شريط الأخبار

الوادية من القاهرة: معبر رفح سيستمر بالعمل..ومصر حريصة على إتمام المصالحة

05:16 - 08 تشرين أول / يوليو 2010

الوادية من القاهرة:  معبر رفح سيستمر بالعمل..ومصر حريصة على إتمام المصالحة

فلسطين اليوم-غزة

أكد الدكتور ياسر الوادية رئيس وفد تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة أن الأشقاء المصريين لديهم كل الحرص على انجاز اتفاق المصالحة الفلسطينية وفق الوثيقة المصرية والتى تم انجازها بناء على مجمل جولات الحوار الفلسطينية الداخلية مع وجود بعض الاجتهادات .

 

 وأضاف :" تم التوافق مع الراعي المصري للحوار على أن تأخذ ملاحظات الفصائل بالتوافق من خلال اليات تنفيذ الاتفاق ".

 

ولفت الوادية الى أن مصر ستبقى داعمة للشعب الفلسطيني وأن معبر رفح سيستمر بالعمل وفق قرار الرئيس مبارك مع التاكيد على حرص مصر على عدم تكريس واقع الانقسام السياسي.

 

وكان وفد تجمع الشخصيات المستقلة من أكاديميين ورجال أعمال وعلماء مسلمين ومثقفين ورجال إصلاح وممثلين من مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص من الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات الفلسطيني، اجتمع مع المسئولين المصريين وتناول الإجتماع جملة من القضايا الهامة، أهمها ملف المصالحة وكيفية تجاوز التحديات الخطيرة التى تواجه الشعب الفلسطيني في كافة مناطق تواجده .

 

وبين الوادية أنه وضع المسئولين المصريين في صورة الجهود والاجتماعات والاتصالات والتى تقوم بها الشخصيات المستقلة مع جميع القوى والفصائل الوطنية والإسلامية والاطراف العربية والدولية ذات الصلة، من خلال وفود للشخصيات المستقلة لدفع عجلة المصالحة الى الامام .

 

وأضاف: "السبيل للخروج من دوامة الجمود التى تلف ملف المصالحة لن تكون سوى عبر بوابة الوثيقة المصالحة،  مطالبا من جميع قوى وفصائل العمل الوطني والإسلامي التجاوب مع جهود المصالحة وتقدير المصلحة الفلسطينية المتمثلة في تحقيق التوافق الداخلي .

 

بدوره بين الدكتور عبد الكريم نجم شخصية مستقلة من الأكاديميين، أن هناك جهود حقيقية لتحقيق المصالحة لكنها تحتاج الى مزيد من التجاوب الفلسطيني الذي يتيح تجاوز مرحلة سوداء أضرت بالقضية وبعثرت الأوراق والأولويات وعرضت المواطن الى مزيد من الضغوط والتكاليف بجانب العدوان الصهيوني .

 

وشدد نجم على أن القواعد الشعبية في كل من غزة والضفة والشتات تبحث عن بصيص أمل للخروج من دهاليز الانقسام وتوجيه الجهود والطاقات في مشوار النضال لتحقيق المطالب والحقوق الفلسطينية العادلة .

 

من جهته، أوضح السيد محمد أبو زيادة شخصية مستقلة من القطاع الخاص، أن المأساة والمعاناة التى يكابدها المواطن تستدعي توجها فلسطينيا سريعا نحو المصالحة،  مشيرا الى أن الأرقام والإحصائيات تدلل على تدهور غير مسبوق في كافة القطاعات الحيوية والخدماتية .

 

واضاف :" اتفاق المصالحة حاجة ملحة ولا يمكن التعويل على أية صيغ تتيح انطلاق عجلة الاقتصاد والاعمار بدونها ".

 

وأعرب الدكتور محمد بسيسو شخصية مستقلة من المجتمع المدني عن تقدير وفد تجمع الشخصيات المستقلة لدور مصر المبذول لانجاز التوافق الفلسطيني،  معتبرا الرعاية المصرية للحوار طوال الفترة تأكيدا على مدى الحرص المصري لتحقيق الغاية الفلسطينية المتمثلة في الوحدة الوطنية .

 

وتابع :"نتطلع الى مواقف فلسطينية مسئولة تكون مدخلا لتحقيق المصالحة ونسعى كشخصيات مستقلة في هذا الاطار مع كافة الاطراف ونأمل أن تكلل هذه الجهود بالنجاح ".

 

واشار بسيسو الى أن وفد تجمع الشخصيات المستقلة سيواصل جهوده على المستوى الداخلي والخارجي مع كل الاطراف الفلسطينية حتى يتم انجاز اتفاق المصالحة .

 

 

انشر عبر