شريط الأخبار

الفواكه بغزة حلم صعب المنال

10:26 - 24 تشرين أول / يوليو 2010

الفواكه في غزة تلهب جيوب المواطنين !

فلسطين اليوم-غزة (تقرير خاص)

تجول المواطن إبراهيم الحاج 47 عاماً في أحد أسواق الشيخ رضوان بغزة لعله يجد ما يلبي الطلب الموجود في الورقة وهو إحضار نوعين من الفواكه , ولكن دون جدوى فالأسعار ملتهبة وغير متوقعة ..

بهذة الكلمات بدأ الحاج حديثة "لفلسطين اليوم" عندما قال "لا عنب ولا تين ولا مانجو ولامشمش ولا غيروا كلو أغلى من بعض..وصمت قليلاً وتابع " شكلو الواحد مش حيأكل فواكه لهذا العام كلو أغلى من بعض" .

وهو يحرك يديه من شدة الامتعاض "كيلو التين 7 شيكل ", كيلو العنب 8 شيكل , المانجو 8 شيقل ,وأكمل حديثة العام الجاري أكثر الأعوام ارتفاعاً في الأسعار.

مواطن أخر بجوار الحاج قال بسخرية الفواكه هذا العام "للمشاهدة" فقط ..

وعلى مقربة من احد البسطات بغزة اضطر المواطن خليل إسماعيل  لسحب طفلة بالقوة ولم يستجب له وسار مسرعاً ، بعد أن أخبره البائع أن ثمن كيلو التين 8 شواكل.

وما هي إلا لحظات حتى ارتسمت علامات الدهشة على وجه المواطن اسماعيل مجدداً، حين علم أن ثمن كيلو التين 7 شواكل، وأقسم على مغادرة السوق حين أخبره أحد الباعة أن ثمن كيلو المانجو 7 شواكل.

المواطن إسماعيل بشئ من التذمر أبدى استغرابه وانزعاجه للارتفاع الكبير وغير المسبوق في أسعار الفواكه، سواء كانت المحلية أو المستوردة من إسرائيل.

وأكد أحد باعة الفواكه سعيد زقوت في السوق أن شح الفواكه وقلة الكميات المعروضة، منها في السوق وراء ارتفاع الأسعار، لافتاً إلى أن الإنتاج المحلي للفاكهة تراجع هذا العام مقارنة بالأعوام الماضية نظراً لقلة الأمطار والتقلبات الجوية.

ولفت زقزت إلى أن ارتفاع الأسعار يضر الباعة كما يضر المشترين، موضحاً أن كميات الفواكه التي يبيعونها يومياً تراجعت بصورة كبيرة مقارنة بالفترة الماضية.

قلة الاستيراد والمنتج

أكد تحسين السقا مدير الإدارة العامة للتسويق والمعابر بوزارة الزراعة بغزة ان السبب في ارتفاع اسعار الفواكه لهذا العام يعود لقلة البضائع المدخلة من الاحتلال عبر المعابر معللين ذلك بقلتها لديهم أيضاً, مشيراً الي أنه حتى الكميات المزروعة في غزة لم تنتج كما هو متوقع نتيجة الأحوال الجوية .

وقال السقا "لفلسطين اليوم" أن وزارة الزراعة بحكومة غزة اهتمت بزراعة العديد من الفواكه للتوقف عن استيراد البضائع والاكتفاء بالمنتج المحلي, مشيراً إلى نجاح زراعة البطيخ لهذا العام .

وعن الفواكه الأخرى أشار الي أن فاكهتي التين والعنب يتم زراعتها في غزة ولكن لم تحمل هذا العام بالقدر المتوقع حيث قل عددها عن العام الماضي لقلة التحميل وبسبب الاحوال الجوية التي أثرت على الكمية, معتبرا ان أسعار التين والعنب معقولة وسيخف سعرها خلال الأيام القادمة حيث ان سعرها يبلغ 5 شيقل للكيلو.

 وعن الفواكه التي تأتي من الاحتلال  كالمانجو وغيرها من الفواكه الاخرى فهي مرتفعة الاسعار لمحدودية الكميات التي تدخل منها , موضحاً أن وزارة الزراعة لا علاقة لها بالأسعار وان من يراقب الأسعار وزارة الاقتصاد .

وأوضح ان الوزارة قد توسعت بزراعة العنب والتين حيث أن مساحة العنب في قطاع غزة وصلت هذا العام 5000 دونم , بالإضافة إلي زراعة أصناف أخرى من فواكه اللوزيات ،ستتطرح إنتاجها خلال عدة سنوات .

واعتبر أن التربة في غزة لا تصلح لزراعة كل الفواكه.

انشر عبر