شريط الأخبار

لأول مرة منذ 1948: بلدية صهيونية تطلب ترميم مئذنة مسجد في صفد

03:31 - 11 تشرين أول / يوليو 2010

لأول مرة منذ 1948: بلدية صهيونية تطلب ترميم مئذنة مسجد في صفد

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

أنهت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث اليوم، أعمال ترميم شاملة لمئذنة مسجد السويقة في صفد التاريخية 'مسجد الشيخ عيسى'، للحفاظ على بنائها المعماري الأثري التاريخي الذي يعود إلى بداية العهد العثماني.

 

وكانت بلدية صفد المحتلة وفي سابقة غير مألوفة، قد توجهت للحركة الإسلامية لترميم المئذنة التي كانت معرضة للانهيار بسبب تآكل وتهدم الكثير من حجارتها وعدم صيانتها منذ عشرات السنين.

 

قال المهندس زكي إغبارية رئيس مؤسسة الأقصى 'هذا الترميم يعد سابقة فريدة من نوعها وكخطوة في مشوار طويل لمؤسسة الأقصى للحفاظ على المقدسات والأوقاف في الداخل والقدس'.

 

وكان العمل في المئذنة دقيقاً ومهنياً جداً، حيث رافق العمل المختص في الترميمات الأثرية مروان حماد عضو لجنة المقدسات في المؤسسة المذكورة، ونفذ العمل المقاول أحمد بدران وطاقمه المهني المتخصص بالترميمات الأثرية، وبلغ حجم تكلفة المشروع نحو 100 ألف شيقل (25 ألف دولار)، وقام طاقم المؤسسة خلال أيام العمل، بزيارات ميدانية والوقوف عن قرب على سير العمل لأهميته ودقته.

 

وقال المهندس زكي إغبارية: لقد وفقنا بتنفيذ هذا المشروع، الذي نعتبره إنجازاً مهماً، خاصة في كيفيته وموقعه، وهذا الترميم لمئذنة تاريخية هو جزء من مشروعنا الأصيل لحفظ مقدساتنا وأوقافنا، خاصة المساجد والمقابر، وتنفيذ مثل هذا المشروع هو دافع لنا للاستمرار في طريقنا الطويل لصيانة وأعمار بيوت الله في هذه الأرض المباركة.

 

وذكر د. مصطفى عباسي– ابن مدينة صفد المقيم في قرية الجش المجاورة، أن مسجد الشيخ عيسى الذي يسمى أيضا بمسجد السويقة، كان من المساجد المركزية في صفد ويقع في محلة الجورة، ومبني على الطراز العثماني، وقد شيد في أوائل العهد العثماني على مساحة دونمين، وكانت بوابة من الناحية الشرقية تفضي لصحن المسجد الفسيح المحاط بغرف تدريس، فيما كان باب في الحائط الجنوبي يؤدي لداخله، كما أوضح د. عباسي أن الرحالة التركي أوليا شلبي زار المسجد عام 1648، وكتب في مذكراته أن شيخا يدعى الشيخ عيسى دفن بجوار المسجد ومنه اكتسب المسجد اسمه.

 

وقد تعرض بناء المسجد إلى الهدم وذلك بعد وقوع النكبة بسنوات، فيما شق شارع رئيسي مكانه، ولم يبق من المسجد إلاّ المئذنة التي تعرضت هي الأخرى في سنوات سابقة إلى محاولات اعتداء والقيام بعمليات نبش خطيرة في أسفل مئذنته وإزالة الهلال البرونزي المثبت عليها.

انشر عبر