شريط الأخبار

هندية تحصل على الجنسية الإسرائيلية لإنقاذها طفلاً يهودياً

06:36 - 20 تشرين أول / يوليو 2010

هندية تحصل على الجنسية الإسرائيلية لإنقاذها طفلاً يهودياً

فلسطين اليوم – وكالات

ذكرت صحيفة الديلي تليجراف، أن المربية الهندية التي أنقذت طفلاً يهودياً من المسلحين خلال هجمات مومباي قبل عامين تم منحها الجنسية الإسرائيلية كمكافأة لها على عملها الإنساني.

 

وكانت ساندرا صموئيل (46 عاماً) مسيحية من جوا تقوم برعاية الطفل صاحب العامين لوالديه جارفيل هوتنبرج وريفا حينما أطلق مسلحون باكستانيون هجوماً إرهابياً على مركز يهودي بمومباي.

 

وكانت صموئيل التي أصبحت أرملة وأماً لطفلين مؤخراً، في أحد الطوابق السفلية لمركز بيت شاباد اليهودي حينما سمعت صوت الرصاص بالطوابق العليا، وقد سمعت صوت بكاء الطفل موشيه يختلط بصوت الرشاشات ليتحين عليها الاختيار في لحظة حياة أو موت.

 

ولم تجد هذه المربية الوفية التي امتلأ قلبها بالشجاعة سبيلا سوى أن تذهب للطابق العلوي للبحث عن الطفل الذي وجدته غارقاً في دماء والديه اللذين فارقا الحياة وتركاه لها، وبينما كان الإرهابيون يجوبون المبنى قامت صموئيل بلف الرضيع في بطانية وفرت من المبنى.

 

وقد تم الإشادة بالدور البطولي للمربية التي حاولت الحصول على تأشيرة إسرائيلية لمساعدتها على البقاء بجانب الطفل الذي يعيش حالياً مع جديه لأمه.

 

ووفقا لبيان صادر عن منظمة فإن السلطات الإسرائيلية منحت صموئيل الجنسية الإسرائيلية ليسمحوا لها بتحقيق آمالها في رعاية موشيه. وقال وزير الداخلية: "إنه يمنحها حق المواطنة تقديرا لشجاعتها وإنسانيتها".

انشر عبر