شريط الأخبار

زكي: عدم مشاركة "مركزية فتح" في حكومة فياض لم تحسم بعد

08:30 - 24 تشرين أول / يوليو 2010

زكي: عدم مشاركة "مركزية فتح" في حكومة فياض لم تحسم بعد

فلسطين اليوم-وكالات

اكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي الجمعة لـ'القدس العربي' بأن مشاركة اعضاء من اللجنة المركزية في تشكيلة حكومة فياض القادمة من عدمه لم تحسم لغاية الآن وانها ما زالت موضع نقاش. وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اكد بأن هناك قرارا باجراء تغيير وزاري على حكومة سلام فياض في غضون الايام القادمة حيث طالب اعضاء مركزية فتح خلال اجتماعات المجلس الثوري لحركة فتح التي انتهت مساء الخميس بترشيح اسماء للمشاركة في الحكومة القادمة.

وقال زكي لـ'القدس العربي' الجمعة 'لغاية الآن لم نرفع الاسماء'.

وحول مشاركة اعضاء من اللجنة المركزية في تشكيلة الحكومة القادمة قال زكي 'هذا موضوع متروك ولم يأخذ اهمية في ظل التطورات السياسية'، مضيفا 'الهدف حاليا ان نصل لمصالحة مع حماس واستعادة الوحدة'.

وعند تكرار السؤال عليه حول امكانية ان يشارك اعضاء من مركزية فتح في الحكومة الفلسطينية القادمة قال زكي 'حتى الآن لم يبت في مثل هكذا قضايا'.

وتمنى زكي ان تشكل الحكومة القادمة في ظل الوصول للوحدة الوطنية ومشاركة حماس في الحكومة، وقال 'نتمنى ان تكون اعادة تشكيل الحكومة بوجود حماس وفي ظل تحقيق الوحدة الوطنية'.

ومن جهته اكد جمال الشاتي عضو المجلس الثوري لحركة فتح بأن عدم مشاركة اعضاء اللجنة المركزية في الحكومة وغيرها من المؤسسات التنفيذية قرار اتخذ في المؤتمر العام السابق لحركة فتح، مطالبا بالالتزام بالقرار.

واضاف الشاتي قائلا لـ'القدس العربي' 'هم كانوا يحاولون - اعضاء المركزية - ان يقولوا ان الامر غير محسوم لكن في المؤتمر السادس هذا الامر حسم بانه لا يجوز الجمع بين مهمتين'، مشددا على ان عدم مشاركة اعضاء المركزية في الحكومة القادمة أمر محسوم بالنسبة للمجلس الثوري، وفقا لقرار المؤتمر العام السابق القاضي 'بضرورة عدم الجمع بين مهمتين'.

واضاف قائلا 'نحن نتطلع لان يكون عضو اللجنة المركزية متفرغا للعمل الحركي حتى يثري من خلال موقعه وضعية الحركة'.

وأكدت مصادر في المجلس الثوري لحركة فتح الخميس بأن عباس أكد خلال جلسات المجلس الثوري بأنه يعتزم اجراء تعديل وزاري على تشكيلة الحكومة الفلسطينية التي يرأسها سلام فياض التي يعتبرها حكومته خلال العشرة أيام القادمة، وذلك وفقا لاتفاق جرى بين الرئيس ابو مازن وسلام فياض.

وقالت المصادر إن عباس أبلغ عددا من اعضاء الثوري رغبته بتغيير وزاري على هيكلية الحكومة خلال عشرة ايام، مؤكدة بأنه تعهد في ذات الوقت بمحاسبة كافة المقصرين من أعضاء اللجنة المركزية بعد العديد من المطالبات قدمها المجلس الثوري للرئيس ابو مازن 'بضرورة محاسبة اللجنة المركزية للحركة على تقصيرها الواضح تجاه ابناء الحركة وكذلك فشلها في أداء مهامها حتى الآن'.

وأعربت المصادر عن توقعاتها 'بأن تشهد الايام العشرة القادمة تغييرا وزاريا على حكومة فياض'، لكنها أكدت 'رفض الرئيس ابو مازن ترشيح أي عضو في مركزية فتح، لكنه أكد بأن الأمر متروك للمجلس الثوري لاختيار شخصيات تتولى حقائب وزارية في الحكومة الفلسطينية'.

وأكدت المصادر 'بأن هناك مؤشرات لتولي عدد من اعضاء المجلس الثوري حقائب وزارية في الحكومة، وذلك بعد التشاور بين اعضاء المجلس خلال الفترة القادمة'.

 

 

انشر عبر