شريط الأخبار

دعوة لتوفير حماية دولية لسفن التضامن مع غزة

10:29 - 23 تموز / يوليو 2010

دعوة لتوفير حماية دولية لسفن التضامن مع غزة

فلسطين اليوم – غزة

رحبت الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار عن قطاع غزة، بالتحضيرات الجارية حالياً لإرسال أكبر أسطول بحري دولي، للمشاركة في جهود فك الحصار . وأشادت بجهود المتضامنين العرب والدوليين في الإعداد لهذا الأسطول رغم تهديدات الاحتلال، ما يؤكد إصرار المتضامنين على التمسك بحق الشعب الفلسطيني بالحرية وإنهاء الاحتلال والحصار .

 

وأوضحت الحملة في بيان، أمس، أن الاستعدادات الجارية تقوم عليها منظمات وشخصيات متضامنة في كندا والولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي ودول عربية، لإرسال سفن من هذه الدول . وقالت إن المتضامنين الذين يقومون بمهمة تضامنية يحملون معهم المساعدات والمواد التي يحتاجها الشعب الفلسطيني، ويمنع الاحتلال إدخالها إلى غزة من خلال هذه الجهود التضامنية المستمرة، ويؤكدون تأييدهم لمطالب الشعب الفلسطيني العادلة في إنهاء الحصار بشكل كامل .

 

وجددت الحملة دعوتها من أجل استمرار الجهود لإجراء تحقيق دولي شفاف وذي مصداقية في جريمة الاحتلال بحق أسطول الحرية، مؤكدة ضرورة تحمل الأمين العام للأمم المتحدة مسؤولياته تجاه حماية سفن التضامن وكسر الحصار وضمان وصولها إلى غزة .

 

وفي عمان، أعلن نقابي أردني أن السلطات المصرية وافقت على دخول قافلة (أنصار1) إلى مصر، تمهيداً لنقلها إلى غزة بعد أيام على منعها من دخول أراضيها .

 

وفي تصريح ل”يو بي آي”  قال رئيس مجلس النقباء الأردنيين أحمد العرموطي أن وزير الداخلية نايف القاضي أبلغه أن وزارة الخارجية المصرية وافقت على تسيير قافلة مساعدات بحرية أردنية، تقل مواد ومتضامنين إلى غزة عبر ميناء العريش . وأضاف ان السلطات المصرية أبدت استعدادها لاستقبال قافلة المساعدات وحوالي مائة متضامن منتصف الشهر المقبل . وبين أن موافقة الحكومة المصرية جاءت نتيجة للجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة الأردنية لدى الحكومة المصرية خلال الأيام الماضية والتي رافقت تسيير القافلة . وأشار إلى أن النقابات حصلت على نسخة من التعليمات المصرية الجديدة المتعلقة بإرسال قوافل المساعدات والإغاثة إلى قطاع غزة .

 

وحسب العرموطي فإن التعليمات تشترط أن ترسل أسماء المشاركين والمواد المراد إرسالها إلى الحكومة المصرية قبل أسبوعين لاتخاذ الإجراءات اللازمة، كما تشترط دخول المساعدات عن طريق جمعية الهلال الأحمر المصري . وقال إن النقابات ستبدأ غداً الإعداد لانطلاق القافلة على أن يكون ميناء اللاذقية السوري مكاناً للانطلاق باتجاه العريش المصرية .

 

وكان نقابيون وحزبيون، بالإضافة لممثلين لمنظمات المجتمع المدني فشلوا خلال الأسبوع الحالي من إدخال القافلة التي تتألف من 130 شاحنة تحمل مواد إغاثة وأدوية، بسبب رفض السلطات المصرية انطلاق القافلة من ميناء العقبة الأردني إلى ميناء نويبع المصري على البحر الأحمر، ومنها إلى رفح لدخول غزة .

انشر عبر