شريط الأخبار

"شيخ الأقصى" خلف قضبان السجون الصهيونية ابتداء من الأحد

08:51 - 23 تشرين أول / يوليو 2010

"شيخ الأقصى" خلف قضبان السجون الصهيونية ابتداء من الأحد

فلسطين اليوم-وكالات

أوضح بيان صادر عن الحركة الإسلامية امس أن ما تسمى بـ المحكمة العليا الصهيونية رفضت طلب طاقم محامي الشيخ رائد صلاح – رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني –بالاستئناف على قرار المحكمة المركزية الصادر يوم الثلاثاء الماضي ، والقاضي بإدانة الشيخ والحكم عليه بالسجن الفعلي لخمسة أشهر على أن يبدأ يوم بعد غد الأحد ، وذلك على خلفية ملف باب المغاربة من احداث مطلع 2007م .

 

كما رفضت المحكمة العليا في قرارها امس طلب تجميد قرار السجن الفعلي ، علما ان مقتضى رفض الطلب يعني أن سريان تنفيذ الحكم على الشيخ صلاح بالسجن خمسة أشهر سيبدأ يوم بعد غد الأحد الجاري .

 

ويعود تاريخ ملف الشيخ رائد صلاح الى تاريخ 7-2-2007 م وهو ما يعرف باسم ملف "باب المغاربة", وهو اليوم الثاني من أحداث تنفيذ الاحتلال الصهيوني عملية هدم طريق باب المغاربة – وهي جزء من المسجد الأقصى – حيث قامت الشرطة الصهيونية بإعتقال الشيخ ، وعدد من نشطاء الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني ، من بينهم الدكتور سليمان إغبارية ، عند تواجدهم قبالة باب المغاربة .

 

وتم إصدار قرار يمنع الشيخ رائد صلاح من دخول الأقصى ، ومنعه أيضا من الإقتراب من أسوار البلدة القديمة بالقدس على بعد 150 مترا ، وهي القرارات الذي ما زالت سارية حتى اليوم .

 

يذكر أن المؤسسة الصهيونية اعتقلت الشيخ رائد صلاح مرات كثيرة بعد هذا الحدث ، ومنع أكثر من مرة من دخول كامل مدينة القدس لفترات مختلفة ، وفتحت له ايضا ملفات أخرى كلها تتعلق بقضية القدس والأقصى ، ومن بين القرارات التي أصدرت ضد الشيخ رائد صلاح بهذا الخصوص منعه من الإجتماع بأكثر من ستة اشخاص في مكان عام في مدينة القدس ، وهذا القرار ما زال سارياً حتى اليوم .

 

انشر عبر