شريط الأخبار

النائبة زعبي: المطالبة بتحويل السفينة التركية مرمرة إلى فندق سياحي وقاحة

08:39 - 19 حزيران / يوليو 2010

النائبة زعبي: المطالبة بتحويل السفينة التركية مرمرة إلى فندق سياحي وقاحة

فلسطين اليوم-وكالات

كُشف النقاب امس الاحد عن انّ رئيس بلدية حيفا يونا ياهف، من حزب كاديما المعارض، وجّه رسالة الى وزير الحرب الإسرائيلي، ايهود باراك، يطالبه فيها بتحويل سفينة مرمرة التركية التي شاركت ضمن أسطول الحرية الذي كان متجها نحو غزة، الى فندق سياحي يكون على شاطئ البحر الابيض المتوسط.

وجاء في الرسالة ايضا ان ياهف يُطالب باراك بالموافقة على الفكرة والعمل على اخراجها الى حيّز التنفيذ. وقال رئيس بلدية حيفا ياهف في رسالته المذكورة ان الحكومة الاسرائيلية اذا قررت مصادرة السفينة الراسية حاليا بميناء اسدود، فالاولى ان تحولها الى فندق عائم امام شواطئ حيفا. واضاف ان مدينة حيفا نموذج مثالي للتعايش والحياة المشتركة بين مختلف الاديان، وستكون المكان المناسب لسفينة مرمرة التي سنحولها الى رمز دولي للتسامح والامل، على حد تعبيره.

وجاء هذا الكشف بعد 24 ساعة على التصريحات التي اطلقها رئيس حركة (IHH)، السبت، في اسطنبول والذي قال ان الجهود سوف تتواصل من اجل نقل مواد اغاثة عن طريق البر وعن طريق البحر.

وقال ان نشاط المنظمة سوف يتجدد في وقت قريب جدا، وسوف يشارك في الحملة القادمة عدد من ابناء عائلات المصابين الذين اصيبوا خلال الهجوم البحري الاسرائيلي على اسطول الحرية في نهاية ايار (مايو) الماضي.

وفي اجتماع نظم في اسطنبول تعهد رئيس حملة اسطول الحرية، بولنت يلدريم، بان اساطيل بحرية وقوافل برية سوف تتحرك في الشهور القريبة. وقال ان هناك مفاجآت كثيرة متوقعة لاسرائيل سوف يتم الكشف عنها قريبا. تجدر الاشارة في هذا السياق الى ان وزير الداخلية الالماني كان قد اعلن عن ان الحركة، خلال الاسبوع الحالي، خارج القانون، وذلك بسبب علاقاتها مع حركة حماس. وبحسب السلطات الالمانية فان الحركة، التي تعرف نفسها كمنظمة انسانية دولية، قدمت تبرعات لحركة حماس بشكل يتناقض مع موقف الاتحاد الاوروبي.

يذكر ان الهجوم الاسرائيلي على اسطول الحرية نهاية ايار (مايو) الماضي خلف مقتل تسعة اتراك، وما زالت اسرائيل تحتجز ثماني سفن تابعة للهيئة الدولية لكسر الحصار وهي - اضافة الى سفينة مرمرة - روح الانسانية وسفينة الاخوة اللبنانية وسفن الشحن.

وانتقدت النائبة العربية في الكنيست الاسرائيلي عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي، حنين زعبي طلب رئيس بلدية حيفا مصادرة السفينة في رسالته لوزير الامن، مشيرة الى ان اعتبار ساحة شهدت قتل ابرياء رمزا للتعايش والتسامح والامل لا يمكن ان يصدر الا عن بلادة انسانية ووقاحة لا نظير لها.

وقالت زعبي التي قررت الكنيست الاسرائيلية سحب امتيازاتها بسبب مشاركتها في اسطول الحرية انّ سفينة مرمره شكلت رمزا لكسر الحصار المفروض على غزة، وكسر الحصار على عقلية الاسرائيليين، واضافت اما بعد الاستيلاء عليها فتحولت بالاضافة لذلك الى رمز النضال ضد الاحتلال والقمع والتمييز العنصري في العالم كله. واشارت زعبي الى انها لا تستطيع الصمت امام هذه المبادرة المجرمة، خاصة بعد مكوثها على متن السفينة وبعدما رات وعايشت العملية الاجرامية التي قام بها الجيش الاسرائيلي.

وخلصت الى القول ان الاستخدام التهكمي 'للتعايش' بين العرب واليهود في 'لن يقلل او يزيد من هذه المبادرة، لانهم -عربا ويهودا- لن يشاركوا في مبادرة سياحية بنيت على دماء الابرياء.

انشر عبر