شريط الأخبار

العراق يحقق في "الوقود السام"

09:19 - 08 كانون أول / يوليو 2010


العراق يحقق في "الوقود السام"

وكالات- فلسطين اليوم

دعا نائب الرئيس العراقى طارق الهاشمى رئاسة مجلس الوزراء إلى فتح تحقيق عاجل حول تصدير وقود سام للعراق، داعياً وزارة البيئة إلى تقديم تقرير مفصل حول هذه الكارثة.

 

وطالب الهاشمى، الولايات المتحدة الأمريكية بتعويضات عادلة وتقديم المسئولين عن هذه الكارثة الى العدالة، مؤكداً ضرورة مساءلة المسئولين العراقيين المتورطين باستيراد هذه السموم.

 

ونقلت شبكة العراق اليوم عن الهاشمى، قوله فى بيان صادر عن الرئاسة العراقية، إنه اطلع على التقارير الخاصة بتصدير وقود سام للعراق يؤدى إلى تلف المخ لدى الأطفال، وأوضحت التقارير أن القوات الأمريكية المتمركزة فى العراق قامت بضخ كميات ضخمة من الوقود السام فى الأراضى العراقية.

 

وشدد الهاشمى على وزارة البيئة العراقية إعداد تقرير حول الأمر يستهدف النقاط التالية: إلزام الجانب الأمريكى بوقف استيراد واستخدام هذا الوقود ومحاسبة المسئولين عن استيراده والتخلص من المواد السامة فوراً وتقييم الأضرار البيئية الناجمة عن ذلك ووضع خطة لمعالجة آثارها ومطالبة الولايات المتحدة بتقديم المسئولين عن هذه الكارثة إلى العدالة ومطالبتها بتعويض عادل وكذا الطلب من الولايات المتحدة ضمان عدم تكرار ذلك مستقبلاً.

 

وكانت صحيفة الجارديان البريطانية كشفت الأسبوع الماضى أن المدير التنفيذى السابق لشركة أوكتيل الكيميائية البريطانية بول جينيجز يواجه خطر تسليمه إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن أقرت الشركة دفعها لمليون دولار كرشوة لمسئولين عراقيين وإندونيسيين لضمان استمرار بلدانهم فى شراء الوقود السام منها.

 

وأضافت الصحيفة أن جينيجز وسلفه دينيس كيريسيون قاما بتصدير أطنان من مادة "رابع أثيل الرصاص" إلى العراق وهى مادة محظور استخدامها فى السيارات فى الدول الغربية لما لها من أضرار تؤدى إلى تلف المخ لدى الأطفال.

 

وأشارت الجارديان إلى أن بول جيننجز الذى كان حتى العام الماضى رئيس شركة أوكتل للصناعات الكيماوية فى ليفربول وسلفه دنيس كَريسون صدرا أطناناً من رابع اثيل الرصاص إلى العراق رغم أنه مادة ممنوع استخدامها فى سيارات الدول الغربية لارتباطها بأضرار فى الدماغ عند الأطفال.

 

انشر عبر