شريط الأخبار

مصادر:القدومي يتجاوز عباس ويلجأ لفياض..وأنباء عن إفلاس خزينة فتح

09:08 - 10 حزيران / يوليو 2010

مصادر:القدومي يتجاوز عباس ويلجأ لفياض..وأنباء عن إفلاس خزينة فتح

فلسطين اليوم-وكالات

تجاوز القطب الثاني في حركة فتح فاروق القدومي رئيس الحركة محمود عباس ووجه رسالة خاصة الأسبوع الماضي لرئيس وزراء حكومة رام الله  سلام فياض يطالبه فيها بتسليم رواتيه ومخصصاته المالية الحركية التي تم إيقافها منذ عام تقريبا.

وقالت مصادر فلسطينية في رام ألله لـ'القدس العربي' ان فياض تلقى رسالة من القدومي تتضمن المطالبة بصرف رواتيه الشخصية التي لم تصرف منذ أشهر حيث عبر فياض عن إستغرابه من هذا الطلب وأحاله لمؤسسة الرئاسة في رأم ألله.

ولا يوجد أي علاقة تنظيمية من اي نوع بين فياض والقدومي ولا بين الأخير وبين السلطة وأثارت رسالة القدومي ضجة واسعة النطاق في صفوف السلطة الفلسطينية فيما إعتبر القدومي انه توجه نحو الحكومة الفلسطينية التي لا يعترف بها أصلا لإن الرئيس عباس يتجاهل مطالبه المتكررة بالحصول على مستحقاته المالية.

وأوقفت رواتب القدومي الحركية المسجلة رسميا بعد المؤتمر الحركي السادس المنعقد في رام ألله وفي إطار المناكفات السياسية بين القطبين.

إلى ذلك يفترض ان يكون التقرير المالي لحركة فتح أحد ثلاثة بنود رئيسية سيناقشها المجلس الثوري لحركة فتح في الإجتماع المقبل له حيث وجهت إنتقادات حادة من قبل أعضاء المجلس الثوري للجنة المركزية للحركة لإنها لم تتقدم بعد بالتقرير المالي السنوي المعتاد خلافا للأصول رغم مرور عام تقريبا على إنعقاد المؤتمر الحركي السادس.

واللجنة المركزية مطالبة قانونيا بتقديم تقريرها المالي للمجلس الثوري لكن بعض الأعضاء فيها يتحدثون عن 'إفلاس' في خزينة حركة فتح المالية وعن فشل اللجنة التي كلفت بحصر واستعادة أملاك حركة فتح بالخارج بعملها مما تسبب بتأخير إصدار التقرير المالي.

لكن الثوري أبلغ اللجنة المركزية بأن التقرير المالي سيكون على جدول أعمال إجتماعه المقبل خلال أيام حيث يطالب بتوضيح مصير إستثمارات الحركة وأملاكها في الخارج والداخل، كما سيناقش الثوري تطورات القضية الفلسطينية والجدل الحاصل مؤخرا على صعيد ملف المصالحة.

انشر عبر