شريط الأخبار

قوات الاحتلال تجري تدريبات على اقتحام المسجد الأقصى

07:28 - 21 حزيران / يوليو 2010

قوات الاحتلال تجري تدريبات على اقتحام المسجد الأقصى

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

كشف مواطنون فلسطينيون من سكان منطقة اللد بمركز الأراضي المحتلة عام 1948 عصر الأربعاء عن منطقة تدريبات خاصة قرب المدينة يجري فيها جيش الاحتلال الإسرائيلي تدريباته على اقتحام المسجد الأقصى المبارك.

 

وقال أحد المواطنين لـموقع "العرب" في الداخل الفلسطيني: إن "المنطقة تشهد تواجدًا مكثفًا لرجال الشرطة الإسرائيلية، وخاصة قرب بلدة بن شيمن على بعد أربعة كيلومترات من مدينة اللد".

 

وأكد شاهد العيان أنه شاهد المئات من دوريات شرطة الاحتلال إلى جانب آلاف الأفراد بشكل غير اعتيادي، وأنه شاهد مبنى يشبه لدرجة كبيرة المسجد الأقصى المبارك وله قبة صفراء يتدرب الجنود على اقتحامه.

 

وقال الشاهد: إن "أفراد الشرطة يحاولون اختراق جدران هذا المبنى، واقتحامه، وتابع "بالطبع ذهلت مما رأيت، وأثارتني شكوك غريبة دبت الرعب في نفسي".

 

وأوضح موقع "العرب" الذي نقل الخبر بالصور الموثقة، أن المبنى الذي يحاولون اقتحامه يشبه قبة الصخرة المحاذي للمسجد الأقصى، وكما يبدو فالشرطة الإسرائيلية تتدرب على اقتحام المسجد. كما قال.

 

ونقل الموقع عن مصدر فلسطيني مطلع بالداخل قوله: "على ما يبدو فإن ما شاهدناه بالأمس في وسائل الإعلام المختلفة، حول محاولات الصهاينة، والمتطرفين لاقتحام الأقصى كان صحيحاً بدون شك".

 

وأضاف أن "تدريبات الشرطة هذه لا تبشر خيرًا، وإنما تؤكد وجود معلومات صادقة حول اقتحام قريب جدًا لأقدس مقدساتنا في البلاد".

 

وقال الناطق بلسان شرطة الاحتلال لوسائل الإعلام العربية لوبا سمري: "بالفعل تجري في المنطقة تدريبات واسعة للشرطة، وهي ليست إلا تدريبات عادية للوحدات الخاصة".

 

من ناحتيه، قدم عضو الكنيست النائب أحمد الطيبي استجوابًا عاجلاً لوزير الأمن الداخلي الإسرائيلي يتسحاق اهرونوفيتش حول التدريبات الشرطية في مركز الأراضي المحتلة عام1948.

 

وجاء في الاستجواب: "ما هو تفسيرك للتدريبات في منطقة المركز والتي كشف عنها موقع العرب الإخباري، موثقًا ذلك بصور من مكان التدريب؟؟ ، هل صحيح أن التدريبات تجري لاقتحام المسجد الأقصى ؟".

 

وعدَّ الطيبي أن هذه القضية وهذا النشر يدل على نوايا التصعيد لقوات الأمن، محذرًا من هذه الخطوات الخطيرة التي ستؤدي لاشتعال المنطقة". حسب قوله.

انشر عبر