شريط الأخبار

1300 شرطي إحتلالي شاركوا بهدم قرية العراقيب في النقب

11:46 - 27 تموز / يوليو 2010

1300 شرطي إحتلالي شاركوا بهدم قرية العراقيب في النقب

فلسطين اليوم-وكالات

وصلت الجرافات الإحتلالية تساندها قوة من الشرطة مؤلفة من 1300 شرطي إلى قرية العراقيب غير المعترف بها في النقب من اجل هدم بيوتها.

 

بدأت الجرافات بعملية الهدم بعد إخراج الأهالي من بيوتهم بالقوة، حتى أن الشرطة لم تسمح لهم بإخراج الأثاث من بيوتهم، ولم يتمكن الأهالي من مقاومة الشرطة والتي استعملت العنف ضدهم وتم إخراجهم بالقوة من بيوتهم.

 

وتضم قرية العراقيب أكثر من 30 بيتا تم هدمها بالكامل، واقتلعت الأشجار وكل معالم القرية، وتكشف الحقد العنصري بأن تم دفن محتويات البيوت كلها في حفرة كبيرة لمنع استخدامها.

 

وقرية العراقيب هي إحدى القرى العربية الراسخة في النقب، وترفض المؤسسة الرسمية الاعتراف بوجودها على الخارطة.

 

وقال سكرتير الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، المحامي أيمن عودة، الذي وصل إلى  العراقيب إن 'أهل النقب مصرون على إعادة بناء القرية ابتداء من اليوم، ولن نسمح لهذه الجريمة أن تمر'.

 

وأضاف عودة، إن 'هذه الجريمة تعكس العقلية العنصرية الحاقدة، ولكن جرائمهم لن ترهبنا ولن تثنينا، لأن البقاء والحفاظ على الأرض، هو غايتنا ورأس أهداف نضالنا، ولا مساومة عليه، والنقب لن يكون وحيدا في هذه المعركة التي تطالنا جميعا وفي جميع المناطق'.

 

وأصدرت الحركة الإسلامية (الشق الجنوبي) بيانا طالبت فيه الأهالي الصبر والثبات على أرضهم ووعدتهم أن تكون لهم العون والمدد.

 

وجاء في البيان 'إننا ندين هذا العدوان الهمجي والبربري ونحمل حكومة إسرائيل تبعات عدوانها هذا، ونطالبها بالانسحاب الفوري من داخل القرية والتوقف عن هدم البيوت' جاء في البيان'.

 

 وناشدت الحركة كل أبناء شعبنا الفلسطيني في الداخل الوقوف إلى جانب إخوانهم من عرب العراقيب ومساندتهم وندعوهم لترقب الخطوات التي ستتخذ في الموضوع.

 

ودعت الحركة الإسلامية إلى تحرك سريع على مستوى لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، لمعالجة هذه الجريمة النكراء حتى لا نصبح جميعنا لقمة سائغة لأعدائنا المتربصين بنا.

انشر عبر