شريط الأخبار

مصدر فلسطيني: عباس قد يبدأ المفاوضات المباشرة بعد عيد الفطر

11:53 - 31 تموز / يوليو 2010

مصدر فلسطيني: عباس قد يبدأ المفاوضات المباشرة بعد عيد الفطر

فلسطين اليوم-وكالات

كشف مصدر فلسطينى مقرب من رئيس السلطة الفلسطينى محمود عباس لـ صحيفة«الشروق» المصرية أن أبومازن قد يبدأ فى مرحلة المفاوضات المباشرة بعد عيد الفطر وقبل 26 سبتمبر المقبل، وستكون هناك فرصة فعلية قبيل التوجه إلى المفاوضات المباشرة حيث سينعقد فى 16 سبتمبر المقبل اجتماع لجنة وزراء الخارجية العرب، التى سوف يعرض عليها خطاب الرد الأمريكى الذى أرسلته الجامعة موقعا أمس الأول من رئيس لجنة المبادرة العربية رئيس الوزراء القطرى حمد بن جاسم وتسلمته السفيرة الأمريكية فى القاهرة، مارجريت سكوبى.

 

وأضاف المصدر الذى شارك فى اجتماعات لجنة المبادرة العربية أمس الأول أن هناك إشارات ايجابية واضحة فى الموقف الأمريكى الذى أكد للرئيس أبومازن فى الرسالة التى حملها السيناتور حورج ميتشل على أننا سنكون إزاء مرحلة مفاوضات «نهائية»، حول الموقف من عملية تمديد قرار الاستيطان قال المصدر، هناك عدم وضوح فى الرؤية الإسرائيلية فى ذلك، ومن المتوقع الا يتم تجميد كامل، حيث جاء الرد "الإسرائيلي" أن اتخاذ قرار على هذا النحو سيكون خلال مرحلة المفاوضات لكننا مصممون على أن يكون تجميدا كاملا وسوف نضع نتنياهو فى حرج فى هذه النقطة على وجه التحديد.

 

وأقر المصدر بأن الضغوط الخارجية الأمريكية والأوروبية أثرت على القرار الفلسطينى لأن إسرائيل أرادت أن تسوق فكرة أن الفلسطينيين لا يريدون الدخول فى مفاوضات من أجل السلام «وكان على العرب كما قال الأمين العام عمرو موسى أن يعيدوا الكرة إلى الملعب الإسرائيلى».

 

من جانبه، رحب رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو بموافقة الجامعة العربية «من حيث المبدأ» على إمكانية الدخول فى مفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين، ووفقا لبيان صدر عن مكتبه قال إنه مستعد ليبدأ اعتبارا من الأيام القليلة المقبلة مفاوضات مباشرة وصريحة مع السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس. وأضاف أنه «من الممكن التوصل إلى اتفاق سلام بين البلدين فى مستقبل قريب بفضل المفاوضات المباشرة».

كما أدلى الرئيس الإسرائيلى شيمون بيريز بحدديث للإذاعة الإسرائيلية قال فيه إنه يعتقد بأن الجامعة العربية ما كانت لتتخذ قرارا بالمصادقة على إجراء مفاوضات مباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل خلافا لموقف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. مضيفا أن الوقت المتاح لنا ليس طويلا ولا يجوز ان نقوم نحن أو أبومازن بإضاعته أو بمنح الجهات المتطرفة والإرهابية فرصة لطرح مبادرات مشوشة لا أساس لها.

 

فيما جدد رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو موقفه بصعوبة تمديد التجميد المؤقت للبناء الاستيطانى فى مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، الأمر الذى اعتبره مراقبين أنه ضربة مجهضة للتحول إلى المفاوضات المباشرة، وعلق عليه وزير الخارجية ورئيس الوزراء القطرى حمد بن جاسم لـ«الشروق» بالقول «أظنه صادقا فيما يقول وهو يتعرض لضغوط داخلية» فى إشارة لقول نتنياهو أول من أمس إن إعادة تجديد القرار ستؤدى إلى تفكيك الائتلاف الحكومى. وهو ما طالب بن جاسم على إثره بموقف عربى موحد.

 

وفى سياق متصل، جاء رد الفعل الأمريكي معتبرا أن الموقف العربى الذى أعلنته الجامعة مشجعا، حيث قال فيليب كراولى المتحدث باسم الخارجية الأمريكية بأن «موقف الجامعة العربية من الانتقال إلى المفاوضات المباشرة «مشجع».

 

انشر عبر