شريط الأخبار

"أبو أحمد": سرايا القدس وفصائل المقاومة ستفشل القبة الحديدية

04:28 - 20 تموز / يوليو 2010

"أبو أحمد": سرايا القدس وفصائل المقاومة ستفشل القبة الحديدية

فلسطين اليوم: غزة

قال أبو احمد الناطق الإعلامي باسم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، أن إعلان دولة الكيان الصهيوني عن نجاح مايسمى بمنظومة "القبة الحديدية" هدفه طمأنة المجتمع الصهيوني من صواريخ المقاومة، لكونها تشكل دائماً رعباً وهاجساً يطاردهم في كل مكان.

وأَضاف أبو أحمد في تصريحٍ لموقع سرايا القدس اليوم الثلاثاء" أن سرايا القدس وكافة فصائل المقاومة الفلسطينية بما تمتلكه من قدرات وتكتيكات جديدة سوف تتغلب على ما يسمى بـ"منظومة القبة الحديدية" وستفشل أمام قدرات المقاومة".

وأوضح أبو احمد، أن هذه المنظومة لا تستطيع أن تتصدى لكل الصواريخ في آن واحد، وتكلف الخزينة الصهيونية مبالغ باهظة، فهناك من يتحدث عن 50 ألف دولار للصاروخ الواحد وهناك من يتحدث عن 100 ألف دولار للصاروخ الواحد، فهي غير عملية وتأتي في سياق الحرب النفسية وطمأنة المجتمع الصهيوني ورفع معنوياته المنهارة وخاصة بعد حرب غزة.

واستبعد أبو احمد نجاح ما يسمى بـ"منظومة القبة الحديدة" في صد صواريخ المقاومة التي تطلق على المواقع والمستوطنات الصهيونية المحاذية للقطاع، معتبراً أن ما يدور في الأوساط الأمنية الصهيونية عن نجاحات واعتراض بعض أنواع الصواريخ يظل هذا الأمر مرتبط بتجارب غير مؤكدة، وقد يكون في جزء من سياسة الدعائي لتهدئة الجبهة الداخلية للعدو الصهيوني.

القبة الحديدية

القبة الحديدية هي نظام دفاع أرضي متحرك تعمل على تطويره شركة رافئيل للأنظمة الدفاعية المتطورة. وقد صمم هذا النظام لاستخدامه في التصدي للصواريخ متوسطة المدى والقذائف التي تطلق على الحدود الشمالية والجنوبية للكيان الصهيوني من المقاومة الفلسطينية واللبنانية.

ويستخدم نظام القبة الحديدية صواريخ مسيرة بالرادار لاعتراض الصواريخ والقذائف وهي في الجو. وبمقدور هذا النظام التمييز بين الصواريخ والقذائف التي تستهدف المراكز السكانية وتلك المتوقع سقوطها في الخلاء. 

 

 

وكانت مصادر أمنية صهيونية تحدثت أن بطاريتين من هذه المنظومة ستحمي مدينة متوسطة الحجم من قذائف الهاون بمدى 4,5 كلم, وأيضا من الصواريخ بمدى حتى 70 كلم، وأوضحت أن منظومة القبة الحديدية التي صنعتها شركة "ألتا" تستطيع كشف الصواريخ التي من الممكن أن تصيب منطقة سكنية وتجاهل صواريخ أخرى تسقط في مناطق مفتوحة.

وأشارت إلى أن التجارب النهائية لمنظومة القبة الحديدة أثبتت نجاحاتها في وضع حد للصواريخ والقذائف قصيرة المدى, وفي ضوء ذلك تقرر نشر أول بطاريتين من هذه المنظومة حيز الاستخدام العملي في شهر تشرين الأول نوفمبر المقبل.

وأضح مسئولون صهاينة أن منظومة القبة الحديدية تستطيع كشف الصواريخ التي من الممكن أن تصيب منطقة سكنية وتجاهل صواريخ أخرى تسقط في مناطق مفتوحة, الأمر الذي سيدفع المقاومة الفلسطينية بإطلاق صليات مكثفة من الصواريخ على مناطق مفتوحة من أجل التشويش على المنظومة.

انشر عبر