شريط الأخبار

تصعيد بالقدس :هدم منازل بالعيسوية وبيت حنينا ومحاصرة منزل النائب عطوان

12:45 - 13 تموز / يوليو 2010

 تصعيد بالقدس:هدم منازل بالعيسوية وبيت حنينا ومحاصرة منزل النائب عطوان

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

شرعت وقوات الاحتلال الإسرائيلية قبل قليل بهدم منازل ببت حنينا بالقدس من عائلة الرضي دون سابق إنذار وسط حصار مشدد مفرض حضر للتجول على سكان المدينة ويأتي هذا الإجراء بعد دقائق من محاصرة الاحتلال منزل النائب المقدسي أحمد عطون الذي يعتصم منذ ثلاثة عشر يوما بخيمة احتجاجٍ داخل مقر الصليب الأحمر بحي الشيخ جراح وسط القدس.

وقال مواطنون من سكان الحي، إن شرطة الاحتلال طلبت من عائلة النائب عطون تسليم نفسه تمهيداً لإبعاده عن القدس بعد انتهاء الفترة التي منحته إياها سلطات الاحتلال لمغادرة منزله ومدينته.

ووصف السكان ما جرى ويجري في صور باهر بالحركات البهلوانية والاستفزازية لمشاعر السكان، خاصة أن سلطات الاحتلال تعلم مكان تواجد النائب عطون ولكنها تضغط على عائلته لكي تمارس ضغطاً على ابنها النائب عطون للانصياع لتهديدات الاحتلال.

من جانبه، أكد النائب أحمد عطون أنه وزميله النائب محمد طوطح ووزير القدس الأسبق المهندس خالد أبو عرفة لن يتراجعوا عن خطواتهم الاحتجاجية، بل على العكس فهم بصدد الإعلان عن المزيد من الخطوات الاحتجاجية، مُشدّداً على أنهم لن يتراجعوا أي خطوة للوراء حتى يتراجع الاحتلال عن مخططات إبعادهم عن عائلاتهم ومدينتهم وحتى يستعيدوا هوياتهم وأوراقهم الثبوتية التي تم سحبها منهم والإفراج عن النائب المقدسي محمد أبو طير المعتقل منذ نحو أسبوعين في مركز التوقيف والتحقيق 'المسكوبية' غربي القدس المحتلة.

 

وكانت جرافات وبلدوزرات تابعة لبلدية الاحتلال في مدينة القدس، قد هدمت صباح اليوم، ثلاثة منازل في بلدة العيسوية بالقدس المحتلة.

تعود المنازل الثلاثة للسيدة صباح ابو ارميلة ومحمود محمد ناصر  وللمواطن خليل عبد الله داري الذي يقع منزله بالقرب من الأراضي التي تسعى سلطات الاحتلال إلى تحويلها لـ'حدائق إسرائيلية عامة'.

 

وأصيبت خلال عملية الهدم السيدة أبو ارميلة بجروح مختلفة أثناء عملية المداهمة لمنزلها، حيث يقطن ستة عشر فرداً معظمهم من الأطفال.

وذكر رائد أبو ريالة العيساوي، من لجنة الدفاع عن أراضي وعقارات العيسوية وعضو اللجنة التنظيمية لحركة فتح ، أن قوة معززة من جنود وشرطة الاحتلال رافقت آليات بلدية الاحتلال، وداهمت البلدة وضربت طوقاً عسكرياً محكماً على محيط المنطقة المستهدفة.

من جانب آخر، اندلعت مواجهات عنيفة بين أصحاب المنازل وعدد كبير من المواطنين مع جنود الاحتلال الذين استخدموا القوة لإبعاد المواطنين عن المنطقة، وأصيب عدد منهم من بينهم نساء، فيما تزداد أعداد المواطنين الذين خرجوا إلى الشوارع باتجاه المنطقة المستهدفة وسط تواجد عسكري وشرطي كبيرين.

انشر عبر