شريط الأخبار

الأهلي يعود بنقطة ثمينة والاسماعيلي يخسر أمام الشبيبة

10:35 - 18 تشرين أول / يوليو 2010

 

 

أبوجا/ عاد فريق الأهلي المصري بنقطة ثمينة من أرض مضيفه هارتلاند النيجيري بالتعادل معه 1-1 اليوم الأحد في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية للدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

 

ووجد الأهلي، الذي ودع المسابقة الموسم الماضي من دورها الثالث على يد كانو  بيلارز النيجيري، نفسه متخلفاً في الدقيقة 49 بهدف سجله بيلو كوفارماتا، لكنه أدرك التعادل في الدقيقة 75 عبر ركلة جزاء نفذها محمد أبو تريكة.

 

ولعبت أرضية الملعب السيئة دوراً كبيراً في خروج المباراة بأداء متواضع، وتمكن لاعبو الأهلي المصري من الإفلات من الوقوع في فخ الخسارة على هذا الملعب.

 

بينما ظهر فريق هارتلاند بشكل متواضع وشن العديد من الهجمات على مرمى شريف إكرامي حارس الأهلي الذي كان أحد نجوم المباراة.

 

ويُحسب للمدير الفني للأهلي حسام البدري العودة للمباراة سريعاً بتغييرات مميزة كان أبرزها نزول محمد بركات محل أحمد شكري، وحسام غالي مكان أحمد حسن وأخيراً مصطفى شبيطة بديلاً لأبو تريكة.

 

وكان لبركات البصمة الواضحة في تحويل خسارة فريقه لتعادل، عندما نجح في الحصول على ضربة جزاء تمكن أبو تريكة من تسديدها قوية بيمناه على يمين الحارس النيجيري.

 

وكان باستطاعة الأهلي التقدم في الدقائق التي تلت هدف التعادل، حيث امتلك لاعبوه خط الوسط تماماً بفضل التغييرات التي أجراها البدري.

 

وسيلتقي الأهلي في الأول من أغسطس/ آب المقبل مع الاسماعيلي على ملعب القاهرة الدولي، علماً أن الاسماعيلي هو أول فريق يتوج بلقب كاس الأبطال في العام 1969.

 

وستكون المواجهة الأبرز للأهلي في ربع النهائي في الجولة الثالثة المقررة في  15 أب/أغسطس المقبل عندما يحل ضيفاً على فريق شبيبة القبائل بطل 1981 و1990.

 

وكان الأهلي حجز مكانه في ربع النهائي على حساب الاتحاد الليبي، وهو يأمل أن  يواصل مشواره هذه المرة حتى النهائي ليرفع الكأس للمرة السابعة في تاريخه بعد  أعوام 1982 و1987 و2001 و2005 و2006 و2008، علماً بأنه وصل أيضاً إلى النهائي عامي 1983 و2007.

 

تجدر الإشارة إلى الحضور المميز لفرق شمال أفريقيا في الدور ربع النهائي (خمسة  من أصل ثمانية)، والى وجود 14 لقباً (من اصل 45) بين ستة فرق متواجدة في المسابقة حتى الآن.

 

الشبيبة يدافع 90 دقيقة ويفوز بضربة ركنية

 

خسر النادي الإسماعيلي على ملعبه ووسط جماهيره مباراته أمام فريق شبيبة القبائل الجزائري بهدف نظيف في مستهل مباريات الفريقين في المجموعة الثانية من دوري أبطال أفريقيا.

 

ولعب الشبيبة بالطريقة الجزائرية المعهودة التي تنفذ ضد الفرق المصرية وهي الدفاع المنظم المتكتل ثم خطف الأهداف عن طريق الكرات الثابتة وهو ما نجح فيه الشبيبة بتسجيل هدف المباراة الوحيد من ضربة ركنية .

 

بدأت المباراة بضغط من أصحاب الأرض في الدقائق الأولى لكنّ الشبيبة الجزائري ومن أول فرصة حقيقية له في المباراة بعد حصوله على أول ركلة ركنية أسفرت عن تمريرة داخل منطقة الجزاء سددها لاعب الشبيبة قوية بيسراه مرت على يمين محمد صبحي حارس الإسماعيلي .

 

مازيمبي ينطلق بقوة

 

وفي المجموعة الأولى، عاد فريق مازيمبي الكونغولي حامل اللقب بفوز ثمين من هراري بعد تغلبه على مضيفه ديناموز من زيمبابوي 2-صفر اليوم الأحد في الجولة الأولى.

 

ويدين مازيمبي بفوزه إلى الزامبي غيفن سينغولوما الذي سجل هدفي المباراة في الدقيقتين 16 و32.

 

وتصدر مازيمبي المجموعة بفارق هدف عن الترجي التونسي الذي كان فاز أمس على مضيفه وفاق سطيف الجزائري 1-صفر.

 

وتقام الجولة الثانية في 30 و31 الشهر الحالي حيث يحل وفاق سطيف ضيفاً على مازيمبي في مباراة صعبة للغاية، فيما يلعب الترجي مع ضيفه ديناموز.

 

انشر عبر