شريط الأخبار

نشطاء أمريكيون وعرب يستعدون لكسر حصار غزة

03:36 - 21 حزيران / يوليو 2010

نشطاء أمريكيون وعرب يستعدون لكسر حصار غزة

فلسطين اليوم: وكالات

أعلن ناشطون أمريكيون عن ترتيبهم للإبحار إلى قطاع غزة في سبتمبر المقبل، أو ربما أوائل أكتوبر على الأكثر على متن سفينة ضخمة تحمل المساعدات إلى القطاع بعد أن تنضم إلى قافلة ستبحر سفنها بدورها من كندا والهند وجنوب أفريقيا وبعض دول أوروبا والشرق الأوسط في محاولة هي الأكبر للاحتجاج على استمرار الحصار الإسرائيلى على غزة.

 

وأسس النشطاء موقعاً لهم على شبكة الإنترنت لجمع التبرعات ولشرح أهداف مشاركتهم بالقافلة الدولية، حددوا فيه اسم السفينة التي ينوون التوجه بها إلى القطاع ""The Audacity of Hope أو "جرأة أمل"، وهو عنوان الكتاب الثاني للرئيس الأمريكي باراك أوباما.

 

واستغل النشطاء الموقع لتوجيه نداء للتبرع، وقالوا إنهم ينوون جمع 370 ألف دولار على الأقل في الشهر المقبل لشراء سفينة تسع من 40 إلى 60 شخصاً، ولتأمين طاقمها ودفع ما يترتب للحصول على ترخيص لها، مؤكدين أن وجودهم على متنها "هو موقف قوى وفريد من نوعه في تحدى سياسة الولايات المتحدة الخارجية والتأكيد على التزام الجميع باحترام حقوق الإنسان والقانون الدولي"، وفقاً لما ورد عنهم في موقع USTOGAZA الذي أسسوه معززاً بصور وفيديوهات ودعوات متنوعة لدعم الرحلة، وحدد النشطاء يوم 5 أغسطس المقبل لإقامة حفل كبير لجمع التبرعات.

 

ويتضح من الموقع أن هناك أسماء أمريكية شهيرة تشارك في القافلة، منهم رشيد الخالدي البرفيسور في جامعة كولومبيا، والكاتبة باليس فاكر، وكما وليزلى كاغان، وهى إحدى المؤسسات لمنظمة "متحدون من أجل العدالة والسلام" إضافة إلى السينمائية البرازيلية من أصل كوري، يارا لى، وكريج وسيندى كورى، وهما والدا الناشطة الأمريكية في حقوق الإنسان راشيل كورى، التي قتلها الجنود الصهاينة عام 2003 في مدينة رفح، إضافة إلى اسم نجلاء سعيد، ابنة المفكر الفلسطينية الراحل ادوارد سعيد، والكاتبة والرسامة نور العشي، ابنة الناشط الفلسطيني الشهير غسان العشي، وغيرهم من الناشطين في حقوق الإنسان عرباً وأمريكيين.

انشر عبر