شريط الأخبار

هل تنجح وساطة سويسرية في إلغاء قرار الاحتلال إبعاد نواب حماس عن القدس؟

09:59 - 11 كانون أول / يوليو 2010


هل تنجح وساطة سويسرية في إلغاء قرار الاحتلال إبعاد نواب حماس عن القدس؟

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

كشف النائب في المجلس التشريعي أحمد عطون، أحد الشخصيات الفلسطينية الأربع الذين يهدد الاحتلال بإبعادهم عن مدينة القدس، عن وساطة سرية يقوم بها وفد سويسري أوروبي لحل قضيتهم.

 

وقال عطوان في تصريح صحفي له اليوم إن الوفد زارهم في خيمة الاعتصام التي يقيمونها في مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في القدس المحتلة، حيث أكد لهم أنه يمارس ضغوطا على الاحتلال لوقف قرار الإبعاد بحقهم.

 

ويواصل النائبان عطون وأحمد طوطح إلى جانب وزير القدس السابق خالد أبو عرفة، اعتصامهم في مقر الصليب الأحمر لليوم 11 على التوالي ضد قرار الاحتلال إبعادهم عن مدينة القدس بشكل نهائي.

 

وصدر قرار الاحتلال بحقهم قبل شهر والنصف مع النائب الثالث محمد أبو طير الذي تواصل شرطة الاحتلال اعتقاله منذ 12 يوما وتنوى عرضه على محكمة عسكرية بتهمة مخالفة القرار القضائي بإبعاده.

 

وقال عطون إن الوفد السويسري ينطلق في تحركاته من "خطورة" الخطوة الصهيونية بإبعادهم على اعتبار أن سويسرا تعتبر القرار الصهيوني "عنصري وسياسي"، مشيرا إلى أن سويسرا تدخلت لدى السفير الصهيوني لديها بشأن نفس القضية وطلبت منه توضيحا حولها.

 

وتوقع النائب عطوان أن تواصل سويسرا جهودها لدفع المجتمع الأوروبي خاصة والرأي العالمي عامة للوصول لخطاب جدي لحقوق الإنسان ومجلس الأمن الدولي سعيا لإلغاء قرار الإبعاد بحق النواب.

 

وذكر عطون أن الوفد طلب من النواب أن تبقي هويتهم وتحركاتهم بعيدا عن الإعلام حتى تتكلل جهودهم بالنجاح، مضيفا أن الوفد بانتظار نتائج هذه التحركات "الإيجابية"، داعيا البرلمانات العربية والإسلامية إلى تحرك مماثل لإنهاء قضيتهم.

 

في الوقت ذاته، نفى النائب عطوان تقديم الشخصيات المهددة بالإبعاد أي تنازل لإلغاء القرار الصهيوني، وقال "ليس عندنا ما نتنازل عنه، فنحن لم نقم بأي تصرف ينافي القانون المحلي والدولي والقضية تتعلق بانتهاكات إسرائيلية يجب التصدي لها".

 

 

انشر عبر