شريط الأخبار

"الناضجة" و"السخيفة" تشعل لهيب الاتهامات بين فتح وحماس

10:58 - 05 آب / يوليو 2010

"الناضجة" و"السخيفة" تشعل لهيب الاتهامات بين فتح وحماس

فلسطين اليوم-وكالات

القى الدكتور نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح باللوم على خصم حركته السياسي حماس بشأن تعطيل التوصل إلى اتفاق فلسطيني ينهي الانقسام السياسي، ووصف ملاحظاتها على ورقة المصالحة المصرية بـ'السخيفة'، في الوقت الذي قال فيه الدكتور محمود الزهار ان فتح 'غير ناضجة' لإتمام المصالحة.

وقال شعث في تصريحات خاصة بـ 'القدس العربي' ان حركة حماس 'لا تسعى الى انهاء وطي صفحة الانقسام'، رافضا القاء اللوم على حركة فتح وتقديمها على انها الطرف المعطل للاتفاق.

واشار شعث الى ان حركته ذهبت الى جولات الحوار في القاهرة بهدف انهاء الانقسام، وتجاوزت شروطها آنذاك للمصالحة التي كانت تقضي بعودة حماس عن 'الانقلاب'، مشيرا الى انه تم خلال هذه الجولات انجاز 95 بالمئة من امور المصالحة، لافتا الى ان الـ 5 بالمئة المتبقية 'عمل الاشقاء المصريون على جسرها بين الطرفين'.

وذكر شعث ان حركة حماس طلبت من فتح ان تعطيها التزام بايجاد حل لملاحظاتها على الورقة المصرية، من خلال دراستها، مشيرا الى ان فتح 'وافقت على الامر وتراجعت عنه حماس'.

وابدى المسؤول الكبير في فتح انزعاجه الشديد من توجيه اللوم إلى حركته بخصوص تعطيل المصالحة، وقال 'حماس بعد كل اتفاق تبدأ بالحديث عن استدراكات ثم ملاحظات لاضاعة الوقت فقط'.

وعاد شعث وتحدث عن ملاحظات حماس على ورقة المصالحة التي وصفها بأنها 'ملاحظات سخيفة'، وقال 'انهم في حماس يطلبون مثلا التوافق على اختيار لجنة الانتخابات ثم يقوم الرئيس محمود عباس باقرارها والتوقيع عليها'، موضحا ان اللجنة الحالية للانتخابات هي من اشرفت على الانتخابات التشريعية في العام 2006 التي فازت فيها حركة حماس بالاغلبية.

ورفض شعث تحميل حركة فتح مسؤولية تعثر الوصول الى اتفاق ينهي الخلاف، او اتهام الحركة بانها خاضعة لـ' فيتو امريكي' يمنعها من ذلك، وطالب في ذات الوقت حماس بـ'تحدي' فتح من خلال التوقيع على الورقة المصرية التي عاد واكد ان فتح وافقت على اخذ ملاحظات حماس عليها بالاعتبار، وقال 'فليحرجونا ويوقعوا'.

وتابع شعث يقول 'سيظهر وقتها من يريد المصالحة ومن لا يريدها'.

وخلال الحديث مع 'القدس العربي' كشف شعث عن رفض حماس استقبال وفد قيادي رفيع من حركة فتح يضم اعضاء في المجلس الثوري، الى جانب 'التحجج' بعدم استقبال لجنة المصالحة التي يرأسها منيب المصري.

وتطرق شعث الى تصريحات الرئيس عباس التي تحدث فيها عن رغبته في زيارة غزة، وقال ان هذه التصريحات 'لم تلاق اي ترحيب من حماس'.

يشار الى ان منيب المصري كان قد كشف الاسبوع الماضي لـ 'القدس العربي' ان وفد المصالحة الذي يرأسه حل نفسه بعد انقضاء المدة التي حددت لعمله وهي اسبوعان، وقال انه سيستمر في عمله لتحقيق المصالحة.

الى ذلك، اتهم الدكتور شعث حركة حماس بأنها 'تؤجل الوصول لاتفاق امام اي حدث تعده انتصارا شخصيا لها'، مشيرا الى ان حماس عطلت المصالحة بسبب تقرير غولسدتون، وقضية صفقة تبادل الاسرى مع اسرائيل، والهجوم على اسطول الحرية، الذي قال ان مسألة الاسطول كان يجب استغلالها في عملية المصالحة.

ونفى شعث خلال حديثه لـ 'القدس العربي' وجود اي مبادرات او جهود سرية تجرى في الخفاء لاتمام عملية المصالحة.

وجاءت تصريحات شعث، في الوقت الذي اتهم فيه الدكتور محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة حماس حركة فتح بانها 'غير ناضجة' لاتمام المصالحة. 

انشر عبر