شريط الأخبار

إسبانيا تسعى لتدوين اسمها بين الكبار وألمانيا تسير نحو لقب عالمي رابع

03:38 - 06 تموز / يوليو 2010

إسبانيا تسعى لتدوين اسمها بين الكبار وألمانيا تسير نحو لقب عالمي رابع

فلسطين اليوم-وكالات

يسعى منتخب إسبانيا إلى تدوين نفسه بين عمالقة كرة القدم العالمية، عندما يواجه، غدا الأربعاء، نظيره الألماني في ختام الدور نصف النهائي لكأس العالم، في لقاء يجمعهما على إستاد 'سوكر سيتي' في جوهانسبيرغ.

 

وتريد إسبانيا 'لا فوريا روخا' في لقاء الغد الوصول للنهائي للمرة الأولى في تاريخ مشاركاتها 12 في كأس العالم، وكان أفضل مركز حققته هو حصولها على المركز الرابع في مونديال 1950، عندما أقيم الدور النهائي بنظام المجموعة.

 

وإذا قدر لإسبانيا الوصول للدور النهائي وإحراز لقب كأس العالم، ستكون ثاني منتخب يحرز لقبين كبيرين في وقت واحد، بعد أن أحرزت بطولة أمم أوروبا 2008 عندما تغلبت في النهائي على ألمانيا بالذات، وكانت ألمانيا الغربية هي الدولة الوحيدة في العالم التي أحرزت لقبين عالمين في فترة واحدة، عندما توجت بلقب أمم أوروبا 1972، وكأس العالم الذي استضافته عام 1974.

 

وسيكون لقاء الغد مناسبة لهداف إسبانيا الأول دافيد فيا الذي يتصدر ترتيب الهدافين وحيدا برصيد خمسة أهداف، أن يعادل الرقم القياسي في عدد الأهداف الذي سجلها مهاجم لإسبانيا والتي يتصدرها أسطورة إسبانيا راؤول غونزاليز برصيد 44 هدفا في 102 مباراة دولية، أما فيا فسجل 43 هدفا في 63 مباراة.

 

وعانت إسبانيا الأمرين لبلوغ الدور نصف النهائي، خاصة أنها بدأت مشوارها في المونديال بطريقة كارثية بعد أن انقادت للخسارة أمام سويسرا، لكنها عادت بسرعة وعوضت الخسارة بفوزين على هندوراس وتشيلي لتتصدر مجموعتها، وفي الدور الثاني تغلبت بصعوبة على البرتغال بهدف وحيد، وتكرر السيناريو أمام الباراغواي في ربع نهائي عندما تغلبت عليها بهدف وحيد.

 

وتمتلك تشكيلة المدرب الإسباني فيسنتي دل بوسكي الأسلحة اللازمة لمقارعة ألمانيا، وفي مقدمتهم حارسها المتألق ونجم ريال مدريد ايكر كاسياس، وخط دفاعي ناري مؤلف من كابتن برشلونة بويول، وزميله جيرارد بيكيه، وظهير ريال مدريد سيرجيو راموس، وخط وسط رائع بقيادة نجمي برشلونة اندرييس انييستا وتشافي هيرنانديز، وتشافي الونسو نجم ريال مدريد، وسيسك فابريغاس المحترف في أرسنال الانجليزي، وفي الهجوم المنتقل حديثا إلى برشلونة دافيد فيا، ونجم ليفربول الانجليزي فيرناندو توريس، ولاعب اتلتيكو بيلباو فيرناندو لورينتي.

 

وعلى الجانب الآخر، لن يكون منتخب 'الماكينات' الألماني خصما سهلا يستهان به، وسبق له أن توجت بلقب بطولة كأس العالم ثلاث مرات، أولها في مونديال 1954، وعادت بعد عشرين عاما وأحرزت لقبها الثاني في مونديال 1974، وكان لقبها الثالث والأخير قبل عشرين عاما في مونديال 1990، وتسعى إلى إحراز لقبها الرابع في هذه البطولة لمعادلة رقم ايطاليا التي أحرزت اللقب أربع مرات، والاقتراب من صاحبة الرقم القياسي البرازيل التي أحرزت اللقب خمس مرات.

 

ويعد منتخب ألمانيا من أفضل المنتخبات التي شاركت في المونديال، خاصة أن خط هجومه سجل حتى الآن 13 هدفا، وتلقت شباكه ثلاثة أهداف، وحقق نتائج مبهرة؛ فتصدر مجموعته في الدور الأول رغم خسارته المفاجئة أمام صربيا، لكنه حقق فوزا ساحقا في الدور الثاني على انجلترا بأربعة أهداف لهدف، ولقن منتخب الأرجنتين في الدور ربع النهائي درسا قاسيا في فنون الكرة بفوز تاريخي بأربعة أهداف نظيفة.

 

ويسعى مهاجم المنتخب الألماني ميروسلاف كلوزه في لقاء الغد إلى معادلة الرقم القياسي لأفضل مسجل في كأس العالم والمسجل باسم النجم البرازيلي رونالدو برصيد 15 هدفا، بينما سجل كلوزه في هذا المونديال 4 أهداف رافعا رصيده في مشاركاته الثلاثة إلى 14 هدفا بفارق هدف عن رونالدو.

 

وتضم تشكيلة المدرب يواخيم لوف العديد من النجوم الشابة، حيث في حراسة المرمى هانس بورغ بوت، وفي الدفاع آرتي فريديتش، وجيروم بواتينغ، ومارسيل يانسين، والظهير الأيمن فيليب لام، وخط وسط رائع مكون من أفضل لاعبي المونديال باستان شفايتشتايجر، والنجم الصاعد ذو الأصول التركية مسعود أوزيل، وسامي خضيرة ذو الأصول التونسية، والعائد من الإصابة كاكاو، وفي الهجوم كلوزه، ولوكاس بودولسكي، وسيكون أكبر الغائبين عن صفوفه لتحصله على إنذار ثاني في لقاء الأرجنتين الموهبة الجديدة للمنتخب توماس مولر والذي من المتوقع أن يعوضه كاكاو.

 

فهل تصدق توقعات 'الإخطبوط الألماني'  الذي توقع أن يكون الفوز من نصيب المنتخب الإسباني في لقاء الغد، حيث أن هذا الإخطبوط سبق له أن توقع فوز منتخب ألمانيا على انجلترا والأرجنتين وهذا ما حدث، فهل تُفشل الماكينات الألمانية هذا التوقع، وتبلغ النهائي الثامن في تاريخ مشاركاتها في كأس العالم.

انشر عبر