شريط الأخبار

مصادر مقربة من الرئاسة:مبارك بخير..وأنباء سفره للعلاج «كلام فارغ»

09:30 - 14 تموز / يوليو 2010

مصادر مقربة من الرئاسة:مبارك بخير..وأنباء سفره للعلاج «كلام فارغ»

فلسطين اليوم-وكالات

نفت مصادر دبلوماسية، مقربة من الرئاسة، ما نشرته أمس إحدى الصحف اللبنانية، حول توجه الرئيس حسنى مبارك إلى ألمانيا خلال اليومين المقبلين فى رحلة علاجية، مؤكدة أن الرئيس سيلتقى الرئيس الفلسطينى محمود عباس «أبومازن» السبت المقبل، ويستقبل يوم الأحد رئيس الوزراء الإحتلالي بنيامين نتنياهو، علما بأن زيارة الأخير لمصر كانت مقررة أمس، غير أنه تم الإعلان عن إرجائها إلى اليوم الأربعاء.

 

كانت صحيفة «السفير» اللبنانية نشرت، فى عددها أمس، خبرا عن توجه الرئيس مبارك خلال يومين إلى مدينة ميونيخ الألمانية فى رحلة علاجية تستمر ١٠ أيام.

 

وقالت المصادر نفسها لـ«المصرى اليوم»: «ما نشرته الصحيفة اللبنانية مجرد كلام فارغ، يضاف إلى سلسلة الأكاذيب التى بدأتها إحدى الصحف الإسرائيلية التى زعمت أن زيارة الرئيس الأخيرة لفرنسا كانت بغرض العلاج أيضا»، معتبرة أن هدف هذه «الشائعات» هو «النيل من الموقف المصرى المساند لقضايا المنطقة».

 

وأضافت المصادر: «الرئيس بخير، ويمارس نشاطه بشكل عادى، حيث سيجتمع مع الرئيس الفلسطينى ورئيس الوزراء الإسرائيلى كل على حدة يومى السبت والأحد المقبلين»، مؤكدة أن الرئيس كذلك سيواصل خلال الأيام المقبلة حضور حفلات التخرج لعدد من الكليات العسكرية، كما تتضمن أجندته حضور عدد من القمم الإقليمية والأفريقية.

 

من جهتها، فسرت دوائر سياسية تأجيل زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلى إلى مصر، من أمس الثلاثاء إلى الأحد المقبل، بأن ذلك كان لتجنب الربط بين الزيارة وأى عمل عدائى قد تتعرض له سفينة المساعدات الليبية المتجهة إلى غزة من جانب البحرية الإسرائيلية، مشيرة إلى وجود سوابق كثيرة مماثلة أبرزها الهجوم الإحتلالي على قطاع غزة أواخر ٢٠٠٨ بعد لقاء وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبى ليفنى ونظيرها المصرى أحمد أبوالغيط.

فى سياق متصل، أعلنت منظمة القذافى العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية أمس، أن زورقا تابعا للبحرية الإسرائيلية اعترض سفينة المساعدات الليبية المتجهة إلى غزة، موضحة أن الزورق طلب من قائد السفينة أن يتوجه إلى ميناء العريش، مؤكدا أنه لن يسمح بدخول السفينة إلى غزة على الإطلاق.

انشر عبر