شريط الأخبار

رفح: السلطات المصرية تحكم قبضتها على الأنفاق

08:47 - 25 حزيران / يوليو 2010

رفح: السلطات المصرية تحكم قبضتها على الأنفاق  

فلسطين اليوم-غزة

ذكرت صحيفة الأيام المحلية اليوم أن السلطات المصرية حملتها المتواصلة على طول حدودها مع قطاع غزة وضبطت ودمرت عدداً من الأنفاق وصادرت بضائع قبيل وصولها المنطقة الحدودية.

ووفقاً لمصادر متعددة، فإن عمليات تفتيش وتمشيط مكثفة نفذت في الجانب الآخر من الحدود، خلال اليومين الماضيين، وأسفرت عن اكتشاف وتدمير عدد من الأنفاق، بعضها متخصص في المركبات.

وحسب ما أكده مالكو أنفاق، فإن اليومين الماضيين شهدا تكثيفاً في الإجراءات المصرية ضد الأنفاق بعد أن نفذ العشرات من الجنود المصريين المدعومين بمعدات حديثة عمليات تفتيش وبحث مكثفة في الجانب الآخر من الحدود، أسفرت عن اكتشاف وتدمير ما لا يقل عن أربعة أنفاق بعضها يقع قرب حي البراهمة وأخرى قبالة حي البرازيل جنوب المدينة.

وأوضح مالكو أنفاق أن الحملة المصرية تركزت قرب حيي البرازيل والسلام وكان نشاطها يستهدف بالدرجة الأولى الأنفاق التي تقوم بتهريب المركبات، بعد نجاح الأخيرة في تهريب عدد من المركبات مؤخراً.

وكانت مصادر أكدت أن الحملة أجبرت عدداً من مالكي الأنفاق على وقف وتجميد العمل في أنفاقهم خشية أن تكتشفها أجهزة الأمن المصرية وتقوم بتفجيرها.

وأوضحت أن الإجراءات المذكورة تعدت المنطقة الحدودية إذ ان أجهزة الأمن المصرية بدأت مؤخراً بإقامة حواجز على الطرق المؤدية إلى مدينة رفح المصرية ومنعت وصول البضائع المتوجهة إلى الأنفاق.

وأشارت إلى أن الإجراءات المذكورة أثرت على عمليات التهريب وأدت إلى تراجعها خاصة فيما يتعلق بالبضائع كبيرة الحجم، كالإسمنت والحديد والسلع الاستهلاكية الأخرى.

من جانبها، أعلنت السلطات المصرية عن ضبط عدد من الأنفاق التي تربط مصر وقطاع غزة وإحباط تهريب كميات كبيرة من البضائع.

وكانت السلطات المصرية كثفت انتشارها على طول المنطقة الحدودية، خلال اليومين الماضيين، بعد أن نشرت العشرات من عناصرها بالتزامن مع حركة مكثفة للمركبات والآليات العسكرية التي جابت المنطقة الحدودية.

يذكر أن عمليات التهريب من خلال الأنفاق تراجعت بصورة عامة بعد التسهيلات الأخيرة التي أدخلتها إسرائيل على المعابر وزيادة أنواع وكميات البضائع التي تصل قطاع غزة، فأضحت الأنفاق لا تهرب سوى سلع محددة أبرزها أدوات البناء والوقود.

انشر عبر