شريط الأخبار

السراج: اجتماع الأسبوع المقبل لبحث إدخال مستلزمات الإنتاج إلى غزة

09:16 - 11 تشرين أول / يوليو 2010

السراج: اجتماع الأسبوع المقبل لبحث إدخال مستلزمات الإنتاج إلى غزة

وكالات-فلسطين اليوم

أعلن ناصر السراج وكيل مساعد وزارة الاقتصاد الوطني، أن المسؤولين عن المعابر في السلطة الوطنية سيبحثون مع نظرائهم من الجانب الإحتلالي خلال اجتماع سيعقد الأسبوع المقبل جملة من القضايا المتعلقة بمدخلات الإنتاج، وأصناف السلع والبضائع الأخرى التي ما زال الاحتلال يمنع دخولها القطاع تحت الذرائع والحجج الأمنية.

وأشار السراج في تصريحات له إلى أن العديد من الأصناف التي تضمنتها قائمة السلع المحظور دخولها إلى أسواق غزة يتم منع دخولها أيضا إلى أسواق الضفة.

ولفت إلى أن الأصناف الممنوع دخولها إسرائيليا إلى غزة ما زالت موضع بحث ونقاش بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، واصفاً ما وافقت على دخوله سلطات الاحتلال من سلع جديدة بمثابة تحرك باتجاه إنهاء الحصار.

وقال السراج "لا يستطيع أحد القول إن الحصار الإسرائيلي المفروض قد انتهى، فالحصار ما زال قائماً وهناك العديد من السلع الإستراتيجية خاصة المواد الخام ومواد البناء التي ما زالت تدخل بشروط وبكميات محدودة لصالح المشاريع التي تنفذها منظمات دولية"، منوهاً إلى أن هذه السلع ما زالت محظورة، وبالتالي فإن الحصار ما زال قائماً طالما لم تتم الاستجابة لمطالب السلطة المتمثلة برفع الحصار كلياً.

وأضاف إن هناك فريق عمل مسؤولاً عن المعابر مكلفاً من قبل الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د. سلام فياض، ويضم إضافة إلى السراج كلاً من الوزير حسين الشيخ رئيس هيئة الشؤون المدنية، ومدير عام المعابر نظمي مهنا، ومدير عام الجمارك حاتم يوسف، مؤكداً أن هذا الفريق يواصل جهوده من أجل إعادة فتح معابر القطاع أمام حركة البضائع والأفراد وفقاً لما كان عليه الأمر قبل فرض الحصار.

ونوه إلى أن ما يتم إدخاله من سلع إلى أسواق غزة عبر المعابر حالياً يعادل نحو 70% مما كان يسمح بدخوله قبل الحصار.

وشدد السراج على ضرورة زيادة عدد الشاحنات المحملة بالبضائع الواردة إلى القطاع عبر معبر كرم أبو سالم، وكذلك زيادة عدد ساعات وأيام العمل في معابر القطاع بشكل عام، لافتاً إلى أن الطاقة الاستيعابية لمعبر كرم أبو سالم تقدر حتى الآن بنحو 150 شاحنة يومياً.

وتوقع السراج بموجب أعمال التوسعة الجارية حالياً في معبر كرم أبو سالم أن تصل الطاقة الاستيعابية للمعبر خلال الأسبوعين المقبلين إلى نحو 300 شاحنة يومياً.

وبيّن أن أصناف السلع الواردة إلى أسواق غزة ازدادت بشكل ملحوظ خلال الأيام الماضية، إلا أن هذه الزيادة لم تقترن بعد بزيادة عدد الشاحنات المحملة بالبضائع كما لم تشمل العديد من الأصناف خاصة المواد الخام اللازمة لتشغيل المصانع.

انشر عبر