شريط الأخبار

الأولى على الوطن في الفرع الأدبي كانت تدرس 22 ساعة يومياً

02:44 - 22 تشرين أول / يوليو 2010

الأولى على الوطن في الفرع الأدبي كانت تدرس 22 ساعة يومياً

فلسطين اليوم: غزة

استقبلت الطالبة ريم سهيل مطيع حطاب وافراد عائلتها في قرية سفارين شرق طولكرم بدموع الفرح عندما علمت بنتيجتها في الثانوية العامة وحصولها على معدل 99.5 في المئة وسجلت المرتبة الأولى على مستوى الوطن في العلوم الإنسانية.

 

وفي لحظة حصولها على النتيجة بواسطة هاتفها النقال انهالت الدموع من عينيها، شكرا لله ولوالديها الذين وقفوا الى جانبها طوال فترة العام الماضي وخلال فترة الامتحان وحيث استمدت منهم التشجيع والدعم اللامحدود، كما توجهت بالشكر لاساتذتها وأعضاء الهيئة التدريسية واسرة التربية والتعليم واقاربها الذين بذلوا كل جهودهم في تقديم العون والمساعدة للطلبة والاهتمام بهم. واهدت تفوقها لابناء الشعب الفلسطيني في كل مكان.

 

وعن دراستها الجامعية، قالت ريم انني سأدرس الفنون وخاصة الغرافيكس لان ذلك هوايتها منذ سنوات طويلة معتبرة نفسها قادرة على الابداع والتميز والعطاء في هذا المجال.

 

وقالت ريم انها كانت تدرس يوميا 22 ساعة، وانها كانت تنام ساعتين فقط يوميا، وان ذلك يعود الى تصميمها على الحصول على المرتبة الاولى في الفرع الادبي.

 

ودعت الحطاب الطلبة المقبلين على امتحان الثانوية العامة التوجيهي للسنة القادمة الى المثابرة والاجتهاد ومتابعة الدراسة بشكل يومي، بعيدا عن ضغوطات الاسرة والمجتمع المحلي، مؤكدة ان لا شىء مستحيل امام الارادة والتصميم.

 

ودعا والدها سهيل مطيع حطاب الجهات المختصة الى ايلاء المتفوقين اهمية وعناية خاصة من اجل ان يتمكنوا من مواصلة دراستهم الجامعية ولكي يكونوا بناة للوطن مستقبلا معبرا عن فرحته الكبيرة بما حققته ابنته ريم.

 

يذكر ان والد ريم يكمل دراسة الماجستير في الشريعة الاسلامية في جامعة القدس المفتوحة في طولكرم، وهو يعمل مدرسا خصوصيا في

 

الطالبة جمانة احمد طاهر بين افراد عائلتها

اكثر من موضوع. وكان من المتفوقين في امتحان التوجيهي في العام 1982، كما ان شقيقها زيد كان من المتفوقين في امتحان التوجيهي في العام 2009.

 

واعربت والدتها بسمة بدير عن سعادتها الغامرة بما حققته ابنتها، وقالت "كنت اتوقع لها التميز والتفوق وتحقق ما توقعنا"، واضافت والدموع تنمهر من عينيها انها "كانت تتابعها يوما بيوم وتوفر لها اسباب الراحة والسهر الى جانبها الليال الطوال"، وقالت انها "فرحة كل ام"، معربة عن اسفها لمن لم يحالفه النجاح داعية اياهم الى تكرار تقديم الامتحان مستقبلا.

 

وخلال مقابلتنا لها تلقت اتصالا هاتفيا من مدير التربية والتعليم في محافظة طولكرم الذي هنأها بما حققته ودعاها لتجهيز كلمة لالقاءها في الاحتفال المركزي الذي ستنظمه تربية طولكرم للمتفوقين يوم الثلاثاء القادم.

 

 

 

الاولى على محافظة طولكرم والسابعة على مستوى الوطن في الفرع العلمي: ارغب بدراسة الهندسة

 

 

 

اما الطالبة جمانة احمد طاهر خليل من مدينة طولكرم التي حصلت على المرتبة السابعة في الفرع العلمي على مستوى الوطن والاولى على محافظة طولكرم بمعدل 99.4 اعربت والدموع تغمر عينيها عن فرحتها وسعادتها الكبيرة بهذا الانجاز واهدت نجاحها للقيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني وللشهداء ولوالديها.

 

وقالت جمانة بالرغم من انني كنت اتوقع المراتب الاولى الا انني لم اصدق النتيجة وانا اسمعها عبر تلفزيون فلسطين حيث انه شعور لا يوصف.

 

وتوجهت جمانة بالشكر الى والديها والى مدرستها العدوية ومدرساتها والعاملين بها واسرة تربية طولكرم على متابعتهم للطلبة وحرصهم على تحقيق افضل النتائج.

 

وقالت انها كانت تتابع دراستها اليومية بعد عودتها للمنزل وتناولها لوجبة الغذاء، مشيرة الى انها كانت تدرس حتى قبيل انتصاف الليل وتفوق مبكرا مع حوالي الرابعة فجرا لاداء الصلاة وقراءة القران ومن ثم متابعة دراستها والتجهيز ليوم دراسي جديد، ودعت الطلبة المقبيلين على امتحان الثانوية العامة للعام القادم الى الاهتمام بالدراسة اليومية. واشارت جمانة الى رغبتها في دراسة الهندسة.

 

واعرب والدها الدكتور احمد طاهر خليل عن سعادته بالفرحة التي حققتها ابنته وقال اننا تابعناها منذ البداية ووفرنا لها الجو المريح والمناسب ووسط الزغاريد التراثية دخلت عمتها الى منزل والدها والدموع تنهمر من عينيها اما والدتها وهي تعمل مدرسة فقالت انها فرحة لا توصف.

انشر عبر