شريط الأخبار

سبقتها زيارة لرام الله ..رئيس الشاباك يقضي يوما كاملاً بالسر في جنين

09:09 - 12 حزيران / يوليو 2010

سبقتها زيارة لرام الله ..رئيس الشاباك يقضي يوما كاملاً بالسر في جنين

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

قالت صحيفة "هآرتس" إن رئيس الشاباك يوفال ديسكين زار مدينة جنين بالضفة الغربية مؤخرا، ومكث فيها يوما كاملا في ضيافة الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية التي تخضع لإمرة الجنرال الأمريكي كيث دايتون.

وبحسب الصحيفة فإن هذه الزيارة هي الثانية من نوعها في الشهور الأخيرة في مناطق التي تسيطر عليها سلطة فتح حيث سبقتها زيارة إلى رام الله. وتم الحفاظ على سرية هذه الزيارات بموجب تفاهمات بين سلطات الاحتلال  وسلطة فتح ، بحسب "هآرتس".

وأضافت الصحيفة أنه في السنوات الثلاث الأخيرة التي شهدت تحسنا في العلاقات الأمنية زار ديسكين ومسؤولون كبار في الشاباك والجيش الصهيوني عدة مرات مناطق بالضفة الغربية، التقوا فيها كبار المسؤولين في سلطة فتح وأجهزتها القمعية في المقاطعة برام الله.

ولفتت الصحيفة إلى أن ديسكين يعتبر حلقة الاتصال بين رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو وبين قيادة سلطة فتح  كما أشارت إلى أنه يشرف، من قبل نتانياهو، على تنفيذ ما أسمي بـ"رزمة بناء الثقة" تمهيدا للمفاوضات المباشرة، المتمثلة بإجراءات أمنية بينها نقل المسؤولية الأمنية عن عدة مدن فلسطينية إلى السلطة الفلسطينية وعدم دخول قوات الاحتلال إليها.

وبحسب "هآرتس" فقد رفض الشاباك التعقيب على زيارة ديسكين، في حين أكد مسؤولون فتحاويون كبار، يوم أمس الأحد، زيارة ديسكين إلى جنين الأسبوع الماضي، وأنه كان في ضيافة جهاز الأمن العام.

وقالت أيضا إنه قائد قوات جيش الاحتلال في الضفة الغربية، نيتسان ألون، قد زار مقر قيادة الأمن العام في رام الله، قبل عدة أسابيع، ورافقه رئيس ما يسمى بـ"الإدارة المدنية" يوآف مردخاي.

 يشار إلى أن التنسيق الأمني بلغ ذروته بين أجهزة فتح القمعية سلطات الاحتلال ، والذي بموجبه تقوم قوات فتح باعتقال المقاومين وزجهم في السجون والمعتقلات كما تقوم باعادة المغتصبين الصهياينة في الوقت الذي تستبيح قوات الاحتلال مدن الضفة المحتلة وتعتقل العشرات يوميا.

كما زار عدد من كبار الضباط في جيش الاحتلال ، بينهم القائد العسكري لما يسمى بـ"منطقة المركز"، آفي مزراحي، مدينة قلقيلية.

 

انشر عبر