شريط الأخبار

داخلية غزة عاقبت 1200 شخص من موظفيها

12:41 - 26 حزيران / يوليو 2010

داخلية غزة عاقبت 1200 شخص من موظفيها

فلسطين اليوم-غزة

قال وزير الداخلية والأمن الوطني بحكومة غزة فتحي حماد، إن وزارته عاقبت 1200 موظف فيها، ما بين الفصل وخصم الراتب وترقين القيد، منذ بدء عام 2009 وحتى اللحظة.

وقال حماد خلال لقاء مفتوح نظمته دائرة العلاقات العامة بحركة حماس في منطقة غرب غزة بالتعاون مع العلاقات العامة بوزارة الداخلية عصر الأحد: "نحن بشر نخطئ ولكن إذا أخطئنا حققنا وحاسبنا ولدينا استعداد أن نعيد الحقوق لأصحابها".

وأكد وزير الداخلية قيامهم بإعادة تأهيل لكل منتسبي الأجهزة الأمنية عبر مشاركة قادة تلك الأجهزة في دورات أمنية وأكاديمية وتأهيلية ودراسية، مستطرداً:"أصبح التدريب والتأهيل محبوباً لدى أفراد وجنود ورؤساء الأجهزة الأمنية".

وتحدث حماد خلال اللقاء الذي شارك فيه لفيف من رجال الإصلاح والوجهاء والمخاتير بمنطقة غرب غزة، عن اعتزاز وفخر وزارته بعمل رجال الإصلاح، مثمناً جهدهم وعملهم على قاعدة التراضي وعدم الوصول للقضاء حتى لا يحدث روتين يعطل القضايا.

وفيما يتعلق بإعادة إعمار مراكز ومقرات الشرطة، أوضح حماد بدء وزارة الداخلية بتطوير وإعادة إعمار مراكز الشرطة بعد تدميرها من قبل الاحتلال في معركة الفرقان بحيث تكون مريحة لرجال الشرطة والمراجعين من رجال الإصلاح والمواطنين.

وأضاف:"كل العالم يعول علينا وبدأنا في إرساء قواعد الحكم الإسلامي النموذجي عبر إرساء قواعد الأخوة والنظام وسيادة القانون وتطوير العلاقة بين الأجهزة الأمنية والشرطية".

من جانبه، قال مدير جهاز الأمن الداخلي: "اعتقلنا عدداً ليس بالبسيط من العملاء وكثير منهم قطعوا اتصالاتهم مع المخابرات الصهيونية"، مؤكداً أنه كان للحملة الوطنية لمكافحة التخابر مع الاحتلال فوائد كبيرة غير ملموسة وفوائد أخرى ملموسة.

من جهته، دعا العميد تيسير البطش نائب مدير جهاز الشرطة لتوطيد العلاقة بالمجتمع المحلي ومؤسساته وخاصة لجان الإصلاح من خلال ترددهم على مراكز الشرطة، مبيناً أنهم سيدفعون لتعزيز هذه العلاقة من خلال تبادل اللقاءات والزيارات.

انشر عبر