شريط الأخبار

أبو تريكة يثأر للأهلي من حرس الحدود

10:42 - 25 كانون أول / يوليو 2010


 

 

القاهرة/ تُوج الأهلي بكأس السوبر المصري بفوزه بهدف على حرس الحدود مساء الأحد على استاد القاهرة، ليثأر الفريق الأحمر من خسارته في العام الماضي.

 

وكان حرس الحدود قد انتصر على الشياطين الحمر في سوبر العام الماضي، ورد الأهلي الدين للفريق العسكري في افتتاحية موسم 2010/2011.

 

قاد محمد أبو تريكة القوات الحمراء نحو منصات التتويج، بعدما سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 61 من تصويبة قوية.

 

وحصد الأهلي كأس السوبر رقم ستة في تاريخ القلعة الحمراء، وهي البطولة الثانية في سجل المدير الفني المصري حسام البدري.

 

وحقق البدري فوزه الأول على طارق العشري نظيره في حرس الحدود، بعد أربع مواجهات في الموسم الماضي.

 

شهد اللقاء خروج سيد معوض مطرودا في الدقيقة 76 بعد نيله إنذارين، ليلعب الأهلي منقوصا لمدة 14 دقيقة، بالإضافة للوقت بدل الضائع.

 

غالي

 

ظهر حسام غالي لاعب الوسط الدولي للمرة الأولى في تشكيل الأهلي الأساسي، منذ عودته للقلعة الحمراء كأحد أبرز صفقات الكرة المصرية هذا الصيف.

 

ولعب غالي مع حسام عاشور وأحمد حسن في وسط الملعب، ليسيطر الشياطين الحمر تماما على إيقاع اللقاء، وسط محاولات من حرس الحدود للاعتماد على المرتدات.

 

لكن برغم سيطرة الأهلي، لم ينجح الفريق الأحمر في تهديد مرمى حرس الحدود بهجمات منظمة طوال الشوط الأول، وذلك بسبب ابتعاد خط وسط الشياطين عن المهاجم الليبيري فرانسيس دو.

 

وأتت معظم هجمات الأهلي من أخطاء فردية لدفاع حرس الحدود، أو محاولات مهارية من الشياطين الحمر كتصويب من خارج منطقة الجزاء.

 

فقد كسر أحمد حسن رتابة اللقاء في الدقيقة 22، بتصويبة على الطائر ارتدت من قائم حرس الحدود، الذي حرم الأهلي من هدف التقدم.

 

ومن تمريرة خاطئة لمدافع حرس الحدود، انفرد محمد بركات بمرمى الفريق العسكري في الدقيقة 34، وسقط أرضا ليطلب ركلة جزاء دون قرار من حكم اللقاء.

 

حاول طارق العشري تعديل أوراق حرس الحدود في الشوط الثاني، ودفع بعبد الرحمن محيي في موقع محمد الهردة، لكن لم يضف التغيير الكثير.

 

وبعد 61 دقيقة، خطف الأهلي هدف التتويج من هجمة جميلة، استهلها غالي بتمريرة طولية وصلت تجاه أحمد حسن الذي تسبب بقوته في إجبار محمد مكي لاعب الحرس إلى أبو تريكة، الذي لم يتوان عن التسجيل بإتقان.

 

ودفع البدري عقب الهدف مباشرة بمحمد طلعت في موقع فرانسيس دو، الذي تحرك كثيرا خلال الشوط الأول، لكن افتقر للإجادة في التمرير للربط مع رفاقه في وسط الملعب.

 

طلعت كاد أن يخطف هدفا ثانيا للأهلي من لمسته الأولى حين صوب من الوضع راقدا، ورد حارس الحدود الكرة بامتياز.

 

قرر العشري تحويل عيد عبد الملك من اليسار إلى اليمين، لكن البدري رد على ذلك بأن أعاد حسن لمراقبة جناح الحدود.

 

لكن سيد معوض - الذي لم يقدم مباراة طيبة – خرج مطرودا بعد حصوله على إنذارين، ليعود الحدود للمباراة ويستفيق رجال العشري.

 

وكاد عيد عبد الملك أن يخطف للحدود هدف التعادل في الدقائق الأخيرة من اللقاء، لكن تصويبته من داخل منطقة جزاء الأهلي افتقدت للدقة.

 

وخرج أحمد عبد الغني هداف حرس الحدود من اللقاء مطرودا بدوره بسبب الاعتراض على عدم احتساب الحكم لركلة جزاء، لتنتهي المباراة، ويكسر الأهلي نحسه في مواجهة الفريق العسكري.

 

انشر عبر