شريط الأخبار

السلطة تقاضي شركة صهيونية بتهمة سرقة البترول المورد لها

09:05 - 21 حزيران / يوليو 2010

السلطة تقاضي شركة صهيونية بتهمة سرقة البترول المورد لها

فلسطين اليوم-رام الله

أعلن سلام فياض رئيس حكومة رام الله أن السلطة باشرت في إجراءات لمقاضاة شركتي نقل وتوريد نفط صهيونيتين، على خلفية حادثة سرقة البترول المورد للسلطة في مخازن قرية نعلين غرب رام الله في التاسع من الشهر الجاري.

وضبط موظفو هيئة البترول قبل حوالي أسبوعين، إحدى الشاحنات الصهيونية الموردة للبترول الى مخازن هيئة البترول في قرية نعلين، وهي تخفي حيزا خاصا داخل الشاحنة الناقلة، وتمت سرقته لاحقا.

ونقل المكتب الاعلامي الحكومي عن فياض قوله: "إن الجهات القانونية لدى السلطة طلبت من السلطات الصهيونية كشف التحقيقات في ملف حادثة السرقة المتعمدة التي كشفها موظفو هيئة البترول الفلسطينية في مخازن نعلين، حين ضبطت إحدى شاحنات شركة شيفر الصهيونية التي تنقل الوقود المورد من شركة باز وهي تخفي خزانا سريا يتسع لألفي لتر".

وينقل البترول بواسطة شاحنات صهيونية إلى مخازن خاصة بالوقود في قرية نعلين، يتملكها مواطنون من القرية، لكن هيئة البترول تتولى الاشراف عليها.

وبين فياض أن السلطة قررت وقف استيراد البترول عبر شركة النقل المذكورة.

وأكد فياض أن "حكومته مصممة على متابعة الإجراءات القضائية لمحاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة وتعويض الجانب الفلسطيني عما تم سلبه من حقوقه في البترول المورد".

وأشار فياض إلى أن الجانب الفلسطيني ومنذ تم اكتشاف حادثة السرقة قام بإجراء مشاورات على مستوى واسع لدراسة أفضل السبل القانونية لملاحقة المسؤولين عن السرقة وضمان استعادة حقوق السلطة الوطنية.

 

  

انشر عبر