شريط الأخبار

المصريون والأفارقة والبريطانيون أكثر الشعوب إضحاكا في العالم

11:52 - 19 حزيران / يوليو 2010

المصريون والأفارقة والبريطانيون أكثر الشعوب إضحاكا في العالم

فلسطين اليوم-وكالات

ذكر باحث ألماني أن الأفريقيين والمصريين والبريطانيين من أكثر الشعوب التي تتميز بروح الدعابة.

 

وقال باحث الضحك، راينار شتولمان اليوم الاثنين، إن الألمان لا يمكنهم أن يدعوا ذلك على أنفسهم، وأضاف: "البساطة تنقصنا".

 

وفي العالم العربي يعتبر المصريون أكثر الشعوب التي تتميز بخفة الدم على حد تعبيره.

 

وإذا كانت أسبانيا حصلت على المركز الأول في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2010، فإن الأفريقيين هم الأكثر إضحاكا من وجه نظر الباحث، وقال: الأفريقيون يضحكون أسرع مننا، ففي الاجتماعات الأفريقية ينبغي على كل فرد أن يقول ما يريده، لكن كل فرد يتم الضحك عليه أيضا، إلا أنهم لا يشعرون أن هذا أمر محرج لأن الضحك هناك ينتمي إلى وسائل الاتصال الاجتماعي.

 

ويرى شتولمان أن البريطانيين هم الأكثر إضحاكا في أوروبا، وقال: البريطانيون لديهم الشجاعة لقول كل ما هو جاد بطريقة مضحكة أيضا.

 

أما عن روح الدعابة لدى أبناء وطنه قال الباحث: تنقصنا البساطة، فإننا نهتم جدا بالمضمون والثقافة الراقية، وهذا الأمر صار تقليدا منذ العصر الرومانسي، فالضحك الألماني أصبح ضعيفا منذ ذلك الحين.

 

ورغم المشكلات العالمية التي تحيط بالشعوب مثل الأزمة المالية والتسرب البترولي والتقشف أكد شتولمان أن الضحك سيظل مستمرا ، وقال: عقب أربع ساعات من وقوع هجمات الحادي عشر من سبتمبر ظهرت على سبيل المثال نكات حول هذا الأمر على الإنترنت، ورغم أن هذا يبدو لنا أمرا ساخرا بعض الشيء إلا أن الأشخاص الذين يشعرون بالخوف يتوقون للضحك، لذلك لا ينبغي وضع حدود ضيقة للضحك لأنها تتغير حسب درجة بعد المرء عن الحدث.

 

وعن السبب الذي يدفع المرء للضحك قال الباحث: "الشكل الأولي للضحك هو الدغدغة، فإذا تم دغدغة شخص أسفل قدمه فإنه يسحبها، وهذا يسمى ردة فعل عكسية حمائية، وإذا تم قمع ردة الفعل هذه فإن الطاقة ستخزن في الجسم ثم تنطلق عبر الحجاب الحاجز في صورة ضحك، فالضحك لديه شيء ثوري تشنجي، فهو مثل نوبة صرع تشعرك بالمتعة.

 

وفي تحليله للسبب الذي يجعل الإنسان يضحك عند سماعه نكتة قال شتولمان: النكتة تدغدغنا أيضا لكن في عقلنا، والنكتة الجيدة تحتاج لذلك إلى لحظة مدهشة، إلى تناقض، إلى أي شيء يحيرنا لكن دون أن يصرف انتباهنا، فالشيء المعروف والشيء الغريب يجب أن يكونا متوازنين وإلا لن نفهم النكتة".

 

انشر عبر