شريط الأخبار

احذر.. منزلك يحوي مادة مسرطنة!

06:53 - 19 تموز / يوليو 2010

احذر.. منزلك يحوي مادة مسرطنة!

فلسطين اليوم – وكالات

لطالما ارتبط الاسبستوس أو الحرير الصخري، كمادة بناء بالمنشآت العامة الضخمة في الماضي ، لكن المنازل العادية قد تحوي هذه المادة الحريرية المسرطنة.

 

وقديما كان للاسبستوس أهمية كبيرة ، بفضل مقاومته العالية للحرارة والضرر الناتج عن المواد الكيماوية بالإضافة إلى خواصه العازلة.

 

يقول تورستن ماسدورف من مجموعة تمثل الشركات المتخصصة في إزالة الحرير الصخري شمال ألمانيا :" غالبا ما تحتوي المنازل المبنية في ستينيات وسبعينيات وثمانينيات"القرن الماضي" على الإسبستوس في الأسقف والواجهات ونظم التدفئة والأرضيات".

 

وصدر قانون بحظر استخدام الاسبستوس كمادة بناء في ألمانيا عام 1993 . لكن لم يصدر قانون بحظره بشكل عام في الاتحاد الأوروبي قبل عام 2005.

 

ويصعب تعريف الاسبستوس للرجل العادي. ويحذر ديرك بيترسون من مكتب حماية المستهلك في هامبورج "يمكن أن تكون "عملية" إزالة المواد التي تحتوي على الحرير الصخري أمرا خطيرا للغاية". إذ قد يؤدي ذلك إلى أن تتطاير جزيئات الحرير الصخري في الهواء ويتم استنشاقها.

 

إذا كنت تخطط لعمل تجديدات في منزلك وتشك في احتمال وجود الحرير الصخري، فالأحرى بك أن تتصل بمهندس معماري ليرشدك الي ما ينبغي عمله، إن إزالة الحرير الصخري عمل يتطلب خبرة محترفين مدربين خصيصا على هذه المهمة.

 

وتعد الأرضيات التي استخدمت فيها مادة بولي فينيل الكلوريد والمعروفة اختصارا باسم "بي. في. سي" مصدرا مثاليا للحرير الصخري . وتحذر أنجريته جنده من منظمة شتيفتونج فارنتست لحماية المستهلك " من احتواء أغطية الأرضيات المرنة غالبا علي مادة الإسبستوس".

 

أرضيات الـ بي في سي كانت منتشرة في الفترة بين الأربعينيات والستينيات من القرن الماضي. وتدخلت أنسجة الحرير الصخري بطبيعة الحال بطريقة آمنة في مادة البولي فينيل كلوريد ، لكن مع مرور الزمن تضعف الأرضيات وتتآكل ويظهر الحرير الصخري من قاعدتها. كما قد تحتوي أنواع من غراء الأرضيات على الحرير الصخري.

 

وقد تحتوي بعض أجهزة التدفئة الكهربية القديمة على الحرير الصخري.

 

يقول فرانك إيبشه من الجمعية الألمانية لمتخصصي أجهزة التدفئة :" غالبية أجهزة التدفئة التي صنعت قبل 1977 تحتوي على الإسبستوس ". وغالبا ما يستخدم في أجهزة التدفئة نوع من الاسبستوس تكون أنسجته غير مترابطة ، وفي معظم الأحيان يوجد الإسبستوس في الطبقة العازلة تحت أجهزة التدفئة المركزية ، بينما يوجد في بعض الطرازات في طبقات على جانب جهاز التدفئة وفوقه.

 

يقول إيبشه"إن تفكيك جهاز تدفئة يحتوي على مادة الاسبستوس ..هي مهمة متخصص مدرب". في البداية يتعين فصل جهاز التدفئة عن مصدر الطاقة ، ثم تسد كل الفتحات بغطاء صناعي محكم ضد الغبار ، وقد يوضع الجهاز داخل غطاء مضاد لتسرب الغبار. كما أن مهمة نقل الأجهزة المنزلية الملوثة بالإسبستوس والتخلص منها ينبغي أن يقوم بها متخصصون متمرسون."

انشر عبر