شريط الأخبار

الجهاد الإسلامي : جولات ميتشل لن تخرج التسوية والاحتلال من المأزق

06:53 - 04 تموز / يوليو 2010

الجهاد الإسلامي : جولات ميتشل لن تخرج التسوية والاحتلال من المأزق

فلسطين اليوم- وكالات

أكدت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين ان المساعي الأميركية لن تخرج التسوية والاحتلال من المأزق الذي يعانيان منه نتيجة استمرار الاحتلال في سياساته العدوانية ضد الشعب الفلسطيني وهزائمه امام المقاومة، ودعت السلطة الفلسطينية الى عدم اسقاط ورقة المقاومة من يدها.

وقال ممثل حركة الجهاد الاسلامي في لبنان ابو عماد الرفاعي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية السبت: ان الادارة الاميركية غير قادة على اخراج عملية التسوية من حالة الانعاش القاتل الذي تعاني منه في ظل عجز سياساتها في المنطقة وعدم قدرتها على فرض وقائع تتناسب مع ذلك في العراق وافغانستان ولبنان وفلسطين، خاصة فيما يتعلق بالمقاومة.

واضاف الرفاعي: ان كل ذلك جعل الادارة الاميركية غير قادرة وغير جادة في انجاز تسوية تعطي الحد الادنى من الحقوق للشعب الفلسطيني، في ظل الوضع المتهاوي للكيان الصهيوني الذي يعيش حالة من التراجع والضعف نتيجة صمود المقاومة وهزائمه المتتالية امامها.

واكد ان زيارات ميتشل لم تعد قادرة على اخراج المفاوضات من القمقم الذي تعيشه، معتبرا انها زيارات لتقطيع الوقت والاظهار بان الادارة الاميركية لا تزال تمسك بزمام عملية التسوية في المنطقة منعا لاي طرف مثل الاتحاد الاوروبي وروسيا من الدخول على الخط.

واعتبر الرفاعي ان السلطة الفلسطينية ايضا تعيش ازمة حقيقية نتيجة عدم قدرتها على الوقوف في وجه السياسات الاسرائيلية المتمثلة في الاستيطان في القدس والضفة والتهويد او طردى الفلسطينيين، مشيرا الى ان 20 سنة من التفاوض والجولات المكوكية حققت مصالح ورغبات اسرائيلية اكثر منها فلسطينية.

واوضح ان سياسة السلطة الفلسطينية لم توقف الاستيطان والتهويد وطرد المواطنين من بيوتهم وهدمها، متهما السلطة بمنع المقاومة في الضفة وملاحقة نشطائها وايجاد تنسيق امني غير مسبوق مع الاحتلال.

ودعا الرفاعي السلطة الى عدم اسقاط المقاومة من يدها، معتبرا ان انجازات المقاومة لن تكن نتيجة مفاوضات، وهي التي تمكن السلطة من ان تحقق انجازا على صعيد التسوية واستعادة الحقوق الفلسطينية.

 

 

 

انشر عبر