شريط الأخبار

عرض أمريكي للسلطة للدخول في مفاوضات مباشرة مع الاحتلال

01:36 - 05 تشرين أول / يوليو 2010

عرض أمريكي للسلطة للدخول في مفاوضات مباشرة مع الاحتلال

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

قالت مصادر أميركية إن إدارة أوباما طلبت من السلطة الفلسطينية الدخول في مفاوضات مباشرة مع الاحتلال في مقابل ضمان استمرار التجميد الجزئي للاستيطان في الضفة الغربية.

 

من جانبه، اعرب رئيس حكومة العدو بنيامين نتانياهو عشية توجهه إلى واشنطن، عن أمله في أن يثمر اللقاء بالرئيس باراك اوباما غداً عن الإعلان عن انطلاق المفاوضات المباشرة، في وقت شهد الكيان تحركات وحملات ضد اي احتمال لتمديد تجميد الاستيطان.

 

وأعلنت وزارة الحرب الصهيونية أمس أن وزير الحرب ايهود باراك سيلتقي اليوم سلام فياض، من دون ان تقدم أي تفاصيل حول مكان اللقاء او مضمونه.

 

لكن الإذاعة العبرية العامة ذكرت ان المسؤولين "سيبحثان في عملية التسوية قبيل توجه نتانياهو إلى واشنطن".

 

العرض الأميركي للسلطة

 

من جهة ثانية، قال مسؤول فلسطيني في رام الله ان الإدارة الأميركية أبلغت الجانب الفلسطيني بأن مهمة مبعوثها الخاص لعملية السلام جورج ميتشل في المفاوضات غير المباشرة اصطدمت بعقبة تحول دون تقدمها الى أمام، وهي إصرار نتانياهو على عدم بحث تفاصيل ملف الحدود سوى في مفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين.

 

 وأوضح المسؤول لصحيفة "الحياة" اللندنية ان الإدارة الأميركية أبلغت الجانب الفلسطيني ان استمرار المفاوضات غير المباشرة يعني إهدار الوقت في مزيد من الجولات التي سيقوم بها ميتشل من دون تحقيق أي تقدم، وعرضت في المقابل على الفلسطينيين مواصلة التجميد الجزئي للنشاط الاستيطاني في الضفة من دون القدس، علماً ان فترة التجميد المزعوم تنتهي مطلع كانون الأول (اكتوبر) المقبل.

 

وكان نتنياهو قد شدد في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومته أمس على انه "لا بديل عن المفاوضات المباشرة" من اجل تحقيق السلام، مضيفا: "من يريد السلام عليه ان يجري مفاوضات سلام مباشرة"، وقال: "أرجو ان يكون هذا إحدى نتائج زيارتي لواشنطن"، حسب قوله.

 

في الوقت نفسه، أكدت تقارير صحافية ان مسألة تمديد فترة تعليق البناء اليهودي في مستوطنات الضفة، ستكون في صلب اجتماع اوباما - نتنياهو، متوقعة ان يطلب اوباما من ضيفه إقناع حكومته بتمديد الفترة، ما من شأنه ان يسهم في الانتقال الى المفاوضات المباشرة.

 

في ضوء ذلك، بدأت التحركات في الكيان من اجل كبح اي توجه نحو تمديد التجميد الإستيطاني، اذ اجتمعت لجنة القوانين الوزارية أمس من اجل درس مشروع قانون يقضي بأن تصبح موافقة الكنيست على اي تمديد، الزامية، في وقت نقلت وسائل اعلام عبرية عن قريبين من نتنياهو انه دعا صباح امس أعضاء من حزبه "ليكود" ينتمون الى هذه اللجنة الوزارية، الى عدم تأييد هذه المبادرة.

 

كما استبق وزراء في الحكومة مغادرة نتنياهو الى واشنطن، وأطلقوا دعوات إلى استئناف البناء في مستوطنات الضفة مع انتهاء فترة التعليق، فيما شن قادة المستوطنين حملة للضغط على رئيس الحكومة من اجل إقرار استئناف الاستيطان، وتظاهر عدد منهم أمس قبالة مقر الحكومة.

 

من جهة أخرى، تتوقع الإدارة الأميركية ان يقدم نتنياهو لاوباما تقريراً عن المراحل الأولى للتحقيق في الهجوم على أسطول الحرية والذي أسفر عن مقتل 9 اتراك.

انشر عبر