقب الأسرى بسحب المراوح من الغرف في ظـل الحر الشديد

12:54 - 01 تشرين أول / أغسطس 2010

الاحتلال يعاقب الأسرى بسحب المراوح من الغرف والزنازين في ظـل الحر الشديد

فلسطين اليوم-رام الله

قالت اللجنة الوطنية العليا لنصره الأسرى بأن سلطات إدارة السجون تتفنن في ابتكار الأساليب التي من شانها التضييق على حياة الأسرى داخل السجون، و جعلها قاسية كي تحطم إرادة الأسير وتكسر معنوياته .

 

وأشار بهاء المدهون منسق عام اللجنة إلى أن الاحتلال صعد في الآونة الأخيرة وفى ظل الحر الشديد الذي تشهده سجون الاحتلال وخاصة التي تقع في المناطق الصحراوية، من عقوبة سحب الأجهزة الكهربائية من غرف وزنازين الأسرى وبشكل خاص المراوح التي يستخدمونها للتلطيف من حرارة الجو في هذا الصيف الحار، علماً أن هذه المراوح يشتريها الأسرى على حسابهم الخاص من كنتين السجن، أو يتم إدخالها عن طريق الأهل خلال الزيارة.  

وأوضح المدهون أن إدارة السجون تتعمد أن تمارس تلك السياسة بدون أسباب وبحجج واهية وخاصة في سجون نفحه والنقب وبئر السبع،التي تضم حوالي نصف عدد الأسرى، لأنها تقع في مناطق صحراوية معروفة بارتفاع درجة الحرارة بشكل كبير ، وخاصة في الغرف الصغيرة والزنازين ، والغرف التي تقع تحت مستوى سطح الأرض ،وهذه لا يدخلها الهواء وان دخل يكون حاراً جداً ، يسبب ضيق تنفس لدى الأسرى ويشعرهم بالاختناق، وهذه الأوضاع السيئة تزداد قسوة خلال شهر رمضان المبارك، حيث يمتنع الأسرى عن شرب الماء الذي يعوضهم قليلا ًعن حرارة الجو.

 

أقدمت الإدارة في سجن جلبوع على سحب 6 مراوح من غرف الأسرى في قسم 5 من أصل 8 مراوح، وفى سجن نفحه تم سحب عدد من المراوح من غرف الأسرى ، ورفضت إدارة السجن استبدال عدد أخرى تالف ،وكذلك لا تزال ترفض إدارة السجون إدخال مراوح لغرف الأسيرات في سجن الدامون حيث لا يوجد سوى مروحة واحدة في كل غرفة ،وتمنع شراؤها من الكنتين لمضاعفة معاناة الأسيرات في فصل الصيف ، فيما حرمت إدارة سجن النقب الأسرى في قسم الكرفانات من استبدال المراوح التالفة بأخرى جديدة، مع أنها لا تكفى حاجة الأسرى في ظل الحر الشديد الذي يسود منطقة السجن في صحراء النقب، وفى سجن بئر السبع ايضاً قلصت عدد المراوح في عدد من الأقسام ، ورفضت السماح للأسرى هناك بشراء مراوح جديدة من الكنتين.

 

وبين المدهون أن الإدارة كثيراً ما تهدد الأسرى بسحب المراوح من الغرف والزنازين فى حال قاموا بخطوات احتجاجية ضد سياسة الإدارة التعسفية، وأصبح سحب المراوح العقاب المؤكد لتنفيذ الأسرى إضراب عن الطعام أو ترجيع وجبات أو المطالبة بحق من حقوقهم .

 

كما أن الإدارة السجون وزيادة في تعذيب الأسرى ترفض إخراج المراوح التي تتعطل للتصليح ،أو استبدالها بأخرى صالحة، ويفقد الأسرى حقهم في وجود مروحة في حال تعطلت مروحة أو أكثر في الغرفة ، هذا عدا عن التقليصات التي تدخلها إدارة السجون على عدد المراوح المسموح بتواجدها في الغرفة الواحدة كل فترة ، بحجة أنها غير لازمة للأسرى ، وان العدد الموجود يكفى حاجة الأسرى .

 

وناشدت اللجنة مؤسسات حقوق الإنسان والصليب الأحمر للضغط على الاحتلال لوقف هذه السياسة والسماح بإدخال المراوح للأسرى بعدد كافي حتى تخفف عنهم الحر الشديد في فصل الصيف

انشر عبر