شريط الأخبار

سياسى أمريكى يزعم: الإسلام ليس ديناً كسائر الأديان

09:51 - 29 حزيران / يوليو 2010

سياسى أمريكى يزعم: الإسلام ليس ديناً كسائر الأديان

 فلسطين اليوم-وكالات

أعرب سياسى أمريكى ينتمى للحزب الجمهورى عن "شكوكه" فى إمكانية اعتبار الإسلام دينا كسائر الأديان، وذلك خلال حديثه عن معارضته لتوسعة مسجد فى ولاية تينيسى أثارت الكثير من الجدل.

 

وانتشر على موقع «يوتيوب» تسجيل مصور للسياسى رون رامزى، المرشح لمنصب المحافظ فى إحدى مدن تينيسى، يظهر فيه خلال جولة انتخابية فى مدينة مورفرسبور، تحدث خلالها عن معارضته لتوسعة مسجد موجود فى المنطقة، إذ أعرب عدد من السكان عن قلقهم من اعتباره إشارة لتزايد التيارات المتشددة ضمن المسلمين بالمدينة.

 

وقال رامزى - وهو عضو فى مجموعة «حفلة الشاى» المحافظة داخل الحزب الجمهورى - إنه يدعم «الحرية الدينية» فى المدينة ويدافع عنها، ولكنه لا يقبل بأن تصبح هذه الحماية «مدخلاً لتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية فى ولاية تينيسى والولايات المتحدة الأمريكية». وأضاف: «يمكن حتى أن نثير السؤال حول ما إذا كان الإسلام هو بالفعل ديانة مثل سائر الأديان، أم أن له طبيعة قومية أو أنه أسلوب حياة أو إطار جامع لفرقة دينية، أو كل ما قد ترغبون بقوله». وتابع: «نحن نقوم بحماية أدياننا، ولكن فى الوقت نفسه علينا أن نعرف أن هذا أمر سيكون علينا مواجهته».

 

من جانبه، أصدر مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية «كير»، بياناً دعا فيه رامزى إلى الاجتماع مع قيادات إسلامية من سكان «تينيسى» حتى يتمكن من الحصول على «معلومات دقيقة حول الإسلام». وقال مدير العلاقات الإعلامية فى المجلس، إبراهيم هوبر، إنه يلاحظ خلال الفترة الماضية موجة متزايدة من الدعوات إلى تقييد الحريات الدستورية للمسلمين.

 

 

انشر عبر