شريط الأخبار

حكاية إصرار.. حملة إعلامية لكسر حصار غزة

07:53 - 26 تشرين أول / يوليو 2010

حكاية إصرار.. حملة إعلامية لكسر حصار غزة

فلسطين اليوم: وكالات

في إطار تنفيذ الفعاليات والبرامج لكسر الحصار المفروض على غزة للعام الرابع على التوالي، تسعى اللجنة الدولية لكسر الحصار على غزة ونصرة فلسطين، لإطلاق الحملة الإعلامية تحت شعار (لنا مع غزة... حكاية إصرار) لحشد الدعم والتأييد الدولي لرفع الحصار، والتخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني فيها، إضافة لجمع التبرعات والتي من شأنها توفير المواد اللازمة والاحتياجات الأساسية لأهالي القطاع.

وبحسب اللجنة الدولية لكسر الحصار على غزة ونصرة فلسطين، فإن الحملة تهدف لجمع من خلال بعض القنوات الفضائية في ذات الوقت، والتعريف بمشروع تطوير اللجنة ليصبح تحالف، وجذب الجهود المبعثرة والمشتته لتنضم للتحالف. 

كما تسعى للتذكير بمعاناة الشعب الفلسطيني في غزة بسبب الحصار، وتوعية المشاهد بكيفية دعم القضية الفلسطينية عامة وحصار غزة خاصة وفتح آفاق التواصل معهم، وكسب التأييد العربي والدولي على الصعيدين الشعبي والرسمي لكسر الحصار على غزة، غلى جانب التشجيع على العمل والبذل لكسر الحصار.

موعد الإنطلاق

ومن المتوقع أن تنطلق الحملة خلال أيام الخميس والجمعة والسبت والأحد (الفترة ما بين 29-7 وحتى 1-8 2010)، لمدة ساعتان يومياً من 8-10 مساءً. وتستهدف الحملة الدول العربية والأوروبية بما فيها من أفراد ومؤسسات الإنسانية وصناع القرار.

وووفقا للجنة الدولية لكسر الحصار، فإن عدد المؤسسات الإعلامية ابدت موافقتها مبدئيا للمشاركة بالحملة من بينها؛ قناة الرسالة، وقناة القدس، وقناة الحوار، وقناة حياتنا، وقناة الشروق، وقناة سهيل، وإذاعة حياة إف إم، وإذاعة الفجر، ومن المتوقع أن ينضم عدد آخر من المؤسسات والفضائيات للحملة خلال الأيام المقبلة.

وسيتم استضافة عدد من الضيوف من مختلف الشرائح، والذين يعتبرون قادة رأي للأفراد والمجتمعات، ومن مختلف الدول المستهدفة، من بينهم؛ دعاة وشيوخ، ومنشدين، ولاعبي كرة قدم، وفنانين، وأشخاص مبرزين في العمل الخيري، وشخصيات سياسية بارزة، شخصيات شاركوا في حملات سابقة، وخاصة حملة سفن الحرية الأخيرة، إلى جانب شخصيات إعلامية بارزة.

كما سيتخلل الحلقات تقارير ميدانية مصورة، ظهر أوجه المعاناة في قطاع غزة في جوانب مختلفه من بينها الجانب الصحي، والتعليمي، والبنية التحتية، وإعادة الإعمار، والفقر والبطالة، والجدار الفولاذي مع الحدود المصرية، والمعابر، والأنفاق، والطفولة، والقوافل السابقة، وسفن الحرية، ومعاناة الطفولة، والجرحى،  والإعاقات، والاستعداد لرمضان.

حملة إلكترونية

وإلى جانب الحملة التي ستبث عبر القنوات التلفزيونية والإذاعات، فإنه اللجنة الدولية ستقوم بتنفيذ حملة إلكترونية تشمل تجهيز موقع على شبكة الانترنت يضم عدد من التقارير الإحصائية حول الأوضاع في غزة. 

كما ستعمل على اللجنة على  إرسال عدد من الرسائل الخلوية إلى مشتركي عدد من مؤسسات الاتصالات، ورسائل الكترونية (إيميلات)، إلى جانب حملات عبر مواقع الفيس بوك والتويتر واليوتيوب، هذا بالاضافة تنفيذ إعلانات بالصفحات الأكثر مشاهدة للمواقع الإخبارية وبالذات الخاصة بفلسطين.

اللجنة الدولية

وتمثل اللجنة الدولية لكسر الحصار على غزة ونصرة فلسطين، تحالفا عالميا يضم عدد من الشخصيات والأحزاب والمؤسسات ومنظمات حقوق الإنسان لنصرة الشعب الفلسطيني وكسر الحصار على غزة، ويراسها رئيس وزراء لبنان الأسبق سليم الحص.

وتهدف اللجنة من خلال أنشطها تحدي الظلم والإرهاب والتجويع الذي يمارسه الاحتلال ضد أبناء فلسطين عامة وقطاع غزة خاصة من خلال الأنشطة والفعاليات العملية ونشر هذه الثقافة في كل مكان. وجعل كسر الحصار أولوية لكل المؤسسات والأحزاب والهيئات المشاركة في هذا الائتلاف، إلى جانب  الضغط على الحكومات والمنظمات الدولية لرفع الحصار وعدم الاستجابة للضغوط الصهيونية والأمريكية.

كما تهدف اللجنة لتنسيق الجهود والفعاليات والاستفادة من خبرات الأقطار وتعميمها، و تشكيل لجان دعم فلسطين وكسر الحصار في كافة الأقطار التي لم تشكل فيها ودعوة كل العاملين لهذا الهدف للتنسيق فيما بينهم.

انشر عبر