شريط الأخبار

تشكيل لجنة عليا لمتابعة شؤون القطاع الخاص بغزة

08:29 - 20 تشرين أول / يوليو 2010

تشكيل لجنة عليا لمتابعة شؤون القطاع الخاص بغزة

فلسطين اليوم-غزة

شكل المجلس التنسيقي للقطاع الخاص في محافظات غزة لجنة عليا لإدارة ومتابعة قضايا القطاع الخاص وإدارة الملفات الاقتصادية وتنسيق قنوات الاتصال بين القطاع الخاص ونظرائه في الخارج والجهات المانحة، وإعداد الدراسات الاقتصادية ذات العلاقة بالمشاريع والبرامج الهادفة لدعم وتطوير قدرات القطاع الخاص.

وأشار أمين سر المجلس التنسيقي مأمون أبو شهلا إلى أن المجلس عقد مطلع الأسبوع الحالي جلسة استهدفت تشكيل اللجنة المذكورة والتي ضمت خمسة من أعضاء المجلس والخبراء، لافتاً إلى أن اللجنة ستضطلع بمهام عدة من بينها تدعيم علاقة القطاع الخاص مع نظرائه في دول الجوار المتمثلة بمصر والأردن وترتيب العلاقة مع إدارة هيئة الشؤون المدنية بشأن إصدار تصاريح السفر لرجال الأعمال والتجار.

ولفت أبو شهلا في حديث لـ"الأيام" إلى أن الجلسة المذكورة تطرقت لبحث ما ترتب على قرار الجانب الإسرائيلي المتعلق بإدخال أصناف جديدة من السلع واعتماد قائمة من السلع والبضائع الإستراتيجية الممنوع دخولها الى غزة.

وكشف عن عزم اللجنة بحث ما ترتب على القرار المذكور من خلل وشبهات تدور حول إمكانية استغلال البعض لهذا القرار عبر تزويد قطاع غزة بسلع متوفرة أصلاً في سوق القطاع وتضر بقطاع الصناعات المحلية.

وانتقد إدخال الأثاث المنزلي وكميات كبيرة من الملابس دون أن يتم تزويد قطاعي الصناعات الخشبية ومصانع الخياطة بمستلزمات الإنتاج، لافتاً إلى أنه سيتم قريبا رفع تقرير إلى اللجنة حول الأضرار التي لحقت بالصناعات المختلفة جراء القرار الإسرائيلي المذكور الذي استثنى دخول المواد الخام ومستلزمات الإنتاج.

ونوه إلى أنه جرى بحث أزمة انقطاع الكهرباء وسبل معالجتها وقضايا أخرى تتعلق بتنظيم علاقة القطاع الخاص بالمؤسسات الدولية والمانحة والفرص المتاحة لتفعيل قرارات مؤتمر فلسطين للاستثمار بما يضمن دعم القطاع الخاص وتطوير قدراته.

من جهته، أكد عضو المجلس التنسيقي وعضو اللجنة العليا فيصل الشوا أهمية الدور الذي يلعبه المجلس في دعم الجهود الرامية لتطوير أداء القطاع الخاص وتمكينه من المساهمة الفاعلة في تنمية الاقتصاد الوطني.

ولفت إلى أهمية تعزيز التعاون بين القطاع الخاص ونظرائه في الخارج والدول والجهات المهتمة بدعم وتطوير أنشطة القطاع الخاص الفلسطيني.

وأشار الشوا بصفته نائب رئيس مجلس إدارة مصنع الشرق الأوسط للأدوية الذي زارته، أول من أمس، الممثلة العليا للسياحة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون، إلى أنه أطلع الأخيرة على احتياجات القطاع الخاص والتداعيات الكارثية التي لحقت بمنشآت ومرافق القطاع الخاص إثر الحصار المتواصل الذي يفرضه الاحتلال عبر مواصلة منع دخول المواد الخام.

وبين الشوا أن جل المواد الداخلة في الصناعة الدوائية ما زال الاحتلال يمنع دخولها القطاع، منوهاً إلى أن القائمة السوداء للسلع الممنوعة ضمت مختلف أصناف المواد الخام الداخلة في الصناعة الدوائية.

وطالب خلال لقائه أشتون بتدخل الاتحاد الأوروبي لفك الحصار المفروض أمام دخول مستلزمات الإنتاج، وأن يتم العمل على تحرير حركة التجارة في الاتجاهين بما يكفل تمكين القطاعات الإنتاجية العاملة في قطاع غزة من تصدير منتجاتها وعدم الإبقاء على قطاع غزة ممرا لدخول السلع الاستهلاكية.

وثمن الشوا موقف الاتحاد الأوروبي ودعم القطاع الخاص عبر تمويل برنامج إنعاش القطاع الخاص الذي باشر من خلاله الاتحاد مؤخراً بصرف الدفعة الأولى لمتضرري القطاع الخاص بقيمة 6 ملايين دولار من أصل نحو 30 مليون دولار قيمة هذا البرنامج.

واعتبر أن هذا البرنامج لا بد وأن يشكل بداية لتطوير مستوى الدعم الأوروبي المقدم للقطاع الخاص.

 

انشر عبر